الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | ( مجهول ) قصة قصيرة

( مجهول ) قصة قصيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

( مجهول ) قصة قصيرة بقلم د. سناء سليمان سعيد

رأيتها مبتعدة فى طريق طويل ، تمشى مسرعة ، وكأنها هاربة من شىء ما ، أشبه بجريمة أو خطيئة فعلتها .
هكذا ظننت عندما رأيتها تهرول مسرعة على الطريق الجانبى من القرية ، بخطى متسارعة ، القدم تلو الأخرى ؛ لكى تسرع أكثر وأكثر ؛ ولكى لا تلفت الأنظار إليها .
ولكن فجأة رأيت شيئاً غريباً ، ما هذا يا ترى ؟ أهذا شبح أم حيوان أم إنسان بدائى أم ما هذا ؟ نعم أنها تقترب منه وتحنو عليه ... ياللهول هل لها علاقة بهذا الكائن الغريب؟! ... لا أدرى ...لا أدرى ؟!.
وبدأت أسرع أكثر فأكثر ؛ لكى أقترب منها وعندما اقتربت كان هذا الشىء قد تلاشى .
أترانى أتخيل أم أتوهم ؟ كيف هذا ؟ أين ذهب ؟
وبدأت اقر فى نفسى أنى سوف أسألها ، وأعرف منها كل شىء عنه ، نعم اعرف كل شىء منها ؟ لأنها المصدر الوحيد للحقيقة .
فتاتى : توقفى ... أرجوكى
من أنت ...؟
سيدى : أنا .... لماذا ؟
فتاتى ما هو .... ما هو ذلك الكائن الغريب ؟
سيدى : لماذا تسأل عن هويتى ؟ أتريد شىء منى ؟
نعم أريد أن أعرف من أنت .
ولماذا تخطو مسرعة بهذا الشكل ؟
من الممكن أن أساعدك
أنا ... أنا لا لا شىء .
أنا لا أعرف من أنا ؛ لكى تعرف أنت .
هل تصدقنى سيدى ؟
أم هل تريد أن تصدقنى ؟
كيف يكون ذلك ؟ كيف ؟
ألا تعرفين من أنت ؟
وما ذلك الشىء الذى اقترب منك ، وبعد ذلك أختفى مسرعا ؟ ما هو ...؟
هل هو حيوان ما ؟ ولكنه حتى لو حيوان فأنه حيوان غريب .
اتركنى سيدى ، ولا تهتم لأمرى .
اتركنى أرجوك
يجب أن أعرف من أنت ، وما هذا الشىء ؟
ثقى في فتاتى من الممكن أن اساعدك
تساعدنى هههه ،
لا لا لا أريد مساعدة من أحد لا أريد مساعدتكم ليتكم تتركونى فى طريقى لعلى أصل إلى ما أريد ؟
وما الذى تريدنه
لا أعرف لا أعرف
اتركنى علنى أعرف ماذا أريد
اذن لا تريدى المساعدة
بالعكس أنا فى أشد الاحتياج لهذه المساعدة .
ولكن لا استطيع أن اقبلها منك أو من إناس لا يعرفون معنى المساعدة الحقيقية ، ولا متى يقدمونها ؟.
ماذا تقصدين ؟
بالطبع سيدى أنت تريد أن تعطى ؛ لكى تأخد ،أليس كذلك ؟
ولكى تأخد كل شىء ، حتى سرى الدفين تريد أن تأخذه ، فأنك تسأل عنه بل تريد أن تخترق أسواره .
اذن لا أريدك ولا أريد مساعدتك ، لعلى استطيع مساعدة نفسى ، ما دمت بعيدة عنكم .
لماذا الجمع ؟ من نحن ؟
أنتم ، جميعاً ، جميعكم شخصية واحدة ، لا يوجد فرق عندى .
ونظرت وهى تتحدث ،وجدت الرجل ساهماً ومطرق الرأس ، فنظرت إليه برهة من الوقت .
وتركته وأكملت السير فى طريقها بنفس خطواتها ، ولم تنظر إلى الوراء ، بينما الرجل وافقاً فى مكانه واجماً لا يستطيع الحراك .

شوهد المقال 1795 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats