الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | نص مسرحي: المستقبل في ملتقى طرق التاريخ (أو حين التقى بشير بمسعود بن زلماط عند العربي ابن القرن الواحد والعشرين)

نص مسرحي: المستقبل في ملتقى طرق التاريخ (أو حين التقى بشير بمسعود بن زلماط عند العربي ابن القرن الواحد والعشرين)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
شخصية بشير من الشخصيات التاريخية الخفية، التي ساهمت كغيرها في الخفاء...كان لها وقعا على المستعمر تماما كما كان لمسعود بن زلماط أو أوزلماظ..بشير شخصية حقيقية تواجدت في زمنين: الماضي و الحاضر...و ملتقى طرق التاريخ هو العربي أو عبد الرحمان ...من أبناء جيل القرن الواحد والعشرين.
شخصية بشير من الشخصيات التاريخية الخفية، التي ساهمت كغيرها في صنع تاريخ الوطن...كان لها وقعا على المستعمر تماما كما كان لمسعود بن زلماط (أو أوزلماظ)..بشير شخصية حقيقية تواجدت في زمنين: الماضي و الحاضر...و ملتقى طرق التاريخ هو العربي أو عبد الرحمان ...من أبناء جيل القرن الواحد والعشرين.


الشخصيات:
بشير...
العربي... 
خديجة... 
عبد الرحمان...
مسعود بن زلماط...
فرانسوا لافوازييه...

• المشهد الأوّل 1: 
في غرفة العربي. يظهر بشير، خال العربي، منهمكا أماما جهاز الحاسوب. على المكتب مجموعة مترامية من الكتب و دفتر يسجل فيه ملاحظاته و كوب منتصف من الشاي. يدخل العربي الغرفة ويجلس بالقرب من خاله. 

- العربي: خالي بشير؟ أأنت هنا منذ مدة؟
- بشير(يجيب آليا): نعم ...
- العربي (يتلمس كوب الشاي – في انتظار أن ينتهي خاله مما شغله – ويتحدث بصوت خافت كأنه يوجه الكلام لنفسه) : برد الشاي....ربما عليّ أن آتي له بشاي ساخن ...
- بشير: لا ..دعه..أشربه باردا ...انت تعلم انني عندما اكون منهمكا في البحث، اشربه هو أو القهوة دون أن أجد فرقا بين كونه باردا او ساخنا....
- العربي (يعيد الكأس الى مكانه): لك ما تريد.
- بشير: لكن، قل لي: أين كنت طوال هذا الوقت؟ انتظرتك وقد اخبرتني امك عندما جئت صباحا انك ذهبت لتسأل عن نتائج الامتحانات...
- العربي: بلى...لم أكن لأتأخر ..لكنني صادفت في طريق العودة عبد الرحمان ابن عمي يخلف...أخذتنا متاهات التفاصيل في الحديث ولم ننتبه للوقت..
- بشير: وكيف هي النتائج؟ 
- العربي: عموما،، هي مقبولة....(ينظر في اتجاه دفتر خاله وهو يدوّن) ...بأية لغة أنت تكتب الآن يا خال؟...(و يواصل) هذه تشبه اللغة الانكليزية قليلا. لكنني (ويشير بإصبعه لما هو مكتوب) أرى هنا كلمات طويلة و....و....و ليست اللغة الفرنسية طبعا، فهذه أجيد قراءتها وأميّزها عن غيرها من اللغات اللاتينية.
- بشير ( يبتسم ويظهر الابتهاج بملاحظة ابن أخته): أنا أكتب الآن بالألمانية يا العربي...هي لغة قريبة من اللغة الانجليزية...و نقول عنها انها هي والانجليزية من اللغات الانجلوساكسونية...
- العربي: وما الذي تعنيه باللغات الانكلوساكسونية؟ 
- بشير: هي ببساطة لغات القبائل الجرمانية التي غزت بريطانيا واستوطنتها بين القرنين الخامس والسادس ميلادي... تضم قبائل الأنجل و الساكسون و الجوت. الموضوع طويل لا داعي للخوض فيه الآن ..
- العربي: أنت إذن تتقن الفرنسية والألمانية معا. (يسكت لحظة ثم كأنه تذكر أمرا) ...لكنني لاحظت انك لا تستعمل اللغة الفرنسية إلا نادرا حتى ظن البعض انك لا تجيد إلا العربية و الامازيغية...

تدخل خديجة - والدة العربي – الغرفة وتسمع الجزء الأخير مما قاله ..

- خديجة : خالك نابغة زمانه يا العربي...الكثير من الناس يجهل هذا. 
- بشير( يطرق تواضعا) : أنت تبالغين يا خديجة. 

يدق أحدهم الباب و تفتح خديجة. يدخل عبد الرحمان ابن عم العربي الغرفة ويلقي التحية على الجميع.

- عبد الرحمان: كأنني أحسنت المجيء الآن بالذات...نقل لي "الجوّ" نسيم حوار شيّق بينكم ثلاثتكم . أمّا وخالك بشير هنا ...فهذا أكيد.
- العربي: وهو كذلك...أتيت في الوقت المناسب. (يتذكر ما قالته أمه قبيل دخول عبد الرحمان): أتمّي من فضلك، أمّي، ما ذكرته عن خالي بشير..لقد قلت أنه كان نابغة زمانه ..كيف؟ 
- خديجة (بملامح وكأنها تستحضر الماضي): سأروي لكم ما حدث يوم سوق الجملة.
- العربي (مستفسرا): يوم سوق الجملة؟ !
- خديجة: كان يومها يوم سوق الجملة في المدينة، وساحة السوق بالقرب من بيتنا. خرج بشير مرافقا لسيدي العربي. وكان لكل منهما اتجاه على أن يلتقيا بساحة السوق قبل العودة إلى البيت.
- بشير: (موجها الكلام للعربي و عبد الرحمان): كان لقب "سيدي" آنذاك يطلق على الأخ الأكبر في العائلة كما كانت الأخت الكبرى تدعى "لالّة". 
- خديجة: لم أكن أعلم حينها ولا باقي العائلة أن بشير نظم لقاءا مع أهالي البلدة لإلقاء خطبة في الساحة ذاك اليوم مساءا. كان هذا بتكليف من مسؤولي الثورة له و لبعض المتعلمين من ابناء البلدة ممن يحظون بالثقة و يملكون قوة الإقناع. 

المشهد 2: 
المكان: ساحة سوق الجملة بالمدينة؛ مسقط رأس خديجة و بشير. 
الزمان: فترة الاستعمار و بدقة ما بين 1940 الى 1954

نسمع جلبة في السوق. ترتفع أصوات الباعة من حين لآخر لجلب انتباه المارين نحو بضائعهم المعروضة...
يقف بشير في جانب من الساحة، بعيدا عن الباعة، ينتظر مجموعة من الاصدقاء كانوا على موعد..بعد برهة حضر الاصدقاء ثم ما مرت لحظات حتى بدأ البعض يقف حوله ممن كان على علم بإلقاء الخطبة.

- بشير(يعتلي طاولة حتى يراه الجميع): أيّها الناس....يا أهالينا في المدينة والقادمين من القرى المجاورة...إن ما حدث من جرائم في خراطة و قالمة و سطيف و هنا و في كثير من المدن الأخرى يوم الثامن ماي، أوّل أمس، ما كان إلا دليلا على الوجه الحقيقي لمحتل أرضنا ...هل تذكرون كيف وعدتنا "فرنسا" بأننا سنستعيد أرضنا ما أن تنتصر على "ألمانيا"؟ كان وعدا منها مقابل تجنيد شباب المنطقة في صفوف جيشها للحرب. 

تتعالى الأصوات في الحشد الملتف حوله. ....

- بشير (يكمل): وها هي قد انتصرت و ذكّرناها بوعدها وأظهرت نية الغدر التي بيّتتها. الأرض أرضنا وهي لا تفكر في الخروج منها...اؤكد لكم هذا...أنترك أرضنا هكذا؟ لا نفكر في استرجاعها ؟ عبيد نحن إذن...

يهز الجميع رأسه بإشارة الموافقة – يرفع البعض أيديهم - ويقول على صوت رجل واحد : معك حق...معك حق يا "سي البشير" ...أرض أجدادنا هذه كيف نتركها للغريب الذي استولى عليها بالقوة واستغل خيراتها التي هي من حقنا وحق أولادنا من بعدنا.

في هذا الحين، يخترق "فرانسوا لافوازييه" مسؤول أمن فرنسي بالبلدة، مع مجموعة من الأعوان، صفوف الحشد. كلفه حاكم المدينة بإلقاء القبض على بشير بعد معلومات بلغته عنه من بعض (الأعين) كانت تتبع تنقلاته......مقابل مبالغ من المال و بعض الامتيازات.

- لافوازييه (موجّها الحديث لبشير بأسلوب مستفز موجها سلاحه في وجهه ): اتبعني الآن.....أنت خارج عن القانون...تعلم أن ما تفعله الآن ممنوع، ولم نرخّص للتجمهر وإلقاء الخطب إلا للـ" قيّاد ".
- العربي (يرمقه بنظرة تحدّي): لن أغادر حتى أنهي القاء الخطبة.
- لافوازييه (ممتعضا): حسنا أتمم.

ينسحب لافوازييه وأعوان الأمن نحو الخلف قليلا. يأخذون لهم مكانا بين المحيطين به وهو يواصل القاء خطبته باللغة الفرنسية غير آبه. الكل يترقب ما سيحدث وأعينهم تسترق النظر بين الفينة والأخرى صوب أعوان الأمن. 
- بشير( يلزم مكانه وينظر نحو مسؤول الأمن) : لقد أكملت الآن. 

وانفضّ الجمع، كل إلى وجهته. صوت موسيقى هادئة تتناغم والموقف.

المشهد 3:
غرفة العربي 

- العربي: ربما لم أفهم جيدا..أين وجه النبوغ فيما رويته لنا. بل تبدو لنا منه شجاعة خالي الأدبية. أعني شجاعته في الرد بما يجب دون خوف و دون أدنى عقدة نقص.
- خديجة: معك حق...نبوغ بشير كان في مجال العلم. تعلم الى جانب العربية، اللغة الفرنسية و كان يطمح في تعلم لغات أخرى و حتى الألمانية كان له استعداد لتعلمها....لم يتوقف عند هذا. كان ماهرا في فهم تركيبة الكثير من الأجهزة التي اخترعت في ذلك الوقت مما كان بإمكان البعض من الأهالي حيازته.
- العربي: صحيح، يبدو هذا واضحا....كلما احتجت اليه في تعطل جهاز أسعفك.
- بشير (يضيف مبتسما وهو يتذكر أمرا حدث): أتذكرين يوما يا خديجة، عندما دخلت البيت و قلت جملة كاملة باللغة الألمانية و كررتها ...استدرت نحوي مذهولة و تمتمت حينها: "ما به أخي بشير؟..هل أصيب بمس؟...لعل عفريتا من جنس آخر ينطق عن لسانه....مسكين أخي."
- خديجة (ضحكت و هي تتذكرها): آه أذكر...عندها انفجرت أنت ضحكا و قلت : هذه لغة "الحاج" يا خديجة...الألمانية هذه.
- العربي (مستغربا): لغة "الحاج"؟ الألمانية؟ أي حاج؟ ...
- بشير: كل ما في الأمر أنه في زمن الاحتلال الفرنسي، كان الأهالي يطلقون على الألمان كنية "الحاج" كشفرة سرية للإشارة الى ما يتعلق بهم .... 
- العربي : و كيف تمكنت من تعلم الفرنسية وإتقانها ومعظم العائلات في ذلك الوقت - خاصة في هذه المنطقة - كانت ترفض أن يدرس ابناؤها هذه اللغة؟
- عبد الرحمان (يصغي باهتمام): لقد ذكر لي والدي يوما أن الأهالي كانوا ممنوعين من الدراسة في المدارس الفرنسية خاصة بعد مستوى الابتدائي وإن بطريقة غير مباشرة. نادرون هم من تمكنوا من مواصلة الدراسة فيها.
- بشير (يشير برأسه موافقا): صحيح.
- خديجة (تكمل): هذا يذكرني بما قامت به جمعية العلماء المسلمين الجزائريين. لقد فتحت مدارس لتعليم النشء باللغة العربية عوضا عن الزوايا. وكان لي الحظ في الدراسة مع باقي بنات العائلة. ....كان اسم المدرسة وكأنني الآن أراها أمامي (تحاول تذكر اسم المدرسة) ....اسمها....اسمها....آه تذكرته "تهذيب البنين والبنات"..."مدرسة تهذيب البنين والبنات". 
- بشير: و ما كان جديدا على أهل المنطقة، حينها، أن البنات حظين بالدراسة تماما مثل الأولاد. بل أعضاء الجمعية هم من دعا لضرورة تعليم الفتاة وقد كانت التقاليد تستهجن هذا.
- عبد الرحمان (يشرد قليلا ثم ينتبه): ونعود ثانية للّغة الألمانية، لست أدري لما أتشبث بهذا....كيف تعلمتها، يا عمي بشير؟ لم تكن معروفة أصلا هذه اللغة في ذلك الوقت عند الجزائريين. 
- بشير: وأما كيف تعلمت الألمانية، فهذه لوحدها قصة. (يسكت قليلا ثم يواصل) كان الدافع يومها كرهي للمحتل. وكانت ألمانيا في تلك الفترة من ألدّ أعداء فرنسا لأنها استولت على بعض أراضيها كما فعلت في الكثير من دول أوربا الشرقية. وأنت قد اطلعت حتما في دروس التاريخ على هذا ..وأنت كذلك يا العربي (متوجها في الحديث اليهما معا).
- عبد الرحمان والعربي (يردّان في نفس الوقت): بلى..نعلم هذا.
- بشير: جيّد.. (يصمت لثوان)..كنت قد التقيت - بحكم نشاطي مع الثوار- بألماني تطوع مع مجموعة شبان فرنسيين وأفارقة لمساندة الثوار والمدنيين. هم من الأحرار المنصفين الذين آمنوا بأن الأرض قد احتلت ومن حق أهلها استرجاعها... ولأنني بطبعي شغوف بالمعرفة منذ الصغر ولا أستصعب شيئا، حاولت تعلم اللغة وأنا أتحاور معه. لحسن الحظ كان يعرف العربية و قليلا من الفرنسية.
-عبد الرحمان: لعلك انطلقت أيضا من فكرة أن عدو العدو صديق..فوجدت في لغة الألمان بدلا للفرنسية....و هل ساعدك هو؟ أعني هذا الألماني الذي تعرفت عليه.
يتوقف الكل عن الحديث فجأة...يسود هدوء في الغرفة للحظات.
- بشير(يواصل): أجل... استغرب الأمر في البدء. كانت لديه صورة خاطئة عنا، ثم تغيرت بعد تعامله مع الكثير منا؛ المتعلمين والأميين. 
- العربي:(يعقب) ألم يكن تعرّفك عليه هو الدافع لهجرتك نحو ألمانيا أم أن تعلم اللغة كان الدافع الأوحد؟
- بشير(يقوم من مكانه، ينتقل نحو نافذة الغرفة،، يفكر بملامح كأنه يستحث الذاكرة): بلى هو.. واللغة بل وأمور أخرى أيضا...
- العربي: فقط لحظة، من فضلك، خالي.. كيف صاحبته و هو يمثل هتلر النازي في ذلك الوقت. والكل يعلم من كان هتلر واحتقاره للأجناس الأخرى.
- بشير: جيّد يا العربي..ملاحظة في محلها...(يسكت قليلا ثم يستمر) أوّلا، بالرغم من أنه كان يمثل ألمانيا النازية حينها، إلا أن خصاله و مبادئه من خلال سلوكه كانت تشعر من معه بالراحة نحوه و يدعوه للثقة فيه. على كل، هذا ما أثبتته لي الأيام لاحقا.
- عبد الرحمان: كان مضطرا إذن؟ أهذا ما تعنيه؟
- بشير: بلى...لكنه..لم يشارك في جرائم قتل....لهذا هاجر خفية نحو بلدنا هو ومجموعة من مواطنيه حتى انتهى عهد النازية وعاد لبلده.
- العربي: و على هذا الاساس ربما فكرت في الهجرة لألمانيا...بينما الكثير أخذ وجهة فرنسا أو الدول العربية، وأولها تونس بحكم الرابط القوي الذي ربط بيننا خلال الثورة.
- بشير(يبشّ وجهه لتحليل ابن اخته): أنت لست فقط سميّ خالك، بل أخذت من جيناته...جميل جدا يا العربي.
ثم يوجه نظره نحو عبد الرحمان: وأنت كذلك يا عبد الرحمان، بالفعل أنتما تشرفان جيلكما بل وعائلتيكما. 
- عبد الرحمان (يضحك): هكذا كان هتلر ليعتبرنا من الجنس الآري رغما عنه .... 
- العربي (يضحك لإدراكه أنها مزحة): بل الجنس الجزائري الأمازيغي-العربي وبكل فخر.
- عبد الرحمان: لو تعلمون فيمن أفكّر توّا؟ ستحتارون دون شك...
- العربي (مبتسما): أكاد أجزم أنه مسعود أوزلماظ، أليس كذلك؟ خمنت أنك ستذكره. فأنت ما تنفك تحدثني عنه.
- بشير(مستغربا): أوزلماظ؟ لا غيره؟ ما العلاقة بين ما ذكرناه الآن و بين تفكيرك فيه.
- عبد الرحمان: أجل هو بالذات أعني. 
- بشير: كيف؟
- عبد الرحمان: هل يمكنني تأجيل الحديث عنه؟..بعد الغداء مثلا.
- خديجة (تشاركهما الضحك و تنتبه): أظنكما أثقلتما على بشير .....شغلناه جميعنا منذ ساعتين عما كان يقوم به. ولعله تعب ..
- بشير: لا يا خديجة، بل سعدت.
- خديجة (توجه الكلام للجميع): ماذا لو ذهبنا لقاعة الطعام. وقت الغداء حان. سأسبقكم اليها و الحقوا لا تتأخروا...أنتظركم.
- بشير(يتحدث موجها نظره لعبد الرحمان): تعجبت ....لكنت أحسنت، يا عبد الرحمان، بذكر هذه الشخصية التي عرفت ببسالتها...نجهل عنها الكثير من التفاصيل...
- عبد الرحمان: هل تعرفه؟
- بشير: وافقت الظروف أن ألتقي به يوما في "اينوغيسن" ...كان المتمرد الشهم ...فترة قضيتها معه لا يمكنني نسيانها. 

المشهد 4: 
في جهة ما من بلدة اينوغيسن بآريس. يجلس بشير على ربوة و بجانبه مسعود أوزلماظ يتبادلان الحديث...وبيد مسعود غصن رفيع يخط به على التراب اشكالا تحاكي ما يخطر بباله. 

......يتبع

شوهد المقال 7634 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

koki west في 05:32 16.12.2016
avatar
هل هذه مسرحية ام فيلم.هههه‍:-) :-) :-)

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ أول نوفمبر 2018 " النوفمبريين المجاهدين والشهداء " المخيال المجروح !

  يسين بوغازي   منذ  طفولتي ، وعلى  ما ترعرعت عليه هواجسي  الثقافية  الوطنية  الأولى ، أيام الكشافة والشبيبة الجزائرية إلى تلك الأخرى ،
image

الأديان في زمن المقدّس المستنفَر مع عالم الأديان عزالدين عناية حاوره عبد النور شرقي 2\2

حاوره عبدالنور شرقي     11- حول دور الأنتلجانسيا ومسؤوليتها في المجتمع يدور الجدل بشكل واسع، وقد قمت بتصنيف هذه الفئة إلى ثلاثة مستويات:
image

عدي العبادي ـ الواقعية والابداع في المجموعة القصصية اثر بعيد للقاص عدنان القريشي

عدي العبادي                              تحلينا قراءة أي نص على معرفة انطلاقيه الكاتب في كتابته او
image

سيمون عيلوطي ـ مجمع اللغة العربيَّة يطلق مشروع "مهارات الكتابة العلميَّة"

من سيمون عيلوطي، المنسق الإعلاميّ في المجمع: في إطار "عام اللغة العربيَّة" الذي دعا إليه مجمع اللغة العربيّة في الناصرة، بالتّعاون مع المؤسَّسات والجمعيّات
image

علاء الأديب ـ لاتنكروا بغداد فهي ملاذكم

علاء الأديب رداً على (أخوة يوسف) الّذين اعترضوا على أن تكون بغداد عاصمة للثقافة العربيّة:         بغداد تهزجُ.. للربيعِ تصفّقُ.. حيث الربيع على
image

خميس قلم ـ الموغل في الجمال .. إلى كل من يعرف حمادي الهاشمي

خميس قلم  ليس غريبا أن يخطر حمادي الهاشمي في ضمائر أصدقائه في عمان و الإمارات وفي هذا الوقت؛ فهذا موسم هجرته لدفئه الذي هو بردنا..) ما
image

حسين منصور الحرز ـ قلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِ

حسين منصور الحرز                  أبيتُ ليلاً بأحلامٍ تُؤرقُنيفلم أر نبضَ إشراقٍ إلى فلقِو أسهرُ الليل في حزنٍ يقلبُنييحوي التجاعيدَ في إطلالةِ القلقِقلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِيتيهُ في
image

عبد الزهرة زكي ـ قامعون ومقموعون

عبد الزهرة زكيليس ثمة ما هو أسوأ من محاكمة ومعاقبة إنسان على رأي أو فكرة يقول بها أو قصيدة يكتبها.الحياة وتقدّم البشرية كانا دائماً مجالاً
image

فضيل بوماله ـ في الميزان ! بين محمد تامالت وجمال الخاشقجي رحمة الله عليهما

 فضيل بوماله  لقي الصحفي السجين محمد تامالت حتفه داخل وطنه،الجزائر، وسرعان ما طوي الملف دونما إعلان عن نتائج أي تحقيق. وتمت تصفية الصحفي السعودي بتركيا
image

يسين بوغازي ـ الرئيس الجديد وجراح الشرعية البرلمانية الجزائري

يسين بوغازي   مثلما كان منتظرا، تقدمت عقارب ساعات النواب الموقعين على عجل، للتذكير على وثيقة سحب الثقة المثيرة للجدل ! والتي وصفت من الجميع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.75
Free counter and web stats