الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | فضيلة معيرش ـ لا تبكي معي

فضيلة معيرش ـ لا تبكي معي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
فضيلة معيرش ـ المسيلة
 
احتضنت مريم وجهها الطفولي الدقيق الملامح المشرئب بالحمرة بكفيها ، ناولتها الخالة نسمة منديلا ورقيا معطرا بالدهشة والحيرة ، وقد تناثرت حبات الدمع السخي من عينيها العسليتين كسيل غزير متدفق جادت به سحابة حبلى منذ سنوات ، لم تنزع الأيام من قلبها الذكرى بل أخذت الأقدار فجأة أحب شخص لقلبها .
نادى صوت الفقد عليها : مريم ما بال أمّك رحلت وتركتك في منعطف أوّل طريق يؤدي لباحة الألم ، ما بالها خذلت عمرك الطفولي وتركت لك أطفالها الصغار ، تنخر سنوات يتمهم مسرات أفراحهم ، بلغت مريم الخامسة عشرة من عمر اليتم.تفقدت ملامح أخويها الصغيرين لتجد مشاعرهما المبللة بالحرمان قد شاختا مبكرا يبكيان ويضحكان في آن ، ارتدت نظرات والدها محاد أسمال الصمت والتشتت و التوجع المقيت ، قال بصوت هامس : عودي للدراسة سأتدبر أمرهما...
تفاقمت مسؤوليات مريم لتصير كجبال من البرد والوجع المتراكم ، تمرّ أربعة أشهر لا فتيل لمصباح ينير عتمة قلبها لا وجها باسم لصبح مشرقا يزيل غشاوة شجنها، أصبح والدها محاد أكثر صمتا. وقد تجند كل إخوته وأقاربه وخاصة نساءهم في اقتراح قريبات لهن ليحلّن محل أمّ مريم لم تجف الدموع في مآقي مريم ، حفر شوك السأم ندوبا غائرة تشهد أخاديد اليتم على اتساع شقوقها ،لم يقوى عود أخويها الصغيرين أصيل وسامي بعد. ينصرف والدها لعمله كقابض بريد كل صباح أضحى يتجاوز عمر الشقاء عمره بعديد السنوات ، تخضب شعره بالبياض وبالمحن يشارف على العقد الرابع ،يهاتف ابنته مريم بين الفينة والأخرى إن أطال غيابه وقد ازداد تعلقه بأولاده ، عادت مريم لمقاعد الدراسة ترسم ابتسامة رضا لتتجنب شفقة الفضوليين، وروحها تنتحب لا يعرف سرّ اليتم إلا من ذاق من أكوابه المترعة بالتضحيات ، تصطحب أخويها في المساء من دور الحضانة ليحتضنهم ليل الفقد البارد الأطراف ، مازال صدى صوت أمّها ترجعه جدران البيت إن تألم أحد إخوتها ، اختلج قلبها ذات مساء وهي تلج البيت لتجده يعج بأقاربهم ، وصخبهم ومرحهم يصم أذن الوجع القابع منذ رحيل أمها بين جوانبه، كتمت مريم آهاتها وإحدى القريبات تزينت كعروس ، تخجل ابتسامة ارتسمت على محيا والدها حين أربكته بنظراتها ، وقد ارتدى طاقما جديدا ، بينما كانت تعيد ترميم ما وقعت عليه عيناها وما أصاب حواسها من دهشة ، امتدت يد تبعدها عن المكان الذي أطالت به المكوث، ليدخلوا أثاثا جديدا...


شوهد المقال 676 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats