الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | جابر خليفة جابر ـ تخطيط أول

جابر خليفة جابر ـ تخطيط أول

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جابر خليفة جابر

 

 

فجراً: في قلب اللوحة، جنحت طريدون قبالة مصافي النفط، قريباً من الجرف الغربي ومالت نحوه قليلاً، فبدت كابينة القيادة مكعباً مائلاً ذا زرقة كثيفة ساحت حافاتها وتلاشت في لازورد بهيج مسح الشاطئ والأفق وملأ الخلفية بتدرجاته.
أعلى السطح المائل للباخرة بدا شكل أبيض ضئيل، أخذت ملامحه بالنمو والاتضاح شيئاً فشيئاً حتى بأن هيكل لقبطان نحيل اخترق اللازورد بضآلته ونشر مرقاة حبال مطوية وألقى بها على قارب صفيح صغير كان ينتظر فارغاً ثم شرع بالنزول.
ضُحىً: تلاشت ألوان المشهد الخلفي، غاضت مسحة اللازورد وتدرجاته الخفيفة وارتسمت زرقة الكابينة حادة ذات التماعات آسرة جذبت البحارة وقادتهم من العنابر والمقصورات إلى السطح.
كان القبطان خارجاً يتفقّد بحارته وحين لم يفتقد منهم أحداً أمر بإلقاء مرقاة من القنّب الهندي وتشبث بحبالها وهو يهبط من الباخرة محاذراً ألّا تتسخ بدلته الكتان.
بجانب طريدون، أقصى المقدمة من اللوحة غاص الكتان الأبيض في بطن القارب ولم يعد التماع الحذاء وواضحاً بعد نزوله.
وفي المقدمة أيضاً، أدنى المقدمة، اقترب من الجرف، كان الوقت جَزراَ والشاطئ القريب موحلاً، فكاد أن يغادر قاربه ويخوض في الطين، لكنه لاحظ إشفاق البحارة على التماعة حذائه وبياض بدلته، فعدلَ عن النزول وجدف مخترقاً الضفة عبر نهر صغير.
بعد دقائق: غادر اللوحة كلها وغاب في متاهة من الأقنية الضيقة المتعرجة.
بعد الظهيرة: أنجزت زوارق الميناء عملها وعوّمت طريدون بمساعدة مياه المَد والرافعات العملاقة.
وقبيل الإقلاع _ يقول الكابتن شهاب البحر_ رأيت اللوحة على الورقة الأولى من سجل الباخرة، كانت تخطيطات بالحبر الملون يتغير شكلي فيها وموقعي مع تغير زوايا النظر وتحرك مساقط الظلال، رُسِمتُ وأنا أُلقي بمرقاة من أعلى السطح، وفي مشهد آخر كنت هابطاً على السلم، أو واقفاً وسط قارب لم أره من قبل؛ وجده البحارة مربوطاً إلى جانب الباخرة، أسفل سلم الحبال، ولم يكن عائداً لها.
توالت مشاهد أكثر، وحين استدرت قليلا شاهدتني أجدف مخترقا الضفة الغربية للشط والبحارة ينشدون.
((لتغتبط شهيدا بقاربك ، ولترض طريدون عنك، سيدي شهاب البحر)).
قادتني الأقنية إلى جداول أضيق وغابات نخيل، مسارب لم تنهها إلا دارة طين وعرائش عنب تظلل الدرب اليها. قلت: لأمنع دمي من الغليان ولأدخل، لقد تركت أشكالي كلها، وغادرت اللوحة مغامراً بكل شيء، ها أنذا جامد القلب، كانت البوابة أمامي من خشب صاج وحائط الطين واطئا فنزلت، خضت الطين ببدلتي وحذائي وربطت القارب بجذع نخلة ودخلت.
غروباً: أمر القبطان مساعديه بإلغاء الاستراحات وتجميع الطاقم على السطح وعاد إلى كابينة القيادة.
يقول الكابتن شهاب البحر: عدتَ لأحدّق في اللوحة ثانية، غير أني لم أعد أرى شيئا، وتراءى لي راشحاً عبر لازوردها المتلاشي وزرقتها المائلة مشهدٌ فريد، ألوان لجدران طين، باحة واسعة، تتوسطها سدرة وبرحيتان وتحيط بها عشرة أبواب، أوسع الحجرات حجرة الكتب، عرفتها من أوراق كتب متناثرة عند مدخلها، كانت مدورة تختلف بشكلهاعن باقي الحجرات لكنها مهدمة وسقفها منخسف على الأرض، وثمة قنينة ماء لقاح كانت تتدلى من عروة أعلى الشباك.
اللوحة أمامي يترجرج سطحها بمائج لوني شفيف راسماً المكتبة بحبر أزرق فاتجهت اليها، كانت في صدر البيت، لكني لم أصلها إذا انحرفت إلى اليسار قليلاً فقصدتها، صارت هذه المرة على يميني، ثم تحولت ورائي مكان أول الحجرات ثم إلى آخر البيت، وكان الحبر الأزرق يتحول معها ويمسح الألوان فلم أستطع تحديد مكانها، كانت تنزلق مني كل مرة، لا حدود لها ولا مكان، إلا أنني بلغتُ بابها أخيراً وارتشفت جرعة من ماء اللقاح..
كيف اهتديت إليها؟
لا أدري، دخلتها ووقفت، رفوفها متهدلة والمجلدات على الأرض محززة بالأسلحة، ومدعوكة بعنف، ورأيت بصمات تملأ اللوحة كلها..
بصمات بسطال أسود محفورة أخاديده بقسوة، فصرخت بالبحارة…
ـ من رسم هذا على سجل الباخرة؟
ـ من لطّخ بدلتي بالوحل؟

 

نخيل عراقي  

شوهد المقال 649 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats