الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد علي جنيدي J طموحي وجروحي

محمد محمد علي جنيدي J طموحي وجروحي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد محمد علي جنيدي
 
كان المكان قد ازدحم بالحضور وشهود النَّفي والإثبات – ولكنَّه – سمح لي بسرد قصَّتي وملابسات الحادث معي قائلاً: اروِ لنا قصَّتك فشعرتُ وكأنَّه أقرب إنسانٍ لي، ثمَّ حادثتُه قائلاً: كُنتُ وجاري أحمد صديقين مِنْ أسرتين فقيرتين تنتميان إلى محافظةٍ مِنْ قرية المنصورة - ولكن - هوَّة الاختلاف بيننا كانت كبيرة سواء في الفكر أو الطُّموح أو الحكم على الأشياء، ومع ذلك كُلِّه كانت صدقتنا قويَّة فيها الكثير مِنْ طرائف المرح والمغامرة وقصص الحُبِّ العذري.

قلت لصاحبي أحمد ذات يومٍ بعد عامٍ من التَّخرُّج: ألا تُبارِك لي صديقي، قال: علام؟!
فأخبرتُه بأنَّني سوف أتزوَّج من اثنتين في آنٍ واحد، ضحك أحمد قائلاً أو تستطيع ذلك وأنت لا تملك شيئاً مثلي؟! قلتُ مُلَخِّصاً له الأمر: (عروستي الأولى) تعمل مُدرِّسة ببلد عربي والثَّانية فهي تأشيرة لي بالعمل معها يا صديقي، فقاطعني مُتَفَلْسِفاً كعادته قائلاً: وأكيد (العروسة الثَّانية) هي الأهم عندك – على كلِّ حال – زواج المصلحة خصيم السَّعادة للأبد، فعاجلتُه بقولي: كُلُّ إنسانٍ يرى سعادته بطريقته، فقال أحمد مُبتسماً مُنهياً حديثه معي: السَّعادة يا صاحبي شعور يَمُنُّ به الله على أصحاب القلوب الرَّاضية.. وطالما نويتَ فالتَّجربة خير ناصح وخير حكم.

سافرتُ إلى البلد العربي مع (عروستي) ومَرَّت الأشهر وأنجبنا طفلاً وهبتُه كُلَّ عواطفي – بعد ذلك – تعرَّفتُ على مُدرِّسة من المُعارين الجُدد وقد كانت بحقٍّ صارخة الجمال، رمزاً للرَّشاقة والأنوثة، حاولتُ التَّقرُّب منها بكلِّ الطُّرق حتَّى أوقعتُها في حُبِّي، ومن هنا بدأتُ اختلاق المشاكل مع زوجتي إرضاءً لفاتنتي التَّي اشترطت التَّخلُّص مِمَّنْ معي تماماً فهي كما تَدِّعي (كالفريك لا تحب الشريك) وبالفعل طلَّقتُ أمَّ ابني وتزوجتُها والحقيقة أنَّني اكتشفتُ بعد أسبوع من زواجي منها بشدَّة غيرتها إلى حَدِّ إلقاء الأكواب

الزُّجاجِيَّة وتمزيق الملابس، وبكلِّ أسف لم أستطع تطليقها لأنَّها كانت تنتمي لأسرة ذات نفوذ.

هكذا استمرَّتْ تعاستي معها حتَّى وصلتْ لِقِمَّتِها بخبرٍ مفاده وفاة ابني حينما تركته مُطَلَّقتي مع أمِّها للزَّواج من آخر وبالطَّبع تَحَوَّلتْ حياتي بعدها إلى جحيم فقررتُ العودة إلى قريتي بصحبة زوجتي وابنتي الوحيدة – نسمة – وبمرور الوقت تندملُ الجراح، وتطوف الأعوام وأنا مُنْكَب على جمع المال من تجارة السِّماد والحُبوب، حتَّى ذاع صيتي وعلا نجمي - وللحقيقة - تَزَوَّجتُ سِرّاً زواجاً عرفياً مرَّتين، كما أنَّني رشَّحتُ نفسي لمنصب العمدة أيضاً - مرَّتين - حتَّى نلتُه فنصحني أحد الخبثاء بشراء أراضي صغار الفلاحين قائلاً: إذا أردتَ

أنْ يدوم حكمك فعليك أنْ يسود مُلكك، فاستطعتُ بهذه المقولة السَّيطرة على معظم الأنشطة التُّجارية بالقرية، وكما تاجرتُ في المشروع تاجرتُ في الممنوع - ولكنَّني - وبحكم اتِّساع تجارتي وتَمَلُّكِي لمعظم دور وأراضي القرية ولتوابع قراراتي وأحكامي بين النَّاس والَّتي لم تُرضهم عند كُلِّ أمر - لهذه الأسباب - تضاءلتْ مشاعر الرِّضا نحوي وفي المقابل تنامتْ مشاعر الغضب والسَّخط على شخصي حتَّى أصبحتُ أشعر بفقداني للحُرِّيَّة، فأنفقتُ أموالاً باهظة لحراستي وقمتُ بفرض العُزلةِ على نفسي - مخافة المتربِّصين - حتَّى وقعتْ الطَّامَّة الكبرى.

حدث ذلك عندما أقبلتْ ابنتي الجامعيَّة على الانتحار فانخلع لها قلبي, وعندما علمتُ بالسَّبب، ذهبتُ إلى مَنْ فعل فعلته بابنتي، ولكنَّه أخلف معي كُلَّ وعوده بالزَّواج منها، فتَوَجَّهتُ إلى أبيه، فنَهَرَني وتوعَّدَني، فما كان منِّي سوى أنْ أذهب إلى شقة (الوقاحة والفرفشة) - حيث يُعربد الوغد - وعندما فتح الباب لي أحد أصدقائه مُتَوَتِّراً وشعرتُ أنْ شيئاً مُريباً يحدث، انطلقتُ صوب الصَّوت بغرفة النَّوم، فرأيتُ ما رأيت وجُنَّ جُنوني وطافتْ بخواطري مشاهد ابنتي معه والَّتي لا أعرف ترتيبها ضمن ضحاياه، فأطلقتُ عليه النَّار حتَّى

أفرغتُ مُسدَّسي فيه تماماً، هذه هي قصَّتي وتلك جرائمي يا سيادة القاضي.
فقال القاضي: الحُكم بعد المداولة، فقلت له باكياً وقبل أن ينصرف من مقعده وقد أصابتني مشاعر الحسرة: أرجوك سيدي.. انزل بي أشدَّ العقوبة.

ثم عضدتُ أناملي وأنا أقول نادماً وبصوتٍ مسموع.. ليتني استفدتُ من تجاربي يا صاحبي.. فقد كانت كما قلتَ لي يوماً خير ناصح وخير حكم!.

m_mohamed_genedy@yahoo.com

شوهد المقال 1410 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

صباح جنيدي في 07:19 16.09.2020
avatar
قصة صعبة فيها العبرة لمن يعتبر ، اللهم أكفنا شر الطمع وشر الخبث والخبائث. . اللهم آمين
عبدالله حسن ابراهيم على جنيدى في 10:34 18.09.2020
avatar
ليتنا ندرك و نتعلم من جروحنا قبل فوات الاوان ... مبدع كعادتك حبيبنا الغالى حفظكم الله من الاشرار
محمد محمد علي جنيدي في 03:18 22.09.2020
avatar
أختي الأستاذة / صباح جنيدي
بارك الله فيكم، وأسأل الله أن يستجيب لدعائكم الكريم،..
جزاكم الله عنا خير الجزاء
محمد جنيدي
محمد محمد علي جنيدي في 03:21 22.09.2020
avatar
سيدي المحترم المهندس / عبد الله الجنيدي
عبارتكم (( ليتنا ندرك و نتعلم من جروحنا قبل فوات الاوان ))
أتمنى وأدعو الله أن يتعلم الناس من تجاربهم،، هذا بتوفيق الله رب العالمين، وجزاكم الله عنا خير الجزاء لدعائكم الكريم
أخوكم / محمد جنيدي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats