الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | فضيلة معيرش ـ حلم

فضيلة معيرش ـ حلم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 فضيلة معيرش ـ مسيلة /الجزائر

 
 
يضيق بها صبح الأمل وهي تسمع ما تم إقراره بمستقبلها ،تلقت وابلا من الطعنات المتتالية ودعت زميلاتها وقدمت طلب تنازلها عن وظيفتها التي عينت بها فور تخرجها من الجامعة كونها من الأوائل على دفعتها في تخصص الرياضيات .لم يخطر ببالها منذ أشهر قليلة وهي تلج بغبطة باب الثانوية العتيقة ببلدتها وتشرع في تدريس طلبة حيهم وجيرانهم أنّها ستخرج منها كحمامة جريحة .
تتمتم أمها فاطمة بكلمات الشكر لله في سرّها تفاخر كعادتها بجمال بناتها قائلة :عريس ثري ومكانة مرموقة ستحف بنا الأفراح .
بترت زهرة ساق التردد أقبلت على شراء مستلزماتها كعروس ، يتردد صدى ما قاله والدها عبد المؤمن بأذنيها : قرار أعمامي الكبار لا نقاش فيه. توالت أشهر الخطبة دون أن يطرق باب قلبها يوما بكلمة ألفة ترفع من مشاعر التوجس التي تغلف شكوكها .
لم تعر اهتماما لكلام أختها الصغرى نهى وهي تخبرهم حين عودتها في إحدى المرات من دراستها بالجامعة ما شاهدته بملء الدهشة شاهدته رفقة فتاة .نهرتها أمّها قائلة بنبرة ساخرة :هو عسكري .. يحوم كطائر حر كحال رفاقه للترفيه ، الثكنة تخنق شبابهم.
ركزت نظرها صوب زهرة والبسمة تزين وجهها بصوت هامس عقبت: سيتكلم الكل عن جهاز أختك زهرة سنكيدهن... 
ترجلت الفرحة بقلب زهرة منذ الأسابيع الأولى التي زفت فيها عروسا لبيت ابن عمها نذير، تتنافس فساتينها المختارة بذوق لا يمكن مجاراته في إبراز مفاتن طيبتها قبل جسدها الهزيل بقامته المتوسطة الطول .
دار بخلدها أن تستفسر سبب عزوفه النظر لوجهها وهو يوجه لها من الحين للآخر بعض الأوامر،اعتقدت أنها جندي بفرقته.
يستيقظ دمعها النائم بجفنها كلّ صباح وهو يهزها لتنزل للطابق السفلى للقيام بشؤون البيت عن والدته التي لا تأبه بدورها لكلّ ما تقوم به زهرة . تهاتف أمّه مريم بناتها لتقف عن أخبارهن وأخبار أزواجهن والدهن القاضي مصطفي يكفي ذكر اسمه ليقف الجميع عند حضوره هيبة منه لصرامته.شكت زهرة لأمّها كيف غدت سجينة ذلك القصر الذي حسبت أنّها إحدى تحفه أو لوحاته الجامدة المعلقة على جدران القهر والصمت ...وقف أيضا والدها على نحولها ومعاناتها والتزم الصمت حتى لا يزيد في لومها له.
واجهت ذات ليلة خجلها وترددها لتسأل عن جفائه لتجد منه ما لم تتوقعه . قال وزفرة عميقة تخنق صدره : تركت قلبي عندها ، كان صوته أكثر حدة مما تصورت وهو ينحر وريد امرأة ذبحت مرات ...حين تخلت عن وظيفتها ، وحين أصبحت خادمة في بيت والده دون أن يأبه لوجودها.أنجبت طفلها الأول لم تستأنس به طويلا لخبرها الطبيب بإعاقته ، أمسكت بأطراف الدمع وهي تحدق بالطبيب قال هذا الأخير بصوت خافت : لا يمكن الجزم ...

شوهد المقال 710 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا
image

بشير البسكري ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير البسكري  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

علاء الأديب ـ الدمى لاتحب بالمجان

علاء الأديب رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول أحبك أحبك أعجبه ذلك الصوت المنساب من شفتيها كاللحن
image

فضيلة معيرش ـ سليمان جوادي شاعر تنحني له هامات الإبداع

فضيلة معيرش وجدت في قصائده فيضا من بهاء الحرف ، وزادا معتبرا يبهج ذائقتي الباحثة عن الجمال والاختلاف . شعره يدور في فلك التميز ويرسم مداره
image

محمد محمد علي جنيدي ـ يا أيُّها المُحْتَلُ

محمد محمد علي جنيدي        يا أيُّها المُحْتَلُ أرْحَلْ عن بِلادِي فأنَا سَئِمْتُ العَيْشَ مَكْتُوفَ الأَيَادِي لا يَحْمِلَنَّ الزَّهْرَ سَفَّاحٌ يُعَادِي أنت العَدُوُّ فَوَارِ وَجْهَكَ
image

ناصر جابي ـ مستقبل الجزائر في الحراك والمشروع المغاربي

د. ناصر جابي  نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية،
image

جباب محمد نورالدين ـ هكذا خاطبتنا فرنسا عبر قناتها M6

د.جباب محمد نورالدين لم يشد انتباه فرنسا، ملايين النساء الجزائريات المتعلمات الحاملات للشهادات الجامعية العليا المكافحات في التعليم في الصحة في الإدارة في
image

وليد عبد الحي ـ السيناريو السعودي المحتمل: نظرة تمهيدية

أ.د.وليد عبد الحي يغلب على الدراسات المستقبلية في تنبؤاتها الخاصة بالظواهر الاجتماعية والسياسية تحديد المستقبل من خلال ثلاثة سيناريوهات هي: بقاء الوضع الراهن أو التغير النسبي
image

العربي فرحاتي ـ الربيع العربي مستمر .."إرحل يا سيسي" في مدن مصرية الأن

د. العربي فرحاتي طوفان الشعوب ينمو والغضب يتفجر هنا وهناك ..فرغم القبضة الحديدية ورغم أن لسان حال الديكتاتوريين المستبدين العسكر ينطق ب "أنا وبعدي الطوفان ".كما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats