الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | فضيلة معيرش ـ حلم

فضيلة معيرش ـ حلم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 فضيلة معيرش ـ مسيلة /الجزائر

 
 
يضيق بها صبح الأمل وهي تسمع ما تم إقراره بمستقبلها ،تلقت وابلا من الطعنات المتتالية ودعت زميلاتها وقدمت طلب تنازلها عن وظيفتها التي عينت بها فور تخرجها من الجامعة كونها من الأوائل على دفعتها في تخصص الرياضيات .لم يخطر ببالها منذ أشهر قليلة وهي تلج بغبطة باب الثانوية العتيقة ببلدتها وتشرع في تدريس طلبة حيهم وجيرانهم أنّها ستخرج منها كحمامة جريحة .
تتمتم أمها فاطمة بكلمات الشكر لله في سرّها تفاخر كعادتها بجمال بناتها قائلة :عريس ثري ومكانة مرموقة ستحف بنا الأفراح .
بترت زهرة ساق التردد أقبلت على شراء مستلزماتها كعروس ، يتردد صدى ما قاله والدها عبد المؤمن بأذنيها : قرار أعمامي الكبار لا نقاش فيه. توالت أشهر الخطبة دون أن يطرق باب قلبها يوما بكلمة ألفة ترفع من مشاعر التوجس التي تغلف شكوكها .
لم تعر اهتماما لكلام أختها الصغرى نهى وهي تخبرهم حين عودتها في إحدى المرات من دراستها بالجامعة ما شاهدته بملء الدهشة شاهدته رفقة فتاة .نهرتها أمّها قائلة بنبرة ساخرة :هو عسكري .. يحوم كطائر حر كحال رفاقه للترفيه ، الثكنة تخنق شبابهم.
ركزت نظرها صوب زهرة والبسمة تزين وجهها بصوت هامس عقبت: سيتكلم الكل عن جهاز أختك زهرة سنكيدهن... 
ترجلت الفرحة بقلب زهرة منذ الأسابيع الأولى التي زفت فيها عروسا لبيت ابن عمها نذير، تتنافس فساتينها المختارة بذوق لا يمكن مجاراته في إبراز مفاتن طيبتها قبل جسدها الهزيل بقامته المتوسطة الطول .
دار بخلدها أن تستفسر سبب عزوفه النظر لوجهها وهو يوجه لها من الحين للآخر بعض الأوامر،اعتقدت أنها جندي بفرقته.
يستيقظ دمعها النائم بجفنها كلّ صباح وهو يهزها لتنزل للطابق السفلى للقيام بشؤون البيت عن والدته التي لا تأبه بدورها لكلّ ما تقوم به زهرة . تهاتف أمّه مريم بناتها لتقف عن أخبارهن وأخبار أزواجهن والدهن القاضي مصطفي يكفي ذكر اسمه ليقف الجميع عند حضوره هيبة منه لصرامته.شكت زهرة لأمّها كيف غدت سجينة ذلك القصر الذي حسبت أنّها إحدى تحفه أو لوحاته الجامدة المعلقة على جدران القهر والصمت ...وقف أيضا والدها على نحولها ومعاناتها والتزم الصمت حتى لا يزيد في لومها له.
واجهت ذات ليلة خجلها وترددها لتسأل عن جفائه لتجد منه ما لم تتوقعه . قال وزفرة عميقة تخنق صدره : تركت قلبي عندها ، كان صوته أكثر حدة مما تصورت وهو ينحر وريد امرأة ذبحت مرات ...حين تخلت عن وظيفتها ، وحين أصبحت خادمة في بيت والده دون أن يأبه لوجودها.أنجبت طفلها الأول لم تستأنس به طويلا لخبرها الطبيب بإعاقته ، أمسكت بأطراف الدمع وهي تحدق بالطبيب قال هذا الأخير بصوت خافت : لا يمكن الجزم ...

شوهد المقال 827 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون
image

سعيد لوصيف ـ حتى لا تسقط فكرة الثورة والحراك ويتم تناسيها بالتقادم والتيه في الفراغ..

د. سعيد لوصيف مرة أخرى وبعد سنة من منشور مشابه أعيد التأكيد بداية بأنني لست من أولئك الذين يهوون اعطاء دروس مجانية للاخرين ، او من
image

فتيحة بوروينة ـ لروحها الطاهرة .. بمناسبة السنة الفلاحية الجديدة فَطّة.. الأمازيغية الحرّة!

فتيحة بوروينة  ظلت أمي رحمها الله، وهي ابنة حي "سارفانتيس" بالعاصمة الجزائر، قبل ثمانين سنة خلت، تتحدث الأمازيغية دون علاقة انتماء مباشرة بهذه اللغة، أي
image

عاشور فني ـ هل اصبح الجزائريون يخافون من تاريخهم الثقافي؟

د. عاشور فني  حضرت منذ سنوات الاحتفال باعتماد موسيقى أهليل ضمن التراث الإنساني اللامادي من طرف اليونيسكو. جرى الاحتفال في الفضاء الخارجي لقصر
image

المكتبة التاريخية الجزائرية تدعم بكتاب " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة

الوطن الثقافي   الكتاب الثالث  عن دار الخلدونية " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة : تطرق فيه إلى ذكر فقهاء الجزائر في العصر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats