الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد علي جنيدي ـ عاش البطل

محمد محمد علي جنيدي ـ عاش البطل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد محمد علي جنيدي 

كان الأستاذ صادق مُهيباً مُرعِباً لنا جميعاً لدرجة أنَّه مِنْ فرط شدَّته إذا ما اشتدَّ صياحنا ولهونا أثناء استراحة الفسحة، يطلق صُفارته، ليقوم الفرَّاش والسَّاعي برفع تلامذة المدرسة له الواحد تلو الآخر.. فيضربُ مئات الأطفال بعصا واحدة، فإذا ما خيَّم الصَّمتُ على المدرسة كُلِّها استراح وأراح الأطفال مِنْ حِمَمِه وثوراته الغير محسوبة، هكذا كان يتَسَلَّى بنا أو رُبَّما كان يعتقد بأنَّه يصنع لمستقبلنا شيئاً مُهِمّاً!!.
وذات يومٍ وعلى غير ميعادٍ حضر بفصلنا.. وحينما كان يحدث ذلك تنشط حالات التَّبَوُّل اللاإرادي، وتتَخَبَّطُ الأقدام.. حتَّى يكاد يبتلع كُلٌّ مِنّا لسانه.
قال ونحن وقوفٌ بين يديه: من منكم ابن رجل؟!
ثم صاغها لنا بعبارة أخرى فقال: إن كان فيكم ابن رجل فليخرج لي.
نظرتُ حولي لأستطلع وجوه زملائي - ولكن - يا للعار الَّذي لَحِق بنا.. فلا صوتاً أسمعه ولا همساً أشعر به
ولا أيّ حراكٍ يُنْبِي عن حياةٍ فينا - وهنا - شخصتْ صورة والدي في خاطري مُعاتِباً لي: ألم أكن بنظرك رَجُلاً يا مُحَمَّد، فانطلق لساني على غيرِ تمهيد يقول له: نعم أنا ابن رجل..
فضحك بصوتٍ كاد يطيح بي وبزملائي ثم قال ساخراً: اخرج لي يا ابنَ الرجل - وبما أنَّ - ما حدث مِنِّي فقد حدث وأن ليس هناك في اعتقادي أن أنعت والدي بجنسٍ آخر غير الَّذي خلقه الله عليه، خرجتُ له غير عابئ بمصيري معه - وبالطَّبع - نادَى كالعادة على السَّاعي والفرَّاش فأمسكاني، ووضعاني على الأرض وخلعا لي الحِذاء والجراب ثمَّ أحدُهم ضغط بكتفي له على الأرض والآخر أدخل قدمي داخل المنضدة ثمَّ رفعاهما للأستاذ وهو على ثورته ما يزال يطيح بعصاه شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً، لا يهدأ ولا يسكت عن الوعيدِ تارة والتَّحذير تارة أخرى مُرَدِّداً: أأنت ابن رَجُل!!، وأنا بملء شدقي أُرَدِّدُ: نعم أنا ابن رجل..
وبعدما لم يُفلح في زرع الرُّعب بداخلي أو بعد ما تأكَّد من ثباتي وشجاعتي كما يريد قال: انزلاه..
ثمَّ أمرني بالدُّخول إلى مكاني.. كما أمر جميع من بالفصل: أن اهتفوا لزميلكم (عاش البطل)
فصنعوا وشعرتُ بالفخر أكثر عندما كاد جدران الفصل يميل من قوَّةِ التَّصفيق - ولكنَّه - فاجأني!! عندما قال مُعاتِباً زملائي: فصلٌ به أربعون تلميذاً لا يوجد به إلّا رجلٌ واحد ثمَّ أمر الجميع بفتح يدِه، فعاجلتُه بقولي: أستاذي أرجوك.. أبقِ على حفاوتك بي ولا تضربْهم بسببي، فقال: أنت لستَ سبباً في ضربهم قلت: بل أنا الدافع لعقوبتهم لشجاعتي.
فلم يُعير لقولي اهتماماً - وبحقٍّ - كانت هذه اللحظة هي ميلاد شعوري بالخوف.. إذ أخذ يضربهم الواحد تلو الآخر, وأنا أُتَمْتِمُ بصوتٍ مسموع: تَبّاً لشجاعتي، فقد كانت سبباً في تعذيب زملائي!!

m_mohamed_genedy@yahoo.com

شوهد المقال 2521 مرة

التعليقات (3 تعليقات سابقة):

أحمد العباسي في 04:38 17.05.2020
avatar
آفة الإسلوب التربوي اتخاذ العنف وسيلة لتهذيب طلاب العلم كبارا كانوا أم صغارا،،.. إسلوب يزرع الخوف من التعلم من الأساس ومن إبداء الرأي ومن كل شيء!!... ومن دأب على الخوف لا ينتج.. تحياتي
صباح جنيدي في 07:39 17.05.2020
avatar
رااائع .. رااائع
الخوف شئ صعب ومؤلم ، وما يؤلم أكثر زرعه في نفوس التلاميذ الأطفال

والشجاعة لا ملامة عليها

الحمد لله أن مثل هذا المدرس قليل في وقتنا الحاضر ، بارك الله فيك الروائي والأديب وشاعرنا الجميل محمد جنيدي
في 09:00 30.05.2020
avatar
شيء محزن استخدام العنف بحجة تعليم الأبناء. ومع الأسف ينتج أعقاب وخيمة كالتي ذكرتها أسلوب رواية جميل.
.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats