الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد محمد علي جنيدي- مصر 
 
 
كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما التقيتُ بها شعرتُ أنَّ شيئاً ما قد اخترق غَيَاهِبَ سرائري واسْتَحَلّ في كياني كُلَّ هِمَمِ مشاعري، فكم كانَتْ مشرقةَ الطلعةِ، ساحرةَ النظرةِ، فإذا ما مَشَتْ فكأنَّما النَّسِيمُ قد داعب عودَ الرَّيْحانِ وإذا ما نطقتْ فهي تستلهِمُ في وجدانِك أرقَ مشاعرِ الرِّضا والحنين - جميلةٌ إلى أقصى الحدود - ولن تسعفَكَ أبداً في وصفِها سبائكُ الأحرفِ ولآليءُ الأدبِ الرفيعِ ومِنْ عَجَبٍ أن هذا الجمال الربَّاني كان يُخفى وراءه طوفاناً من الأحزان!.
سألتُها ذات يومٍ: ما اسمُكِ، قالتْ: اسمي بلد، فأعدتُ لها سؤالي مُستغرباً، فأجابتْ: نعم أنا بلد! فاسْتَوْقَفني اسمها الغريبُ وصوتُها الجميلُ والَّذي أصبح بعد ذلك باعثاً لأجملِ قصائدي ومِنْ فرطِ الحنينِ إلى استرضائها تجاذَبني الشَّوْقُ إلى سماعِ أنغامِ حديثِها أكثر وأكثر، فقلتُ لها مُداعباً: أختي بلد.. أتسمحين أنْ أكونَ مُواطِناً في مُقْلَتَيْكِ أو لاجئاً إلى راحَتَيْكِ – ابتسمتْ – فكانتْ ابتسامتُها جوازاً بالمرورِ إلى عالمِها الغريب.
وفي ذاتِ يومٍ آخَرٍ وسَفَرٍ آخَرٍ، ذهبتُ إلى محلِها بذريعةِ شراءِ الوردِ منها وعندما وجدتُها بمفردِها وجدتُ نفسي أسألُها في شجاعةٍ غير مسبوقةٍ عن عُنوانِها، أهلِها، كيف تعيشُ؟... الخ، غير أنّها اسْتَحَتْ مِنِّي وتوارتْ خَجَلاً وبَدَتْ على وَجْهِها مسحةٌ كُبْرَى من الأحزانِ.. إلى درجةِ أنَّكَ بسهولةٍ تستطيعُ أنْ تَلْحَظَ (قصة أشجان بلد) بمجردِ أن تقعَ عيناك على عينيها - هنا – نَدِمْتُ على فضولي وشجاعتي العمياء وجُرْأةِ سُؤالي، فقلتُ لها مواسياً أحزانَها الرقيقة: بلد.. إنَّكِ أفضلُ في عيني من نفسي والعالمِ كُلِّه، ما قصدت إيذاءكِ أبداً، تبّاً لي ولأمثالي. وما إن اخْتَتَمْتُ كلماتي هذه حتَّى رَأيْتُها قد أسرعتْ نحوي وكأنَّما وَجَدَتْ فجأةً الأمانَ المفقودَ في حياتِها الحزينة، فقالتْ في عبارةٍ مُتَقَطِّعَةٍ: كما تراني هكذا.. أعملُ في بيعِ الوردِ يا أخي ولكنني وأمي نَقْطنُ في حارةِ الحَدَّادِين حيث تُحاصرُنا شظايا الحديدِ وقوافلُ الدُّخانِ صباحاً ومساء، أليس هذا غريباً؟!.. ثمّ التَقَطَتْ أنفاسَها المُجْهَدَةَ واستَكْمَلَتْ حَدِيثَها في هدوءٍ مُتَسائلةً: كيف يتغيرُ الإنسانُ للضِّدِّ في كُلِّ شيء بغيرِ مبررٍ ولا مقدمات؟!، ثم بَدَأتْ حِكايَتَها قائلةً: أذكرُ جيداً متى كان ميلادُ مأساتِنا – نعم – كان ذلك حينما وضع جارُنا الظَّالمُ يدَه أعواماً عِجافاً على أعرقِ وأجملِ قطعةِ أرضٍ لأمى الغنيَّةِ مُسْتَغِلّاً لنفوذِه تارةً ومُزَوِّراً أوراقاً وتاريخاً تارةً أخرى ثمّ وأنا هكذا أصغي لها وأُتابعُها بكلِّ خلجاتِ نفسي، إذا بها تفاجئني بإعادةِ سؤالِها الذي طَرَحَتْهُ منذ قليلٍ، فتعاودُ قولَها: بالله خبرني.. كيف يتغيرُ الإنسانُ للنَّقِيضِ؟!.. أتعلمُ مَنْ يكون هذا الشَّخص؟! – هو والدي – عُنوانُ عذابي وحيرتي!! لأنني لا أعرفُ كيف يكون الشَّخصُ الَّذي أنصفنا القضاءُ به في قطعةِ الأرضِ المسلوبةِ بجهادِه وحنكتِه وصمودِه حتَّى أعادها اللهُ لنا، هو..هو ذاتُ الشَّخصِ الذي باع كُلَّ أملاكِ أمي تِباعاً بعد ذلك بأوهامِ المستقبلِ الآمنِ وأُكذوبةِ المشاريعِ الذَّكِيَّةِ، فكان حصادُ ثقتِها فيه أن تَزَوَّج عليها مِنْ أُخْرَى وهجرها وهجرنا جميعاً وانتهى المصيرُ بِنَا إلى عالَمِ الحَدَّادِين وانتهى المصيرُ بِه إلى عالَمِ المُرَفَّهِين! وها نحن نعرفُ أين وكيف يعيشُ! وها هو لا يشعرُ بِنَا كيف نجوعُ ونموتُ!!.. حتَّى أنّ رَغِيفَ العَيْشِ لا نحصلُ عليه إلّا بفاصلٍ من قصصِ النِّضَال!! ..ثمّ مَسَحَتْ بحَرائرِ أناملِها لآلئ دموعِها والتي لها فاضَتْ دموعي واتَّقَدَتْ لأحزانِها دقائقُ ضميري ومشاعري، فلَمّا رأتني على هذا النَّحو قالتْ: يبدو أنَّكَ غريبٌ!، فقلتُ: نعم!! وفي زيارةٍ لعمتي العجوز، قالتْ: خَفِّفْ عن نفسِك أخي، يقولُ رَبُّنا (واصْبِرْ وما صَبْرُكَ إلاَّ باللهِ)، فانْفَرَط عُقْدُ مشاعري نحوها أكثر وأنْشَدْتُ لِحَقِّها بَيْتاً لأبي فراس الحمداني (وَمَا إنْ شِبْتُ مِنْ كِبَرٍ ولَكِنْ... لَقِيتُ مِن الأحِبَّةِ ما أشَابَا)، فقالتْ: أوَ أنت شاعرٌ، قلتُ: مِنْ عَذَابَاتِ الحياةِ نكتبُ ونبكي ونحترقُ، فابْتَسَمَتْ ولَمْلَمَتْ دموعَها وكأنَّما قد أشرق الكَوْنُ كُلُّه مع ابتسامتِها وفى هذه اللحظةِ كُنتُ قد سَمِعْتُ صَوْتَ القِطارِ مِنْ قريبٍ، فأدْرَكْتُ بأن ميعادَ العودةِ قد حان وقبل أن نفترقَ ونتبادلَ كلماتِ الوَداعِ قالتْ: وما عن قصتي عندك أيُّها الشَّاعر؟ فقلتُ لها وأنا أهُمُّ بالرَّحِيلِ: عسى اللهَ يمنحني حَرْفاً مُضِيئاً في فصولِها، سأبدأُ التِّرْحالَ فيها من الآن، ثم تَباعَدْتُ عنها خطواتٍ، غير أنَّني وجدتُ نفسي أستديرُ لها مُداعِباً شُعورَها الرَّقيقَ بقَوْلي: أختي بلد.. يا أحَبَّ بُلْدانِ الأرْضِ إلى قلبي أستودِعُكِ اللهَ جامع الناسِ وهو خيرُ الحافظين.

m_mohamed_genedy@yahoo.com

شوهد المقال 1230 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

صباح جنيدي في 01:17 14.09.2019
avatar
قصة جميلة جدا ما شاء الله ومعبرة جدا
الله المستعان على كل حال والحمد لله رب العالمين
يعطيك الصحة والعافية وتمتعنا بعذاب وسلاسة الأشعار وجمال القصص الهادفة والرائعة
جزاك الله خيرا
ويسلمك الله من كل سوء
آمين
ashraf في 04:25 15.09.2019
avatar
متالق دائما اخى الفنان محمد جنيدى الى الامام دائما وربنا يوفقكوننتظر المزيد ان شاء الله
محمد محمد علي جنيدي في 09:21 15.09.2019
avatar
بارك الله فيكم أخي الفنان المحترم / الأستاذ أشرف.. حفظه الله،
ودمت محبا للفن الأصيل وفي مقدمتهم الفنان العبقري الموسيقار الراحل الأستاذ/ فريد الأطرش
محمد محمد علي جنيدي في 09:23 15.09.2019
avatar
أشكركم أجمل الشكر لكم أختي الأستاذة / صباح جنيدي
حفظكم ورعاكم الله
أخوكم/ محمد جنيدي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats