الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد على جنيدي ـ حوار مع أبي

محمد محمد على جنيدي ـ حوار مع أبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد محمد على جنيدي
 
 
كان أبي ابناً لإحدى الطُّرق الصُّوفيَّة وكثيراً ما كان يحدث عند عودتي للبيت وأثناء الثلث الأخير من الليل وأنا أفتح عشوائيّاًَ إحدى غرف الشَّقة يصرخ مُنفزعاً بشدَّة حتَّى يكاد يُغشى علينا معاً وبعد أن نهدأ كنتُ أسأله: ما الَّذي يحدث يا أبي؟!، فيُجيبني مُبْتَسِماً: يا بُنَي.. هذه هي الخُلْوَة، وفي دخولك المُفاجئ أشعر كأنَّكَ تستحضر روحي المسافرة لبارئها فجأة، فيحدث مِنَّي ما تراه – هكذا- كان يعتقد ويُعَوِّلُ على هذا الاعتقاد كُلَّ ما يصدر منه في حياته، كما أنَّه كان لي تحفظات تَخُصُّني على هذه الأفكار وهذه المعتقدات.
وذات يومٍ.. دعاني للسَّفر معه بقرية تُدْعَى ميّانة بشمال صعيد مصر – وذلك - لحضور أُمسية دينية أُعِدَّت احتفالاً بشيخ طريقته والَّذي من خلالها سوف يُلْقِي محاضرة ما – المهم – توافدتْ على مسجد القرية والطُّرقات المؤدِّية إليه أُلوف البشر – كُلُّهم – يُقبِّلُون كَفَّ الشَّيخ ويتبركون به !! حتَّى أتى دوري، فنظرتُ إليه، فرأيتُه رَجُلاً قد غزا الشَّيبُ لحيتَه تماماً.. لا تتجاوز عيناه موضع سجوده.. مُمْدِداً يده لمن شاء تقبيلها!! .. خفيف البدن تطمئنُّ الْعيون للنَّظر إليه.. أعتقد بأنَّه قد تجاوز الثَّمانين من عمره ببضع سنين – ولكنَّني – أمسكتُ بيده الرَّقيقة وهَزَزْتُها فقط مُبدِياً له استيائي من هذا السُّلوك لأهل القرية، وأيضاً عدم رضائي لقبوله تقبيلهم يدَه – هنا- رفع الشَّيخ عيناه في عيني لحظة ليراني- ولم يُعَقِّبْ – ثم أخذتُ مكاني بآخر المسجد بصعوبةٍ بالغة وجلستُ فيه متحفِّزاً لسماع محاضرة الشَّيخ قائلاً لنفسي: ما الَّذي سوف يُضِيفُه هذا العجوز، وبعدها التزم الحُضور بالصَّمت تماماً، وبدأ الرَّجل حديثه قائلاً: بسم الله – هنا – أخذتني غفوةٌ طويلة لم أفق منها نهائيّاً إلّا وهو يختتم محاضرته بقوله: والسَّلام عليكم ورحمة الله، فتَمَلَّكَتْني الدَّهشة، وجُنَّ جنوني، لأنَّني قبل قليلٍ كنت في كاملِ وعيي ونشاطي وعلى أهبَّة الاستعداد لسماع الشَّيخ، فانطلقتُ مُنْدَفِعاً نحو والدي لأستفسر منه وأُحادثه.
فقلت له: كيف قَبِلْتُمْ بتقبيل كفِّ الشَّيخ وكيف قَبِلَ منكم هذا؟!
قال: نحن نُقبِّلُ بركتَه وعلمَه، وهو لكبر سنِّه لم يستطع مقاومتنا، فأهْدَى لنا يدَه.
قلت: أتعتقدون بنافعٍ لكم مع الله وهو النَّافع الضَّار؟!
قال: حاشا لله!! ما أحببناه إلّا لقربه مِنْ مَنْ انتهتْ إليه أشواق المُتَحابين فيه.
قلت: أتستعينون بعبدٍ وربُّنا أقرب إلينا من حبل الوريد؟!
قال: بل نتوسَّل لمولانا العلي القدير بعباده الصَّالحين، كما نتوسل بصالح أعمالنا وصلاتنا ودعائنا.
قلت: إذاً هي الوساطة يا والدي!!
قال: بل هو طلب اتِّباع المقرَّبين .
قلت: وما تفسيرك لغفوتي وأنا في كامل نشاطي وتَحَفُّزي، حتَّى أنَّني لم أسمع من محاضرته سوى ( بسم الله.. والسَّلام عليكم ورحمة الله ).. فتبسَّم والدي وقد وضع يدَه على صدري.
قائلاً: هذه كرامةٌ أُخرى قد أجراها الله على يديه.. أعْرِفُ يا بُنَي قدرَ غيرتِك على دينِك، ولكنَّني أدعوك لمزيدٍ من التَّواضع لربِّك.. وأحببْ فيه مَنْ أحبَّكَ يُحِبُّك.. واخفض جناحك لمن والاه .. يُعِزَّك .. وليَكُن نصب عينك وأساس علمك قوله سبحانه وتعالى ( فَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ) صدق الله العظيم.
فهزَزْتُ رأسي مُسْتَغْرِقاً في دهشتي راضٍ بمنطق والدي، قائلاً له: بحقٍّ والله.. ( فَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ) صدق الله العظيم.

m_mohamed_genedy@yahoo.com

شوهد المقال 1669 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

صباح جنيدي في 03:42 09.09.2019
avatar
كلام جميل جدا
فوق كل ذي علم عليم
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك يارب العالمين
جزاك الله الف خير اخي الحبيب محمد محمد علي جنيدي
محمد محمد علي جنيدي في 02:28 13.09.2019
avatar
بارك الله فيكم وجزاكم عنا كل خير أختي الحبيبة
محمد جنيدي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats