الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد على جنيدي ـ حوار مع أبي

محمد محمد على جنيدي ـ حوار مع أبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد محمد على جنيدي
 
 
كان أبي ابناً لإحدى الطُّرق الصُّوفيَّة وكثيراً ما كان يحدث عند عودتي للبيت وأثناء الثلث الأخير من الليل وأنا أفتح عشوائيّاًَ إحدى غرف الشَّقة يصرخ مُنفزعاً بشدَّة حتَّى يكاد يُغشى علينا معاً وبعد أن نهدأ كنتُ أسأله: ما الَّذي يحدث يا أبي؟!، فيُجيبني مُبْتَسِماً: يا بُنَي.. هذه هي الخُلْوَة، وفي دخولك المُفاجئ أشعر كأنَّكَ تستحضر روحي المسافرة لبارئها فجأة، فيحدث مِنَّي ما تراه – هكذا- كان يعتقد ويُعَوِّلُ على هذا الاعتقاد كُلَّ ما يصدر منه في حياته، كما أنَّه كان لي تحفظات تَخُصُّني على هذه الأفكار وهذه المعتقدات.
وذات يومٍ.. دعاني للسَّفر معه بقرية تُدْعَى ميّانة بشمال صعيد مصر – وذلك - لحضور أُمسية دينية أُعِدَّت احتفالاً بشيخ طريقته والَّذي من خلالها سوف يُلْقِي محاضرة ما – المهم – توافدتْ على مسجد القرية والطُّرقات المؤدِّية إليه أُلوف البشر – كُلُّهم – يُقبِّلُون كَفَّ الشَّيخ ويتبركون به !! حتَّى أتى دوري، فنظرتُ إليه، فرأيتُه رَجُلاً قد غزا الشَّيبُ لحيتَه تماماً.. لا تتجاوز عيناه موضع سجوده.. مُمْدِداً يده لمن شاء تقبيلها!! .. خفيف البدن تطمئنُّ الْعيون للنَّظر إليه.. أعتقد بأنَّه قد تجاوز الثَّمانين من عمره ببضع سنين – ولكنَّني – أمسكتُ بيده الرَّقيقة وهَزَزْتُها فقط مُبدِياً له استيائي من هذا السُّلوك لأهل القرية، وأيضاً عدم رضائي لقبوله تقبيلهم يدَه – هنا- رفع الشَّيخ عيناه في عيني لحظة ليراني- ولم يُعَقِّبْ – ثم أخذتُ مكاني بآخر المسجد بصعوبةٍ بالغة وجلستُ فيه متحفِّزاً لسماع محاضرة الشَّيخ قائلاً لنفسي: ما الَّذي سوف يُضِيفُه هذا العجوز، وبعدها التزم الحُضور بالصَّمت تماماً، وبدأ الرَّجل حديثه قائلاً: بسم الله – هنا – أخذتني غفوةٌ طويلة لم أفق منها نهائيّاً إلّا وهو يختتم محاضرته بقوله: والسَّلام عليكم ورحمة الله، فتَمَلَّكَتْني الدَّهشة، وجُنَّ جنوني، لأنَّني قبل قليلٍ كنت في كاملِ وعيي ونشاطي وعلى أهبَّة الاستعداد لسماع الشَّيخ، فانطلقتُ مُنْدَفِعاً نحو والدي لأستفسر منه وأُحادثه.
فقلت له: كيف قَبِلْتُمْ بتقبيل كفِّ الشَّيخ وكيف قَبِلَ منكم هذا؟!
قال: نحن نُقبِّلُ بركتَه وعلمَه، وهو لكبر سنِّه لم يستطع مقاومتنا، فأهْدَى لنا يدَه.
قلت: أتعتقدون بنافعٍ لكم مع الله وهو النَّافع الضَّار؟!
قال: حاشا لله!! ما أحببناه إلّا لقربه مِنْ مَنْ انتهتْ إليه أشواق المُتَحابين فيه.
قلت: أتستعينون بعبدٍ وربُّنا أقرب إلينا من حبل الوريد؟!
قال: بل نتوسَّل لمولانا العلي القدير بعباده الصَّالحين، كما نتوسل بصالح أعمالنا وصلاتنا ودعائنا.
قلت: إذاً هي الوساطة يا والدي!!
قال: بل هو طلب اتِّباع المقرَّبين .
قلت: وما تفسيرك لغفوتي وأنا في كامل نشاطي وتَحَفُّزي، حتَّى أنَّني لم أسمع من محاضرته سوى ( بسم الله.. والسَّلام عليكم ورحمة الله ).. فتبسَّم والدي وقد وضع يدَه على صدري.
قائلاً: هذه كرامةٌ أُخرى قد أجراها الله على يديه.. أعْرِفُ يا بُنَي قدرَ غيرتِك على دينِك، ولكنَّني أدعوك لمزيدٍ من التَّواضع لربِّك.. وأحببْ فيه مَنْ أحبَّكَ يُحِبُّك.. واخفض جناحك لمن والاه .. يُعِزَّك .. وليَكُن نصب عينك وأساس علمك قوله سبحانه وتعالى ( فَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ) صدق الله العظيم.
فهزَزْتُ رأسي مُسْتَغْرِقاً في دهشتي راضٍ بمنطق والدي، قائلاً له: بحقٍّ والله.. ( فَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ ) صدق الله العظيم.

m_mohamed_genedy@yahoo.com

شوهد المقال 1182 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

صباح جنيدي في 03:42 09.09.2019
avatar
كلام جميل جدا
فوق كل ذي علم عليم
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك يارب العالمين
جزاك الله الف خير اخي الحبيب محمد محمد علي جنيدي
محمد محمد علي جنيدي في 02:28 13.09.2019
avatar
بارك الله فيكم وجزاكم عنا كل خير أختي الحبيبة
محمد جنيدي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats