الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | لبيد العامري ـ الأطياف

لبيد العامري ـ الأطياف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لبيد العامري 

 

 

 

في منتصف الليل، الساعة الثالثة تماما، انتهت السهرة مع الأصدقاء وحان وقت العودة إلى البيت. في الطريق المؤدي إلى البيت تجثم ظلمة الليل بكل ثقلها على ظهر الشارع الخالي من الاضاءة، فيما يخيم الصمت المطبق بأقسى وحشيته، وحتى أصل إلى البيت ينبغي علي المرور بمحاذاة المقبرة، تلك المقبرة المقفرة التي حيكت حولها القصص الخرافية والشائعات.
بعيدا أنا الآن بعض الشيء عن المقبرة، في حين ثمة كلاب تنبح بمحاذاة السيارة وتلاحقها إلا أنها تعبت وتوقفت في نهاية الأمر. أشاهد من حيث أنا، ثمة أشياء متحركة تخرج من المقبرة تشبه الأطياف، تعبر الشارع في مشية مترنحة غريبة كالتي كنت أشاهدها في أفلام الرعب ، وتماما مثل ما تخيلته حينما قال لي صديقي ذات يوم عن هذه المقبرة: في منتصف الليل يخرج الأموات منها (مغايبة) متشحين بأكفانهم.
وحين أقتربت أكثر من حيث هم، شاهدت رهطا من الناس غريبو الأطوار بملابس رثة للغاية. كنت مشدوها من هول ما أرى، أنا الذي لا أؤمن بالأوهام والخرافات الخارجة عن حدود المنطق، لكنها ها هي تجبرني على تصديقها. مرقت من قربهم خلسة فيما الوجل والدهشة يغشياني، أما العين فظلت تحدق في الطريق المظلم أمامي.
بعد نصف كيلومتر، بدأت الأفكار تتفاقم برعونة في رأسي: هل غلبتك الخرافات؟! أن تصل البيت يعني أنك هُزمت؟! يجب أن تعود وتكتشف الأمر أكثر!! إلخ .. 
ركنت السيرة على الرصيف، وحاولت أن أُهدئ من روعي، وأخيرا قررت العودة إليهم لأتأكد أكثر مما رأيته، فما هذه الدنيا غير تجارب وسعي إلى اكتشاف الحقائق، والأمر ليس بتلك الخطورة فأنا محشور في جوف سيارة تحميني، فإن بادروا هم بالهجوم فسيارتي أسرع من مشيتهم المترنحة والبطيئة مثل سلحفاء أثملتها ملوحة البحر ، أو لا بأس بدهسهم تحت العجلات فهم في حقيقة الأمر أموات، ولا أعتقد أن ثمة أي عقوبة على هذا الفعل.
أدنو منهم في هدوء، أطفئ ضوء السيارة، وجدتهم وقد جلسوا في شكل حلقة يتوسطهم شيء ما لا أستطيع رؤيته، هل هي فريستهم يا ترى؟!
أقترب أكثر، ها أنا بمحاذاتهم الآن. هل هم حقا أموات خرجوا من قبورهم؟! فملابسهم ليست متسخة إلى ذلك الحد. قررت أن أشعل الإضاءة في وجوههم ويحدث ما يحدث، أشعلتها فرأيت كؤوسا زجاجية متوسطة الحجم بعضها في أيديهم وأخرى أمامهم، وثمة قنينة زجاج كبيرة تتوسطهم مملوءة بسائل لم أتمكن تحديد لونه تماما، ومع ذلك لم يبالي أحدا منهم بالإضاءة الموجهة نحوهم سوى شخص واحد، نظر إلي مبتسما وقام ببعض الإشارات، ففهمت منها أنه يدعوني للترجل من السيارة والالتحاق بهم، فامتنعت بابتسامة لطيفة، ومن ثم عدت أدراجي قافلا إلى حيث كانت وجهتي كما محارب خرج سالما من معركة غامضة، فيما ضحكتي العالية تختصر المسافة وتلطف من وحشة الطريق.

 

شوهد المقال 336 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية ضمانة الوحدة الوطنية

نجيب بلحيمر  كان لابد لكريم يونس أن يزور مدينته بجاية في هذه الجمعة السابعة والعشرين من الثورة السلمية, فهناك رفع المتظاهرون في وجهه البطاقة
image

العربي فرحاتي ـ من لجنة إنقاذ الجمهورية ..إلى لجنة إنقاذ النظام الفاسد

 د.العربي فرحاتي  تمكن الشعب الجزائري من افتكاك بعض حرياته بفضل ثورة شباب ٥ أكتوبر ١٩٨٨ وانجاز دستور "قانون" خالي من الايديولوجية.. يؤهل الشعب - ولو
image

محمد عبيد ـ جهة القلب

محمد عبيد           في الحرب المفترضة فقدت دماغي .. في الموت وجدتني و لم أجد الغائبين .. ذابت التماعات الصيف و لم يذب السكر.. ليس في الفنجان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ ابتسامة من نور

محمد محمد علي جنيدي - مصر  كنتُ كلما استبد بي الشوق والحنين لرؤيتها أغمضتُ عيناي في غربتي لتلتقي أرواحنا في عالمها الجميل، هنا وفي هذا المكان
image

أدباء منسيون من بلادي..رائد الرواية العربية في العراق محمود أحمد السيد

د.علاء الأديب من المؤسف حقا أن يسبق النسيان الذاكرة إلى علم من أعلام الحركة الأدبية في العراق .تلك الشخصيّة التي وضعت اللبنة الأولى للرواية والقصة العراقية
image

ناصر جابي ـ في الجزائر نظام سياسي عصي على التغيير

د. ناصر جابي  تابعت شخصيا منذ سنوات قضية التغيير داخل النظام السياسي الجزائري وكتبت حولها الكثير، لأصل إلى قناعة أن التغيير السياسي صعب، بل
image

نصر الدين قاسم ـ الجزائر: بعد ستة أشهر من "الصراع" مع القيادة العسكرية

نصر الدين قاسم  قائد الأركان نجح في تنصيب نفسه الخصم الأول والأساسي للثورة الشعبية فأصبح في عين الإعصار الثوري، وفي جوهر الشعارات المنددة والهتافات المستنكرة ظل
image

حميد زناز ـ ماذا حققت الثورة في الجزائر

د.حميد زناز  تعيش الجزائر صحوة متعددة الأبعاد، ففي كل جمعة يعرض الجزائريون في الشوارع وفي الساحات على العالم كله مخزونهم النضالي والثقافي، وإصرارهم على العيش
image

ناصر جابي ـ عدت الى السودان لأنه بلدي

 د.ناصر جابي  كان ذلك في بيروت منذ سنوات، بمناسبة لقاء أكاديمي. الحضور من أبناء كل دول المنطقة العربية وبعض الغربيين. وككل لقاء اجتماعي حصلت الدردشة
image

نجيب بلحيمر ـ حوار شكلي لتسويق مسرحية الانتخابات

نجيب بلحيمر   يقول بعض الذين لبوا دعوة الحوار التي وصلتهم من هيئة كريم يونس إنهم فعلوا ذلك انطلاقا من قناعتهم بمبدأ الحوار الذي يمثل أفضل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats