الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | ثورة البحرين شيعتني

ثورة البحرين شيعتني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

لقد انتبهت في صباح السابع عشر من مارس في الساعة 3:30 على صوت كسر باب جاري الشيعي و صراخ الاطفال و النساء ففزعت من سريري و إذا بالمبنى محاط بأعداد كبيرة من الملثمين ممن يرتدون ملابس الجيش و المدرعات تحيط بالمنطقة و بقيت أنظر للأحداث من نافذة الشقة و إذا بجاري ( ح م ) معصوب العين بعصابة سوداء يتقادفة الجنود المدججين بالسلاح و بعد ان نال نصيبه من الضرب و التنكيل زج به في إحد السيارات التابعة لهم و إنطلقوا به و لكن لم أتمكن بعدها من النوم بل كان يطاردني هذا المشهد في كل لحظة في صحوتي و منامي و اصبحت حياتي صعبة فأهلي جميعاً وقع عليهم الحادث كالصاعقة فحرمهم أيضاً من الهدوء النفسي لفترة طويلة و على وقع الحدث إسترجعت شريط الاحداث منذ اليوم الاول للتحركات الشعبية و المطالب التي رفعت و مواقف مشايخ الحكومة (علماء البلاط ) من التحركات الشعبية المطالبة بالعدالة و الاصلاح التي لم يشوبها أي مطلب طائفي بل إنها كانت تصدح بشعارات الوحدة التي لم تفارقهم حتى و هم على أسرة المستشفى و صعوبة جراحهم نعم هكذا شاهدت بام عيني و عبر شاشات القنوات الفضائية و حتى عبر تلفاز البحرين نعم لا يختلف معي احد ان هذا الشاشة عرضت صورة الشهيد محمد فرحان الذي فجر رأسة جنود درع الجزيرة في جزيرة سترة قبل يوم واحد من الهجوم على المحتجين في الدوار و اراد ان ينسبها لاحد الفلسطينين في غزة ليواري الجريمة و بعد ان راجعت جميع البيانات الصادرة عن الكتل السياسية الشيعية و علمائهم لم أجد كلمة واحدة تدعي للطائفية أو إلحاق الضرر بالطائفة السنية و في المقابل (علماء البلاط) لم يخلوا بيان واحد من التحريض على الشيعة و النيل من معتقداتهم و قد أهالني عضم الفاجعة حين حرق القرآن و هدمت المساجد بغطاء شرعي من ( علماء البلاط ) فلم يعد عقلي يتحمل كل هذه التناقضات بين الدين و لا دين و حين يوصف الشهداء الذين تساقط الواحد تلو الاخر على أيدي المرتزقة وتناثرت أشلائهم بأنهم عملاء إيرانين و أتباع حزب الله فلم يعد لي خيار غير اكتشاف الحقيقة و لم تكد الايام تمضي حتى جائت الصدمة الاكبر و الاعضم فقد شادت بعيني إعتقال وحشي لمعلمة من حرم المدرسة و تتالت الاحداث حتى إمتلئت السجون بالمواطنين نساء و رجال ممن طالب بالعدالة للجميع و اصبح التعذيب أمراً شبه يومي يطال الجميع دون إستثناء و لكن ما حز في نفسي آلمني إن أحد النساء الآتي أنقذهن الاسلام من قعر الظلم و الاستعباد في زمن الجاهلية أصبحن تعاني نفس الامر بعد الاسلام على أيدي من يدعي الاسلام و انتهاك الحرمات اصبح امراً بشكل يومي و التعدي على الاملاك الخاصة للشيعة خاصة أصبح مباح فلم يعد يأمن أحد على ماله من السرقة و بشكل رسمي كسر الابواب و سرقة الممتلكات الثمينة من ذهب و اموال هواتف و اجهزة الحاسوب إلى آخره و اصبحت القصص الواقعية امام أنظار الجميع و بغطاء (علماء البلاط) نعم فلم يشجب أحداً منهم سرقة الشيعة و إغتصاب نسائهم و التهجم على عقيدتهم بل كانو هم أول المباركين لهذا الامر بل حتى حملوا السيوف لمهاجمة المحتجين السلمين و كنت أنا موجود حينها هناك معهم أراقب الامر من قريب و كانت أخبار التعذيب لا تنقطع عنا و لم تستثني أحداً من المعارضين سنة و شيعة و أولهم محمد بوفلاسة فقد قضى أيامه في السجن الانفرادي و التعذيب النفسي و الجسدي الوحشي و الان لم يعد قادر على التركيز بسبب التعذيب الوحشي و هو يعاني من أضرار نفسية كبيرة تحتاج للعلاج طويل الامد و بعد هذه المعاناة النفسية التي مررت بها قد تبين لي بأننا كنا لأمد طويل حربة بأيدي آل خليفة للنيل من الحق و الحقيقة و اننا مجرد أدوات يستخدمونها متى شائوا و يستغنون عنها متى شائوا و ليس لنا كرامة أو شرف لديهم و هيا الحقيقة المرة لأهلي السنة فان جميع الجرائم التي يرتكبها الحكام تلصق بالمذهب السني و جميع الاعمال الحسنة ان وجدت تنسب للحكام و ليس للمذهب السني و منذ مطلع التاريخ الاسلامي عندما قتل يزيد بن معاوية الامام الحسين عليه السلام و قد الصقت تهمة القتل بالمذهب السني و أساء له (علماء البلاط ) أكثر من غيرهم حين أعطوا صفة امير المؤمنين لمعاوية و ابنة يزيد و التاريخ يحوي الكثير من فسقهم و فجورهم بل إن (علماء البلاط ) لم يكتفوا بذلك بل حللوا المحرمات لكي يناسب "الاسلام" مقاس معوية و ابنه يزيد و منذ ذلك اليوم أصبح المذهب السني تلصق به التهم التي يقترفها الحكام و أصبح المال يصنع الحق و الباطل و ليس للإسلام حولاً و لا قوة للتصدي لهذه التصرفات و أصبح القرآن و السنة مجرد لهج على ألسن (علماء البلاط ) و ليعذرني أهلي السنة بأنني سأبوح لكم بالحقيقة لكي أكون شاهد حق فإن هذا المذهب إتخد مطية لتنفيد أطماع المتسلطين و قد حرف الكثير من اساسيات المذهب ليتلائم مع الحكام و اطماعهم في السطو على مقدرات المسلمين و سرقتها بالباطل و ان المجاعة في العالم العربي و الاسلامي بسبب هاؤولاء الحكام المستبدين ممن يصرفون ثروات الامة على ملذاتهم الشخصية و ليس يخفي عليكم علاقاتهم مع المحتل الصهيوني الذي يقتل أهلنا ليل نهار و يستبيح حرماتهم و لذلك أنتم اليوم أمام إختبار كبير و ان التخويف من ايران ليس له واقع بل انه من صلب علافتهم مع الصهاينة و الامريكان بل ان ايران البلد الوحيد في العالم الذي يدعم القضية الفلسطينية و يتحمل العقوبات الدولية الجائرة بسبب المواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية و ان الحكام العرب لا يدعون أحداً من اعداء الصهاينة إلا يعادونه مهما كان و حزب الله لم يكن ببعيد عن مخططاتهم الهدامة فهم لا يدعون أحداً يعادي "إسرائيل" إلا و اتخدوه عدواً لهم أيضاً و نصيحتي لأهلي السنة أن تبتعدون عن مذهب الحكام الظلمة لأن مذهبهم يورث الخزي في الدنيا و و العذاب في الاخرة .

ع.س.م
البحرين - المحتلة

شوهد المقال 3844 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.20
Free counter and web stats