الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | سعيد مقدم ـ البطالة

سعيد مقدم ـ البطالة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز
 
وصلنا إلى نهاية السنة الدراسية، وبعد أسبوع ستبدأ الامتحانات النهائية.
وكنت في الفصل الثاني قد انتبهت إلى أحد طلابي وقد بدأ يضطرب بعد أن كان يذاكر بجدية، بل كان من الطلاب الأوائل!
سألته اليوم عن سبب إهماله وضعفه وكثرة غيبته، فأبى أن يجيب.
عندما تابعت قضيته عرفت أن أباه كان يعمل ميكانيكيا في شركة لصنع السفن، وفصلوه لأسباب غير معلومة؛ وبسبب شحة الأعمال في المحمرة لأبنائنا المحمريين أمسى الرجل بطالا، وضاقت الحياة، ثم حصلت مشاكل في الأسرة ... سقط الرجل في هاوية الإدمان، أصيبت المرأة بجلطة فشُلّ لسانها؛ وهكذا تدمر عش الحياة الزوجية.
راح ميثم يعيش عند عمه؛ وتدهورت أحواله.
ولا أدري أي مستقبل ينتظر هذا الطالب وها هو أضحى كعصفور لم ينبت ريشه بعد وقد سقط من وكر أبويه.

 

وهناك العشرات من الحكايات التي تشبه حكاية مأساة ميثم، فهذه شركة صناعة الصابون في المحمرة اشتراها تاجر يسكن في طهران، ثم ولأسباب غامضة تعطلت الشركة، وغدا المئات من عمالها بطالين وبلا رواتب.

والبطالة في الأهواز  أمست داء عاما ينهش جسد كيان الأسر العربية، منها من تزعزعت فهاجرت إلى مدينة يزد الإيرانية لتبحث عن لقمة خبز لأبنائها، ومنها من سقط أبناؤها أو عمود بيتها في شبكة الإدمان ففقد الحركة والنشاط، ثم توقفت عجلة حياته عن الدوران وانتهت إلى الطلاق وضياع أطفاله.

والجدير بالذكر إن المحمرة ليست مدينة فقيرة، فيها الشركات والدوائر والميناء والأعمال التجارية ... لكنّ ومن الغريب ليست لأبنائها حصة من التوظيف إلا لماما.

 

شوهد المقال 301 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats