الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد بتش - حتما لم يكن هو

محمد بتش - حتما لم يكن هو

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

محمد بتش"مسعود"

 


خلف النـّافذة يمتد أفق بعيد,موحش كئيب,كان يجلس أبولحية وقد أثنى ركبتيه,تنساب حبّـات المسبحة بين أنامله.مطقطقة بين الفينة والأخرى.
تسـلّل صوت بومة إلى أذنيه,لم يعره أيّ اهتمام فأمّه كانت دوما تقول له أنّ البوم أحسن منه حظـّا.إستغفر ربّه,تنفّس الصّعداء وأرخى قدميه العاريتين على حلسٍ كان يفترشه.
لم يكن في الصفّ سوى بعض الافراد,لقد عهِد هذا المشهد منذ سنين,رغم خطب الإمام المتكرّرة عن فضل صلاة الفجر, لكن لم يكترث لأمره أحد.فقد قال أحدهم ذات مرّة ما أعذب النّوم والآذان مرتفع. 
راجت في القرية الصّغيرة أقاويل وأحاديث عجائز عن لصّ فتك بدجاج القرية, قيل إنّه محترف بامتيّاز,لقد أبكى عجائز القرية فمنهنّ من فقدت دجاجة وأكثر.ورغم محاولات الجميع النّيل منه إلاّ أنّ كل ّ ذلك باء بالفشل, لم يستطع أيّ أحد أن يقبض عليه ولا أن تُعرفَ هويّته.لقد كان ملثــّما عندما رآه أحد الأولاد ذات مرّة.
عندما كان أبولحية-كما اعتاد أهل القرية مناداته فوجهه زيّنته لحية كثيفة- عائدا لبيته ذات مرّة ترجّته عجوز وسألته إن كان قد رأى دجاجاتها, بحكم عمله كبائع متنقّل للملابس, فهو يطوف أرجاء القرية يوميّا جارّا عربته الصّغيرة, كان صوته يملأ الأرجاء...فساتين...فساتين...فأهل القرية يعرفونه جيّدا.
ذات صباح قال له أحد الصّبية ..لقد رأيتُ سارق الدّجاج, لم يعره أيّ انتباه, كشّر في وجهه وزمجر, رمقه بنظرة غضب قائلا...اذهب والعب مع أترابك...فهذه الأمور لاتعنيك يا ولد.
بقى في القرية بضع دجاجات لاغير,لقد استراح السّارق المجهول هذه الأيّام, ربّما سيعيد الكرّة من جديد حين يستعيد نشاطه وخططه فلا أحد يعرفه.
لم يخرج أبولحية هذا اليوم, عند صلاة الفجر سأل عنه الإمام, لكن لاأحد رآه,لم يعرف أحد وجهته.مرّت أيّام ولا أثر له .
ليلة مقمرة هادئة تخلّلها صراخ كبير وصيّاح...أمسكوه...أمسكوه...لقد عاد السارق من جديد , لكن لحسن حظّه تسلّل بخفّة مطلقا ساقيه للرّيح.تعالت صيحات الدّجاج من مكان قريب,إنّه بيت أبولحية ,قال أحدهم لم أسمع يوما أنّ له دجاجا, قال آخر حين يصبح الدّجاج قضيّة...ربّما وضعها السّارق ...قال آخر ضاحكا وقد فقد جلّ دجاجاته ربّما سرقها أبولحية...تساءل الجميع والحيرة تملأ أفكارهم.
الضباب يكتسح الأفق ,جاء صوت صارخ من أطراف القرية...فساتين...فساتين...سراويل....خرجت العجائز وبعض الرّجال, لقد عاد ذو اللّحية, كان الصّوت يقترب رويدا رويدا على أنغام صدى الضباب....أسرع أحد الصّبية نحوه وسرعان ما عاد راكضا وقد تقطّعت أنفاسه ...لايشبه أبولحية أبدا..إنّه رجل غريب.
حينها كان الضـّباب يزداد عتمة,ومرّ الرّجل بين جنبات البيوت ورزمة الملابس على كتفيه , لم يعرفه أحد... لم يكن أبولحية....حتما لم يكن هو. 

 

شوهد المقال 458 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

  رضا بودراع ١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب
image

محمد إلهامي ـ في مسألة الليرة التركية، بعض أمور غائبة

محمد إلهامي   1. بداية يجب علي أن أعترف بأن أمر الاقتصاد هذا مما أشعر أنه لم يُيَسَّر لي رغم بذلي المجهود في فهمه واستيعابه، وإني
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 د.رياض حاوي   سلسلة محاضرات قدمها البروفيسور الاقتصادي رندال بارتلات وهو خريج جامعة ستانفورد ودرس بجامعة واشنطن وحاليا يدرس بمعهد سميث منذ اكثر من ثلاثين
image

وليد عبد الحي ـ عسكرة الصعود السلمي للصين

 أ.د. وليد عبد الحي  يغلب على أدبيات الدبلوماسية الدولية الصينية نزعة سلمية تتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية المنازعات الدولية بالطرق السلمية وتعزيز
image

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

د.ثامر رابح ناشف  لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار
image

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

  يسين بوغازي   كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة
image

نبيل نايلي ـ لا أعذار بعد اليوم..أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

  د. نبيل نايلي   "إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في
image

فريد بوكاس ـ الإعلام المغربي والدعارة المخزنية ، جريدة الخبر بريس نموذجا

فريد بوكاس إن الإعلام قبل كل شيء هو وسيلة اتصال بين الجماهير والفئات الاجتماعية والعالم الخارجي، إذ يشكل هذا الاتصال بالأساس قاعدة
image

عبد الزهرة زكي ـ أحدُهم ظلَّ صامتاً في نشيد السلام

 عبد الزهرة زكي                  في الظلامكان وحده على كرسيٍّ متحرّكمحدّقاً،عند باب بيتِه، بالجميعوهم في طريقهم إلى ساحةِ الاحتفالاتلقد طُويت الحربُ إذاً..  كان صامتاً؛ينظر فلا يرى شيئاً،وحين أراد رفْعَ يدِه
image

وليد بوعديلة ـ سكيكدة..الذاكرة والفن والسياحة

د. وليد بوعديلة تقع روسيكادا في أقصى الشرق الجزائري، يحتضنها البحر الأبيض المتوسط شمالا، وتحدها ولاية عنابة شرقا، وفي الجنوب قالمة و قسنطينة و ميلة، و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats