الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | مصطفى الشيخ الأحمد - لقاء مع أثنان من الأمراء

مصطفى الشيخ الأحمد - لقاء مع أثنان من الأمراء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


مصطفى الشيخ الأحمد

في ليلة من ليالي كوبنهاكن
في محطة أنتظار
ليلة كانت باردة حقا
دخلت المحطة كان الوقت يقترب الى توقيت منتصف الليل نظرت حتى أرى مكان أجلس به قليلا
هناك مقعد فارغ عند باب مدخل المحطة من الجهة اليسرى و انت داخل للمحطة .
ومن الجهة اليمنى و انت خارج . تلك الجهة التي تطل على ، مدينة الألعاب المشهورة والقديمة .
أتجهت إلى المقعد وما أن وصلت إليه نزعت حقيبتي من على ظهري و وضعتها على المقعد جلست قليلا . 
أفكاري مثل بركان يريد أن يثور 
ليعانق هواء الحياة ؟؟

مددت قدماي إلى الامام ، أسندت ظهري الى المقعد و أعدلت رأسي الى الخلف ،أغمضت عيناي قليلا وأبحرت في سماء الكلمات
وحيدا مع نفسي في بعد المسافات ، وقرب الاوقات .
فتحت عيناي وجددت النظر .
أمامي صور كثيرة و تماثيل متحركة ،
رسومات صغيرة وكبيرة 
صور تسافر وصور ترحل الى
عالم الأحساس النائم ، عالم التمثيل ..؟

أخرجت قلمي من جيبي وألقيت عليه السلام مع تحية من القلب .
في جيبي أوراق كثيرة بدأت أبحث عن ورقة فارغة لم اجد
بألتاكيد في الحقيبة لدي هناك أحتياط من الأوراق البيضاء 
ملئت جيبي من بعض الاوراق البيضاء المشتاقة الى العطور 
وأعدت الى الحقيبة القليل من تلك الاوراق التي أرتسم عليها بعض العطور . 
مرحبا ياقلمي
مرحبا ياكلماتي
من عمق أبتسامات باطن

وبدأنا الحكايات
أكتب ياقلمي
وتراقصي ياكلماتي
على عطر الورود
وأنغام الصمت في الحياة
سكبت قليل من العطور في تلك اللحظات . حان وقتها ان تسكن مع الاوراق .
نعم 
وضعت قلمي في باطن كف يدي اليمنى وضممتها عليه بشدة قبض مع حنان ، و وضعت يداي تحت إبطي واسندت رأسي الى الخلف ، أغمضت عيناي لدقائق ،
مبحرا بعيدا عن العالم ودورانه بعيدا عن ضجيج الاحداث ومتقلبات الحياة التي لا تدوم ولا تنتهي ابدا ؟؟؟
الى بحر لا يعرف اين هو شاطئه ؟
وفي تلك الأثناء أحسست بقلمي يصرخ ، يرقص رقصات قوية يريد ان يرى الحرية ،
انها رقصات أعرف معناها ، وما هو مقصدها . 
فتحت عيناي مع أمل حر .
تلك الرقصات هي رقصات .
ترحيب هناك ضيوف هم قادمون 
فتحت يدي ونظرت إلى قلمي ....
من هم الضيوف القادمون يا ترى

وفجأة أرتفعت الستائر 
وظهر ما وراء الستائر 
وازداد النور نور وبشائر 
نعم انهم ضيوف عزيزين علي اعرفهم ، زاروني كثيرا من قبل . 
لكن لم أراهم في يوم مع بعض مجتمعين الا في هذا الوقت في هذه اللحظة ، 
أقبلوا إلي يمشون مع إبتسامات جميلة وبريئة تحيي القلوب ، 
ترقرقت عيناي بالدموع من الفرح لكن الدمع لا يرضى في أن يفارق العين .
وفي يد كل واحد منهم كأس من ذهب مرصع بأحجار من الياقوت والزمرد .
نعم 
أهلا بك يا أمير الحزن 
أهلا بك يا أمير السعادة 
أهلا ومرحبا بكم 
تكلم أمير الحزن وقال : 
بعد أن وصلتنا الأخبار 
بالذي جرى معك وصار 
وأنك في محطة إنتظار 
وسعادة وحزن وأفكار
وأيام وليالي وأسرار 
قررنا زيارتك في الحال ، ومعنا قهوة لا يوجد مثلها سوى في عالم الأسرار ...
تقبل مني قهوتي هذه لكن مذاقها مر في زيادة ..
أخذت كأس القهوة بيدي اليمنى ، 
شكرا لك يا أمير الحزن 
قهوة أجدادي مذاقها مر في زيادة

تكلم أمير السعادة وقال : 
طيور السعادة اعتكفت في الأشجار 
وأعتزلت الغناء في الليل والنهار 
وتهديك قبلات مع سلام في أسرار 
إليك إشتياق لمن هم هناك في البحار ...
تقبل مني قهوتي هذه لكن مذاقها حلو  في زيادة 
شكرا لك يا أمير السعادة 
قهوة أحبائي مذاقها حلو في زيادة .. وأخذت الكأس الاخرى بيدي اليسرى ، 
نعم . أطلب منكم الأذن والموافقة 
على أن اخلط الكأسين في كأس واحد
على مرئى منكم امام أعينكم  .
لك ما تريده .. شكرا لكم 
وصببت قهوة الحزن في كأس قهوة السعادة . وما أن فرغ ما في الكأس من قهوة 
طار من يدي عائدا إلى عالم الأسرار .
وأختلطت القهوتين وأعتدلتا 
وصارتا عاشقين في العلا 
وما أن ترشفت قليل قهوة غبت عن الزمان والمكان الى عالم لم أرى مثله لا في اليقظة ولا في الأحلام ، 
أمير الحزن عن جهتي اليمنى وأمير السعادة عن جهتي اليسرى
وانا في الوسط . اليمين عالم والشمال عالم اخر .
تمشينا قليلا واذ أشجار خضر وأنهار وطيور جميلة وأنغام وألحان وفراشات كبيرة تتراقص حجمها اكبر من طير الحمام
تقدمنا في المشي واذ بحر أنواره تشغل العيون ، وله أمواج كل مرة ترسم عنوان ، وحوريات في منتهى جمال الطبيعة 
لا يمكن أن تشابه إحداهن بنساء الدنيا من جمالهن الساحر وأنوثة لا وصف لها اطلاقا ..
نظرت الى قلمي مع إبتسامة وسلام ، ترشفت قليل قهوة

إكتب يا قلمي ، إجتمع أمير الحزن مع أمير السعادة ،
تقابلا بإبتسامات العشاق 
وضحكات جمال الأبرياء 
تكلما في الأحوال والأسرار 
نصفها مكشوف و مفهوم 
والباقي تركوه لمن أراد الزيادة

تكلم أمير الحزن بإبتسامة وقال :
قال أنا أهدم الأوقات
وبي تطول ويبقى لها سبات
ويعم الصمت وتتغير الأوقات
وتهطل الدموع قطرات
وتتوقف الحركات والهمسات
أقدامي ثقيلة
مقيدة بسلاسل طويلة
تشغل المقيدين فتيلا
ليلي بين أشجار الغابات
مع الظلام لايعرفني
إلا من عاش الأهات
وفي النهار أحتضن الرمال
وسط صحراء الحياة
وحيدا مع الأوقات

ترشفا قليل قهوة وتسامرا
وتكلم أمير السعادة وقال :

أنا مرسوم و مكشوف للبشر
بالضحك والأفراح والِعبر
مثل طيور السماء في سفر
معي وبي تحلوا الحياة
وتشرق شمس الأيام
ويزيد الحب ويكثر الكلام
ويذهب الوقت سريعا ويبقى الإبتسام
الساعات هي معي دقائق
والأسابيع هي معي أيام

تكلم أمير الحزن وقال :

أنا رفيق الصالحين والعظماء
أصحاب القلوب الكبيرة في الحب و العطاء
من الرجال ومن النساء
أنا معي حقيقة الأمجاد
والدقائق والثواني كلها أعياد
لا يرأها من يحمل الحقد 
وفي قلبه الكره أو السواد
لا يرأها إلا من بقلبه نور 
و حب الخير للعباد
إلا لمن تعقل وصبر وأنقاد
وأمتثل لرب الكون رب العباد
رب كل شيء ومليكه الله العظيم
الملك الخلاق الوهاب

تكلم أمير السعادة وقال :

أنا النظر لدي قصير
لمن هو ليس له عقل
و لا يرى الى بعيد مع تفكير
بي كثير المتاهات
الجنون والسكرات
اللاوعي وقليل الثبات
والضياع وإختلال الأتزانات
إلا ٠ لمن قدر وشكر
كان له الخير والنعيم أكثر و أكثر

ترشفا قليل من القهوة

وبدأت نظرات الوداع تلوح
وأسرار كثيرة تعانقت مع الروح
وأبتسامات تخفي بباطنها 
فن الكلام في البوح
وعشقٌ للحُزن و السعادة به جروح
والأيام والليالي بالكرم تأتي وتروح

وقال : أمير السعادة

يا أمير الحُزن و الأحزان
وراء عيونك الضاحكة
تشتعل نار
وبداخلك بركان و إعصار
وجميل ٌ كل الجمال
الصبر هو معك الصبر
هو ميزان كل الأسرار
وهذه الحياة الدنيا دارٌ
ليست هي البيت أو الدار
ليس بها أو لها أبدا أستقرار
وسلام على من عرفها بالحلو و المرار
و رحل عنها مطمئن القلب الى أبدي الدار
سلام و ألف سلام و سلام 

 

شوهد المقال 462 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية
image

رياض حاوي ـ كيف تلاعب الصينيون بالبورصة الأمريكية وأخذوا 14 مليار دولار من جيوب الامريكيين؟

د. رياض حاوي  كان قد نبهني الأخ العزيز الدكتور سعيد عبيكشي الى شريط ممتع وكثيف المعلومات ويقدم تصور عن التحولات الجارية في عالم الاقتصاد اليوم..
image

6 جوان 2018 . النطق بالحكم النهاءي في قضيۃ الاستاذ "عبد الله بن نعوم" فك الله اسره .. وتثبيت الحكم بسنتين سجن نافذة

الوطن الجزائري   6 جوان 2018 . النطق بالحكم النهاءي في قضيۃ الاستاذ "عبد الله بن نعوم" فك الله اسره .. ابرز ما جاء في المحاكمۃ المستانفۃ

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats