الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | حيدر سالم ـ عجين مريدي

حيدر سالم ـ عجين مريدي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حيدر سالم

 

 

في مدرسة الصدرين قطاع 23 ، يجلس داخل القاعة شلة تنسجهم خيوط الغربة ، خمسة شبان يتبادلون دواوين الشعر و السجائر ، يحتلون آخر القاعة التي غضنها الخدر ، هذه اخر سنة لهم في الاعدادية .
دخل مهدي استاذ الفلسفة ، و انبأهم بسفرة ليوم غد و هكذا سجل الجميع اسمائهم الا صلاح تحجج بالمرض . الشمس ناعسة ، تمد اصابعها اللزجة على سحنته الغاصة بلوعة ما ، من النوافذ تدخل رائحة المكان العطنة و الضجيج ، رائحة الصرف الصحي ممزوجة مع بقايا العشب و الشجر في حديقة المدرسة المقفلة ؛ تشوش فضاء القاعة ، تتدحرج نظراته ساهية داخل الظلال الغافية في هذا السجن المستطيل ، الجميع نائمون مفتّحة أعينهم ! الدرس ماقبل الفسحة الممل ، ينخر عظامهم الوقت المُتسلحف ، ينظر فراس الى صديقه او غريمه صلاح من بعيد ، لم يغب عنه هذا الفتى القادم من عشوائيات المدينة بخطه الذي يفوق خطه جمالا بعدما كان يحظى بهذه الصفة داخل القاعة لوحده ، لكنهما سرعان ما دمجتهما خطوة واحدة ، تطوف بهما شوارع هذه المدينة التائهة ، كان صلاح يقدم عليهم بكيس يخبئ فيه احلامه الصغيرة و احباطاته المتضاخمة ، و كلما كثرت الاسئلة حول الكيس زاد صمته .

 

ساد الصمت في حانوت المدرسة ، كانت الفلافل تنزل ككتلة مخالب الى معدهم الضامرة ، و مازالت نظرات فراس تقشر وجه صلاح الذي طحنته اضراس الكئابة ، لم يضحك صلاح امامه و لامرة حتى سهوا ! و هكذا ارتبط به بعمق و صمت ، تخرج كلمات الحب كنظرات يغسلها اللمعان دائما ، بعيدا عن ما تزجه الأفواه من كذب ، بعيدا عن كلمات الحب المتحجرة ، فقط نظرات دافئة ؛ لحاف للشتاء و فيء وارف في الصيف .

الضجيج يحفرُ رأس صلاح ، شعره القصير أكلته الشمس و احيل لحمرة طفيفة ، يبزغ من وجهه دنمل معبأ بقيح ينتظر الوثوب ، كأنه يريد أن يهرب من هذا الوجه الواجم . سأل فراس صديقه عن سببه الحقيقي وراء رفضه للسفرة الترفيهية ، ساد السكوت برهة ، رد صلاح عليه مُتحججاً بالمرض ايضاً .

بعد انتهاء الدوام ذهبوا خمستهم الى الحديقة ليدخنوا السجائر الرخيصة و يتبادلوا ما حفظوه من الشعر ، كان البيت يخرج من شفة احدهم ليستقر بقلب الاخر ، وضحكاتهم تمتد هازءة كبساطٍ يحلقون فوقه على هذه القضبان ، يأكلون من بائع جوال ، و يرمي احدهم علبة سجائر انهكتها الاصابع ، و يترنمون باغنية ما . انتهى يومهم بعد ارتيادهم صالة الانترنت ، حيث طريق العودة ، من " الجوادر " الى " الكيارة " سيرا على الاقدام منفقين كل نقودهم . الطريق مظلم ، تتحرك الاكياس الفارغة كأفراد المدينة ، تقتادهم الريح و العتمة ، و كلما سالت من اقدامهم خطوة انفلتت من صلاح كلمة ، لقد عزم كالعادة على بيع الدهينة * بعربته في سوق مريدي لاعالة اهله ، منذ سنوات إنقطع عن كتابة الشعر ليصبح قصيدة تآكلتها أتربة التيه . ليصبح مسؤولا عن عائلته !

 

في اليوم التالي كان جميع الطلاب داخل حديقة الزوراء الا صلاح ، يتجولون و ياكلون و يتمرجحون و يتقافزون امام الحيوانات . الخضرة وارفة ، و الاشجار تملئ الافق ، العشب رطب و الناس يمشون و كانهم في عيد ، الاطفال يتراقصون على أغان شغلها الباعة ، و الالوان مبهجة ، الا قلب فراس الذي بقي معلقا بكف صلاح حين وداعهما ليلة الامس ، شعر بانه خان الهم الذي جمعهم . الغربة التي تنمو تحت جلده ، شقت الجلد لتظهر منفرة الجميع منه ، فاتحة طريقها كأظافر سوداء ، بكلمات و ايماءات و صمت ، فانسحب الجميع من مرافقته . بعد الغداء انشغل بعضهم بمراقبة اصدقائهم ، ضاحكين على صرخاتهم التي تتساقط عليهم من الاعلى وهم يركبون سكة الموت . رن هاتف فراس ليفتح دمعه و بسمته في آن واحد ، و كأن اسم صلاح كان قرعا على ذاته المغلقة في هذا المكان المُلتبس ، و صله الصوت واضحا
_ ها فروسي شلونك ؟ 
رد عليه متداركا حشرجة في حنجرته 
_ حبيبي صلاح مشتاقلك انت شلونك ؟ 
ضحك صلاح و اجاب بعد هنيهة حصدت قلب فراس 
_ اليوم خالي اشترى ديوان كاظم اسماعيل الكاطع و هسه قريت قصيدة اريدك تسمعها من ترجع اسمها "سفرة مجانين "

 

 

نزلت دموع فراس لتكفن خديه بسكاكين سائلة 
_ اقراها 
_ لا طويلة راح اقرالك بيت :

 

 

حتى هذا الكمر لعبة 
من خلص دوره و مشينا 
نزلوه أهله بحبل !

 

ساد الصمت ، سمع فراس بروحه صوت الدمعة التي نزلت فوق خد صلاح ، بعد قليل انتهت المكالمة بالوداع .

عندما وصل ضيفه الثقيل ؛ المغرب ، كان صلاح يبحلق في فراغ متزاحم داخل سوق مريدي ، لاح له الغروب و قد جاء بإبره الصدئة ليغرزها بقلبه ، هذه الغربة التي تعصر قلبه اليوم تختلف عن سابقتها ، كان صلاح يبيع الدهينة ، انساحت على وجهه دهون و عرق ، تطوقه جمهرة ذباب امام مرطبات عزيز الكعبي ، الصبات الكونكريتية تقضم الشارع ، و المحلات تتزايد و تخنق الفضاء ، الجميع يبيع اشياء مبهمة ؛ ساعات لا تعمل ، خرق ، باقلاء ، كرزات ، حنفيات ، كتب ، اسلحة ، و اشياء غير مفهومة ، تفترش سلعهم الارض ، مختلطة بماء قذر يندلق من ناحية مجهولة . الصراخ يتفاقم ، الاقدام تضرب على الارض بقوة ، أصوات الباعة مبحوحة ، الاوراق و الاكياس تفقد ملامحها تحت وطأة المارة ، تنتصب ملامحهم السوداء كراية حرب تشي بسر مُطلسم ، الجميع يحمل تقاسيمه السوداء ، حتى و ان كان ابيضاً ! ، في أكياسهم تلتف قطعة سلاح ؛ علبة شوكلاتة رخيصة ، مسبحة عقيق ، كتاب ممزق ، ينسابون مع سوق في فوضى لا تنتهي . إستغنى بعض الباعة عن اصواتهم مستعملين عوضا عنها سماعة صغيرة ،هل بقي لصوتهم غاية غير السعال ؟ ، الطواف مستمر حول هذه الكعبة المنسية ، و كأن السوق بيتا مهجورا ، بات مرتعا للاشباح و القطط و الصياح الفارغ ، نعم ؛ صياح نحو السماء لا يعدو كونه صوتا فارغا ، يفيض بالندم . ليس هنالك وجهة يرتادونها ، يتمخضون تحت سنابك الكارثة ، و صلاح يقف بينهم منتصب القامة ، محني القلب . ارادت خيل الضياع اليوم ان تسرع لتعصر عظام جمجمة اخرى . ماهي الا لحظات حتى انقضى تعبه بعد صراخ " الله اكبر " ، متحولا صلاح لعجينة لزجة ، منصهرة مع الدهينة ، فوق ركام من الجثث / العجين .

لا أحد يسبق المبتور الى الموت .

 

شوهد المقال 839 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats