الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بوفاتح سبقاق

 


 

بعد كل هذه السنوات من التقاعد لا يصدق أنه أضحى خارج اللعبة السياسية ، يعتقد ان البلد دوما بحاجة الى خدماته كان يعتبر العلبة السوداء للنظام و فجأة تحول الى مجرد علبة كرتون مهملة.
يعتبر نفسه مهندس الكثير من القرارات الحاسمة التي أثرت في البلاد و العباد ، يدرك جيدا بأنه شخصية غير مرغوب فيها على المستوى الشعبي ، و لكنه يعتبر نفسه الرجل المذهل الذي جنب الدولة أزمات و كوارث كبيرة. 
اليوم بلغه خبر وفاة زعيم سياسي كبير و قرر حضور جنازته و بالنسبة إليه هي فرصة للقيام بواجب العزاء و لقاء بعض الأصدقاء و الأعداء في مكان مقدس لا يمكن لأحد ان يتطاول على آخر ، زيادة على أنها فرصة للظهور الإعلامي
و خاصة أن دبلوماسية الجنائز أصبحت تقليد غريب في هذا الوطن 
المقبرة محاطة بتعزيزات أمنية كبيرة و هذا بإعتبار ان الكثير من رجالات الدولة الكبار يتواجدون في المكان الذي من المفترض ان يتساوى فيه الكبار و الصغار ، اضحت مراسيم الدفن بروتكولات أكثر منها تذكر و عبرة ، بل ان بعض الوجوه السياسية و العسكرية تجمعت هنا و هناك لتبادل أطراف الحديث حول وضع البلاد أو خريطة التموقع السياسي المحتمل ، كلهم يفكرون في مصالحهم الخاصة و إمتيازاتهم المختلفة و كل واحد لديه مخططه الخاص في حالة سقوط المعبد على من فيه.
حانت لحظة مغادرة المقبرة ، و بمجرد خروجه إستوقفته سيدة عجوز و لم تفسح له الطريق.
- لن أسامحك يا رجل أنت سبب فقداني زوجي و تشرد أولادي. 
وجد نفسه مضطرا لمحاولة تفاديها.... 
- أي موضوع تتكلمين سيدتي ؟ انا متقاعد منذ سنوات و لا أعرفك و لست معني بما حدث لزوجك. 

إقتربت منه العجوز أكثر و بكل غضب صرخت في وجهه

- انت سبب كل المصائب التي حدثت بالبلاد ، هل نسيت أنك اتخذت قرارات كبيرة ؟.. قد تكون تقاعدت و لكنك
قتلت و هجرت و شردت و نكبت عائلات ، انت من صنعت الكثير من البؤساء في هذا الوطن. 
وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه ، كان متيقن بأنه لن يخضع للمحاسبة مهما طالت الأيام و لكن هذه العجوز المثقفة كما يبدو تريد ان تعرف الكثير بل و تريد إحراجه امام الجميع و عليه تصور انه في مناظرة تلفزيونية و قرر مناقشتها في أفكارها. 
- سيدتي مع إحترامي و تقديري لك و تأثري بما حدث لزوجك و لأسرتك ، يجب ان تعرفي ان اللحظات التاريخية الفارقة تتطلب قرارات حاسمة ، و بالنسبة لي مصلحة الوطن فوق كل إعتبار.

إقتربت منه العجوز أكثر و بدت أقل توتر و خاصة ان رجل الدولة يبادلها الحديث بكل أريحية.... 

- و لكن هل مصلحة الوطن تقتضي إتخاذ إجراءات خاطئة ؟ تعتبرون الشعب مجرد قطيع ، وحدكم تفكرون و تقررون و البؤساء يتحملون النتائج الكارثية.

- و لكن سيدتي نحن نعيش في هذه البلاد و نحس بمعاناة المواطنين و نتسوق معهم و نشاركهم يومياتهم ، و أنا شخصيا كنت دوما حريص على هذا الوطن الغالي. 
بعض دقائق إقترب بعض الفضوليين لمتابعة الحوار التاريخي و النادر و في هذه اللحظة إستغلت السيدة الموقف و زادت في حدة هجوماتها. 
- يا رجل نحن في زمن العولمة و الأنترنيت و الفضائيات الكل يعرف عقاراتكم و أرصدتكم المالية في الخارج و أبناءكم يدرسون في دول أجنبية .. الوطن بالنسبة لكم مجرد مصدر للثراء و فرصة دائمة لصفقات جديدة. 

في هذه اللحظة إقترب الحارس الشخصي لرجل الدولة المتقاعد و حدثه خلسة ، و هكذا غادر الرجل المكان مسرعا هاربا من السيدة التي أرادت محاسبته ، و لكن قال لها جملته الأخيرة : 
- سأكتب مذكراتي قريبا و يمكنك الإطلاع على كل الظروف و الأسباب التي ميزت فترة وجودي في الحكم. 

غادرت السيدة المنكوبة المكان بكل حزن و هي تتساءل عن مشروعية الأنظمة التي تبيح لبعض رجالاتها تجاوزات كبيرة في حق مواطنيها ، و هل يقرأ الضحايا مذكرات القتلة ؟




 

شوهد المقال 2969 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ الحركة الاسلامية في السعودية2

 أ.د . وليد عبد الحي في أطروحة الدكتوراة التي تقدم بها الباحث الفرنسي Stephane Lacriox تحت عنوان " Le Islamistes Saoudiens;Une Insurrection Manquee والمنشورة
image

وليد عبد الحي ـ أزمة تركيا بين الاقتصاد والسياسة

 أ.د. وليد عبد الحي  شكل التراجع المتتالي والكبير لقيمة الليرة التركية والذي بلغ قرابة 80% من قيمتها طيلة هذا العام وقاربت على 7 ليرات
image

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

  رضا بودراع ١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب
image

محمد إلهامي ـ في مسألة الليرة التركية، بعض أمور غائبة

محمد إلهامي   1. بداية يجب علي أن أعترف بأن أمر الاقتصاد هذا مما أشعر أنه لم يُيَسَّر لي رغم بذلي المجهود في فهمه واستيعابه، وإني
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 د.رياض حاوي   سلسلة محاضرات قدمها البروفيسور الاقتصادي رندال بارتلات وهو خريج جامعة ستانفورد ودرس بجامعة واشنطن وحاليا يدرس بمعهد سميث منذ اكثر من ثلاثين
image

وليد عبد الحي ـ عسكرة الصعود السلمي للصين

 أ.د. وليد عبد الحي  يغلب على أدبيات الدبلوماسية الدولية الصينية نزعة سلمية تتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية المنازعات الدولية بالطرق السلمية وتعزيز
image

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

د.ثامر رابح ناشف  لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار
image

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

  يسين بوغازي   كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة
image

نبيل نايلي ـ لا أعذار بعد اليوم..أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

  د. نبيل نايلي   "إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في
image

فريد بوكاس ـ الإعلام المغربي والدعارة المخزنية ، جريدة الخبر بريس نموذجا

فريد بوكاس إن الإعلام قبل كل شيء هو وسيلة اتصال بين الجماهير والفئات الاجتماعية والعالم الخارجي، إذ يشكل هذا الاتصال بالأساس قاعدة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats