الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بوفاتح سبقاق

 


 

بعد كل هذه السنوات من التقاعد لا يصدق أنه أضحى خارج اللعبة السياسية ، يعتقد ان البلد دوما بحاجة الى خدماته كان يعتبر العلبة السوداء للنظام و فجأة تحول الى مجرد علبة كرتون مهملة.
يعتبر نفسه مهندس الكثير من القرارات الحاسمة التي أثرت في البلاد و العباد ، يدرك جيدا بأنه شخصية غير مرغوب فيها على المستوى الشعبي ، و لكنه يعتبر نفسه الرجل المذهل الذي جنب الدولة أزمات و كوارث كبيرة. 
اليوم بلغه خبر وفاة زعيم سياسي كبير و قرر حضور جنازته و بالنسبة إليه هي فرصة للقيام بواجب العزاء و لقاء بعض الأصدقاء و الأعداء في مكان مقدس لا يمكن لأحد ان يتطاول على آخر ، زيادة على أنها فرصة للظهور الإعلامي
و خاصة أن دبلوماسية الجنائز أصبحت تقليد غريب في هذا الوطن 
المقبرة محاطة بتعزيزات أمنية كبيرة و هذا بإعتبار ان الكثير من رجالات الدولة الكبار يتواجدون في المكان الذي من المفترض ان يتساوى فيه الكبار و الصغار ، اضحت مراسيم الدفن بروتكولات أكثر منها تذكر و عبرة ، بل ان بعض الوجوه السياسية و العسكرية تجمعت هنا و هناك لتبادل أطراف الحديث حول وضع البلاد أو خريطة التموقع السياسي المحتمل ، كلهم يفكرون في مصالحهم الخاصة و إمتيازاتهم المختلفة و كل واحد لديه مخططه الخاص في حالة سقوط المعبد على من فيه.
حانت لحظة مغادرة المقبرة ، و بمجرد خروجه إستوقفته سيدة عجوز و لم تفسح له الطريق.
- لن أسامحك يا رجل أنت سبب فقداني زوجي و تشرد أولادي. 
وجد نفسه مضطرا لمحاولة تفاديها.... 
- أي موضوع تتكلمين سيدتي ؟ انا متقاعد منذ سنوات و لا أعرفك و لست معني بما حدث لزوجك. 

إقتربت منه العجوز أكثر و بكل غضب صرخت في وجهه

- انت سبب كل المصائب التي حدثت بالبلاد ، هل نسيت أنك اتخذت قرارات كبيرة ؟.. قد تكون تقاعدت و لكنك
قتلت و هجرت و شردت و نكبت عائلات ، انت من صنعت الكثير من البؤساء في هذا الوطن. 
وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه ، كان متيقن بأنه لن يخضع للمحاسبة مهما طالت الأيام و لكن هذه العجوز المثقفة كما يبدو تريد ان تعرف الكثير بل و تريد إحراجه امام الجميع و عليه تصور انه في مناظرة تلفزيونية و قرر مناقشتها في أفكارها. 
- سيدتي مع إحترامي و تقديري لك و تأثري بما حدث لزوجك و لأسرتك ، يجب ان تعرفي ان اللحظات التاريخية الفارقة تتطلب قرارات حاسمة ، و بالنسبة لي مصلحة الوطن فوق كل إعتبار.

إقتربت منه العجوز أكثر و بدت أقل توتر و خاصة ان رجل الدولة يبادلها الحديث بكل أريحية.... 

- و لكن هل مصلحة الوطن تقتضي إتخاذ إجراءات خاطئة ؟ تعتبرون الشعب مجرد قطيع ، وحدكم تفكرون و تقررون و البؤساء يتحملون النتائج الكارثية.

- و لكن سيدتي نحن نعيش في هذه البلاد و نحس بمعاناة المواطنين و نتسوق معهم و نشاركهم يومياتهم ، و أنا شخصيا كنت دوما حريص على هذا الوطن الغالي. 
بعض دقائق إقترب بعض الفضوليين لمتابعة الحوار التاريخي و النادر و في هذه اللحظة إستغلت السيدة الموقف و زادت في حدة هجوماتها. 
- يا رجل نحن في زمن العولمة و الأنترنيت و الفضائيات الكل يعرف عقاراتكم و أرصدتكم المالية في الخارج و أبناءكم يدرسون في دول أجنبية .. الوطن بالنسبة لكم مجرد مصدر للثراء و فرصة دائمة لصفقات جديدة. 

في هذه اللحظة إقترب الحارس الشخصي لرجل الدولة المتقاعد و حدثه خلسة ، و هكذا غادر الرجل المكان مسرعا هاربا من السيدة التي أرادت محاسبته ، و لكن قال لها جملته الأخيرة : 
- سأكتب مذكراتي قريبا و يمكنك الإطلاع على كل الظروف و الأسباب التي ميزت فترة وجودي في الحكم. 

غادرت السيدة المنكوبة المكان بكل حزن و هي تتساءل عن مشروعية الأنظمة التي تبيح لبعض رجالاتها تجاوزات كبيرة في حق مواطنيها ، و هل يقرأ الضحايا مذكرات القتلة ؟




 

شوهد المقال 3017 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ أول نوفمبر 2018 " النوفمبريين المجاهدين والشهداء " المخيال المجروح !

  يسين بوغازي   منذ  طفولتي ، وعلى  ما ترعرعت عليه هواجسي  الثقافية  الوطنية  الأولى ، أيام الكشافة والشبيبة الجزائرية إلى تلك الأخرى ،
image

الأديان في زمن المقدّس المستنفَر مع عالم الأديان عزالدين عناية حاوره عبد النور شرقي 2\2

حاوره عبدالنور شرقي     11- حول دور الأنتلجانسيا ومسؤوليتها في المجتمع يدور الجدل بشكل واسع، وقد قمت بتصنيف هذه الفئة إلى ثلاثة مستويات:
image

عدي العبادي ـ الواقعية والابداع في المجموعة القصصية اثر بعيد للقاص عدنان القريشي

عدي العبادي                              تحلينا قراءة أي نص على معرفة انطلاقيه الكاتب في كتابته او
image

سيمون عيلوطي ـ مجمع اللغة العربيَّة يطلق مشروع "مهارات الكتابة العلميَّة"

من سيمون عيلوطي، المنسق الإعلاميّ في المجمع: في إطار "عام اللغة العربيَّة" الذي دعا إليه مجمع اللغة العربيّة في الناصرة، بالتّعاون مع المؤسَّسات والجمعيّات
image

علاء الأديب ـ لاتنكروا بغداد فهي ملاذكم

علاء الأديب رداً على (أخوة يوسف) الّذين اعترضوا على أن تكون بغداد عاصمة للثقافة العربيّة:         بغداد تهزجُ.. للربيعِ تصفّقُ.. حيث الربيع على
image

خميس قلم ـ الموغل في الجمال .. إلى كل من يعرف حمادي الهاشمي

خميس قلم  ليس غريبا أن يخطر حمادي الهاشمي في ضمائر أصدقائه في عمان و الإمارات وفي هذا الوقت؛ فهذا موسم هجرته لدفئه الذي هو بردنا..) ما
image

حسين منصور الحرز ـ قلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِ

حسين منصور الحرز                  أبيتُ ليلاً بأحلامٍ تُؤرقُنيفلم أر نبضَ إشراقٍ إلى فلقِو أسهرُ الليل في حزنٍ يقلبُنييحوي التجاعيدَ في إطلالةِ القلقِقلبٌ بلا شاطئٍ يرسو بدفَتِهِيتيهُ في
image

عبد الزهرة زكي ـ قامعون ومقموعون

عبد الزهرة زكيليس ثمة ما هو أسوأ من محاكمة ومعاقبة إنسان على رأي أو فكرة يقول بها أو قصيدة يكتبها.الحياة وتقدّم البشرية كانا دائماً مجالاً
image

فضيل بوماله ـ في الميزان ! بين محمد تامالت وجمال الخاشقجي رحمة الله عليهما

 فضيل بوماله  لقي الصحفي السجين محمد تامالت حتفه داخل وطنه،الجزائر، وسرعان ما طوي الملف دونما إعلان عن نتائج أي تحقيق. وتمت تصفية الصحفي السعودي بتركيا
image

يسين بوغازي ـ الرئيس الجديد وجراح الشرعية البرلمانية الجزائري

يسين بوغازي   مثلما كان منتظرا، تقدمت عقارب ساعات النواب الموقعين على عجل، للتذكير على وثيقة سحب الثقة المثيرة للجدل ! والتي وصفت من الجميع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats