الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بوفاتح سبقاق - صانع البؤساء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

بوفاتح سبقاق

 


 

بعد كل هذه السنوات من التقاعد لا يصدق أنه أضحى خارج اللعبة السياسية ، يعتقد ان البلد دوما بحاجة الى خدماته كان يعتبر العلبة السوداء للنظام و فجأة تحول الى مجرد علبة كرتون مهملة.
يعتبر نفسه مهندس الكثير من القرارات الحاسمة التي أثرت في البلاد و العباد ، يدرك جيدا بأنه شخصية غير مرغوب فيها على المستوى الشعبي ، و لكنه يعتبر نفسه الرجل المذهل الذي جنب الدولة أزمات و كوارث كبيرة. 
اليوم بلغه خبر وفاة زعيم سياسي كبير و قرر حضور جنازته و بالنسبة إليه هي فرصة للقيام بواجب العزاء و لقاء بعض الأصدقاء و الأعداء في مكان مقدس لا يمكن لأحد ان يتطاول على آخر ، زيادة على أنها فرصة للظهور الإعلامي
و خاصة أن دبلوماسية الجنائز أصبحت تقليد غريب في هذا الوطن 
المقبرة محاطة بتعزيزات أمنية كبيرة و هذا بإعتبار ان الكثير من رجالات الدولة الكبار يتواجدون في المكان الذي من المفترض ان يتساوى فيه الكبار و الصغار ، اضحت مراسيم الدفن بروتكولات أكثر منها تذكر و عبرة ، بل ان بعض الوجوه السياسية و العسكرية تجمعت هنا و هناك لتبادل أطراف الحديث حول وضع البلاد أو خريطة التموقع السياسي المحتمل ، كلهم يفكرون في مصالحهم الخاصة و إمتيازاتهم المختلفة و كل واحد لديه مخططه الخاص في حالة سقوط المعبد على من فيه.
حانت لحظة مغادرة المقبرة ، و بمجرد خروجه إستوقفته سيدة عجوز و لم تفسح له الطريق.
- لن أسامحك يا رجل أنت سبب فقداني زوجي و تشرد أولادي. 
وجد نفسه مضطرا لمحاولة تفاديها.... 
- أي موضوع تتكلمين سيدتي ؟ انا متقاعد منذ سنوات و لا أعرفك و لست معني بما حدث لزوجك. 

إقتربت منه العجوز أكثر و بكل غضب صرخت في وجهه

- انت سبب كل المصائب التي حدثت بالبلاد ، هل نسيت أنك اتخذت قرارات كبيرة ؟.. قد تكون تقاعدت و لكنك
قتلت و هجرت و شردت و نكبت عائلات ، انت من صنعت الكثير من البؤساء في هذا الوطن. 
وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه ، كان متيقن بأنه لن يخضع للمحاسبة مهما طالت الأيام و لكن هذه العجوز المثقفة كما يبدو تريد ان تعرف الكثير بل و تريد إحراجه امام الجميع و عليه تصور انه في مناظرة تلفزيونية و قرر مناقشتها في أفكارها. 
- سيدتي مع إحترامي و تقديري لك و تأثري بما حدث لزوجك و لأسرتك ، يجب ان تعرفي ان اللحظات التاريخية الفارقة تتطلب قرارات حاسمة ، و بالنسبة لي مصلحة الوطن فوق كل إعتبار.

إقتربت منه العجوز أكثر و بدت أقل توتر و خاصة ان رجل الدولة يبادلها الحديث بكل أريحية.... 

- و لكن هل مصلحة الوطن تقتضي إتخاذ إجراءات خاطئة ؟ تعتبرون الشعب مجرد قطيع ، وحدكم تفكرون و تقررون و البؤساء يتحملون النتائج الكارثية.

- و لكن سيدتي نحن نعيش في هذه البلاد و نحس بمعاناة المواطنين و نتسوق معهم و نشاركهم يومياتهم ، و أنا شخصيا كنت دوما حريص على هذا الوطن الغالي. 
بعض دقائق إقترب بعض الفضوليين لمتابعة الحوار التاريخي و النادر و في هذه اللحظة إستغلت السيدة الموقف و زادت في حدة هجوماتها. 
- يا رجل نحن في زمن العولمة و الأنترنيت و الفضائيات الكل يعرف عقاراتكم و أرصدتكم المالية في الخارج و أبناءكم يدرسون في دول أجنبية .. الوطن بالنسبة لكم مجرد مصدر للثراء و فرصة دائمة لصفقات جديدة. 

في هذه اللحظة إقترب الحارس الشخصي لرجل الدولة المتقاعد و حدثه خلسة ، و هكذا غادر الرجل المكان مسرعا هاربا من السيدة التي أرادت محاسبته ، و لكن قال لها جملته الأخيرة : 
- سأكتب مذكراتي قريبا و يمكنك الإطلاع على كل الظروف و الأسباب التي ميزت فترة وجودي في الحكم. 

غادرت السيدة المنكوبة المكان بكل حزن و هي تتساءل عن مشروعية الأنظمة التي تبيح لبعض رجالاتها تجاوزات كبيرة في حق مواطنيها ، و هل يقرأ الضحايا مذكرات القتلة ؟




 

شوهد المقال 2842 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats