الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | إيناس ثابت - شمسٌ والعنقاء

إيناس ثابت - شمسٌ والعنقاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


إيناس ثابت


إلى كل من جمعهما الهوى.. ورسما في دنيا الخواطر والأحلام
سقفا مزينا بالفسيفساء.. وجدراناً مزدانة برسوم الملائكة والأطفال
وحديقة من البنفسج والخزامى
ونافذة تطل على الكون.. زيناها بمزهرية من الأضواء والألوان
في بيت يضمهما بالقرب من نجمة في سماء الشمال
زِيْنتُهُ طفل أو طفلة تكبر في الخيال وتحمل أجمل الأسماء
مستلهَماً من صور الجمال الملونة
ومن عمر القلب وليالي السهر.. و شجى ناي  حزين في السحر
 ثم يحكم القدر ألا يلتقيا

هناك في أعمق نقطة داخل القلب، عند أول خلجة في الروح ورعشة في  الجسد حيث يركع القلب ساجدا يسبِّح قدرة الله على الخلق، ويدخل الجنة لأول مرة يستجلي طعم الخلود، هناك في العالم المسحور حيث تهمس الشفتان كلمة أحبك في ضمَّة ورقتين يانعتين وقطرة ندى، حيث ينتشي الربيع وتستقرُّ دمعة وَلَهٍ حيرى بين أغصانه وأوراقه وبراعم لم تتفتح، من هنا أو هناك تبدأ قصتنا وأسطورة جديدة تمجد المخلوق البشري، وتقدس الحب وقدرة الرب خالق الأرض والسماء.
في ذلك الزمن القديم حذقت العنقاء فنون هاروت وماروت، ملكت مفاتيح الأسرار وأحالت الحجر ياقوتا وعلى يدها تحققت مختلف المعجزات، وقفت على بوابة الزمن ببصر يخترق المدى وظل يسبق خطاها نحو الجنان، خشيتها الرياح والأشجار وهابتها الجبال والقفار، وقام على خدمتها ضعاف الإنس وملوك الجان وطيور الغربان.
فتاة رقيقة في ذلك الزمان الغابر اسمها شمس لها عينان ناعستان تدمي خناجرها القلوب، ولفتتها تخطف الألباب وتأسر الأبصار. بسمة مشرقة في محياها ونون مرسومة على  الحاجبين، وحدائق ورد تقيم في الخدين تزيد من حسنها وتحفر في عمق المشاعر والوجدان، وفم كخاتم سليمان تظمأ أمامه وتشتهيه كل الشفاه، وشعر طويل كالحرير لشدة طوله يكاد يلامس الأرض، له لون لحاء أشجار الصنوبر ذابت فيها أشعة الشمس.
غررت بها العنقاء وخدعتها بكلام معسول عن زمان معجون بأبهى الألوان ومدن ساحرة وحضارة باهرة خلف الأبواب، أغرب من أساطير الإنس والجان وأكثر دهشة من أحلام الخيال.
غلبها الفضول حول بلاد محجوبة في خيالها خلف الباب..كيف يعيش أهلها ماذا يأكلون وما يشربون، وكيف يحبون ويتوالدون ويتواصلون من جيل إلى جيل..؟ أخبرت العنقاء عن رغبتها المكتومة، وبعد نقاش قصير تظاهرت فيه العنقاء بترددها في السماح لها بالدخول، ثم قبلت طلبها في العبور وراء الباب، على أن تخدمها عشرة أيام فحسب، تنفذ فيها أوامرها وتستجيب لرغباتها كما تحب وتشتهي دون تمرد أو عصيان. وُقِّعَ الاتفاق ونُفذ الشرط وفُتح الباب، وشقّتِ الفتاة آفاق الكون تعبر العصور وتمر عبر بوابات الزمان.
ثم راحت تطالع اندثار مدينتها وفناء أهلها وكيف يتعاقب زمنٌ وراءه أزمان، حتى وجدت نفسها أخيرا أمام شاطئ يخيم عليه الهدوء وتحلق في سمائه طيور النوارس، ترفرف مرحبة بعشاق البحر من الزوار، وهي تنشر أجنحة سكرانة نشوى في الفضاء، وتغني للهواء الطلق ونور الشمس أغنيات حوريات البحر يتردد صدى أغانيها عميقا السماء.
الطيور والشمس والزهر ومخلوقات الطبيعة كلها، تقرأ أسرار الإنسان من خلال عينيه. العين سر الله في الإنسان. هكذا تكتشف كنه قلبه وروحه وطبيعته في عمق عينيه. نظرت إليها وكأنها تفهم منطقها وترحيبها وما يجول في خاطرها، ثم رأته يفترش روضة خضراء ويمسك كتابا غلافه ورديٌ سميك، يتلو قصيدة حب بصوت  يتناهى عذبا إلى الأسماع، تسافر مع القصيدة قلوب العذارى الحسان ويصل إلى سمع أميرة ترقد من ألف ليلة وليلة لتفيق على قبلة من أميرها بعد الغياب، وناسك متيم بالخشوع انقضى صبره و ضاع عقله والهوى أضناه، ترك العبادة وحج  إلى قلب معشوقته، وفي كعبتها طاف وأقام في عينيها عبادته والصلاة.
وقفت أمامه مربكة خائفة تنظر إليه بأنوثة ساحرة تدمر الإرادة وتنال من متانة الأعصاب، كأنما تدعوه إليها في كل خلية من خلاياها. انفرجت شفتاها المطبقتان عن برعم يتفتح ووردة عطرة قيد الانتظار، وعن عسل مصفى في شهد اللعاب. خانها لسان الطفل فلم تقل غير كلمات متقطعات كأنها طفل يناغي نفسه ويتطلع إلى وجهه في المرآة. لكنها وقعت  في سمعه أكثر بلاغة من خطاب الأنبياء.
تداول معها القليل من الكلام وحينما همّت أن تقول له وداعا، تأمل وجهها المخلوق بقدرة من آلهة الجمال وفتنة عينيها الملونتين الساحرتين، ثم تحول إلى فراشة طارت لتحط على شفتيها حين تلاشى واحترق. فهل كان الأمر من تدبير القدر..؟ أم هو ما أعدته له وخططته العنقاء..؟
عادت شمس إلى زمانها تستجدي رحمة السماء التي رمت لغزا في صدرها  فشلت في فك طلاسمه، فسرق الحلم رقادها واحتل مكان الكرى في أجفانها، أقلق مضجعها ورقق روحها وتركها تنادم البدر وهو يتوسط السماء بجلال تأنس نوره ووجوده، ومن شعاعه تستوحي أملا وصبرا تغسل به قلبها المترقرق صبابة ونجوى، ومن الأزهار تستلهم روح الندى تبسطه بردا وسلاما فوق  قناديل صدرها المشتعلة من شدة الاشتياق.
أما هو فارتجفت أوصاله ولم يهدأ فؤاده المضطرب وما عاد ينام أو يسكن له قرار، تناوبت وحوش الشوق تنهش في صدره وقلبه، وهز الرعد جوانب نفسه. عرفت العنقاء بأمر شمس وعرضت عليها المساعدة على أن تأخذ منها ما تريد. هذه المرة لا تريد خدمتها ولا تريد منها عسلا ولا لبنا، بل شعرها الطويل تزين به ريشها ما تريده العنقاء.
ولم يكن أمامها مرة أخرى إلاّ الرضوخ بلا تردد أو نقاش، لكي تخرج من النار إلى النور..من الليل إلى النهار لعلها تستريح من تباريح العشق وشدة إيلام الأشواق، وما هي إلا رفة عين وإغماضتها حتى وجدت نفسها أمامه، كأنما هبطت إليه من السماء بلا جناح، لكي ترقي له قلبه المسكين وتطفئ ناره وتسكب عليه ماء الحب لتلون وجوده مرة أخرى بالنعيم. وهو..؟ ألقى  بين يديها كؤوس الحب، وانتشى معها بفعل الخمرة  يحتسيها الذكر، فتنتشي لسكره الأنثى، حتى خُيل إليهما أنهما روحان في جسد بلغ آخر مراحل العشق، فتركا هذه الدنيا الفانية لينالا الفردوس وأبدية العيش في الجنان.
امتزجت الأنفاس بالأنفاس والتفت الساق على الساق، وعانق الزغب الزغب واتحدت الروح بالروح وتزوج العاشقان، ودخلا عالم المودة والرحمة.  قلب سامٍ يفهم معنى الرجولة تلوذ به تستأمنه على روحها وجسدها، وكيان آخر يعرف معنى الروح البريئة المرهفة. أقاما في ضاحية بعيدة  من المدينة تقوم في أرجائها شجيرات وأزهار وظلال وثمار وغناء تصدح به الأطيار، وخلف المنزل نهر دافق عذب المياه تسبح فيه أجمل الأسماك .
طابت أيام العاشقين تحرسهما عيون الملائكة الرحيمة المطلة مع شعاع الفجر والأسحار، والضحى يحمل إلى قلبيهما نور النهار.  وفي المساء يناجيان سماء مليئة بنجوم يغازلها نور قمر يضيء ظلام الأرض والسماء.  انتفخ بطن الفتاة واكتسى ديباجة من العطف والحنان.  ازدادت سعادتهما بمرور الزمن  وبطنها يكبر يوما بعد يوم، حتى أنجبت طفلة جميلة أسبغت سعادة عظيمة على قلب الأبوين.
ثم سافر الأب الزوج في رحلة عمل عبر البحار، وراحت الأم والطفلة الصغيرة تنتظران عودة الأب بلهفة الغائب المشتاق، تحسبان الأيام والليالي والساعات كما يفعل الأطفال وهم ينتظرون حلول الأعياد، وتمر الأيام خالية إلا من السكينة والأمل بعودة الغائب المحبوب.
في الأيام المنتظرة وتلك الأثناء، هبت على البحر رياح "أوديسيوس" العائد إلى موطنه "إيتاك"، رياح قوية هوجاء أثارتها العنقاء التي لا تهدأ ولا ترتاح، تقلب السفينة بكفها كيفما تشاء، والبحر لا يرفض قرابين العنقاء، ليجود عليها بكنوزه من الياقوت والمرجان، وعلى اليابسة حيث تقيم الطفلة والأم الفتاة، بدأت تلوح  في الأفق تباشير زيارة العنقاء.
خيم الظلام على السماء وظهر سرب الغربان ينعق في الفضاء، وينتهك هدوء  الأرض والسماء، وجفت الأرض وعصفت فيها الرياح، والكائنات الصغيرة هربت تختبئ وتطلق صيحة استغاثة ورحمة تبعثها عبر بوابات السماء.  بلغتها أنفاس العنقاء تلفح وجهها قبل أن يصل جسدها ويدور في أرجاء المكان.
أخبرت العنقاء شمس بحال زوجها، فاضطربت وبدت كأنما رُميت بنار متأججة من لظى الجحيم، ثم غرقت في نواح وبكاء مرير، فهل كانت سعادتهما مجرد خاطرة ولذة عابرة مرت مرور السحاب، بعدما قضيا أوقاتا وردية ونهلا من فيضها ما لذ لهما من الأيام وما طاب؟ فهل يا ترى كانت سعادتها معه حلما قصيرا وغاب، عندما انتزعته العنقاء منها انتزاع الماء البارد العذب من فم العطشان..؟
عرضت العنقاء مساعدتها وعيناها تتفحصان الطفلة..وكان الشرط هذه المرة أن تمنحها روح طفلة جديدة على الدنيا ..هي روح طفلتها بالذات تأخذها منها عند عودتها القادمة، فتضيف عمرا جديدا لعمرها وتضاعف أيامها وتعيش إلى الأبد فلا يفنى وجودها في الحياة. غلب الفتاة الهوى وقبلت شرط العنقاء، والعنقاء طارت صوب البحر، فحملت الزوج من وسط الأمواج وألقته على أرض قريبة في الديار.
مرت ثلاث سنوات خيّم الحب فيها عليهما والسلام، فلم يعكرهما خصام أو جفاء.. إلا القلق من عودة العنقاء والخوف منها على طفلتها، فراحت تفكر في طريقة للخلاص، حينما اهتدت إلى فكرة انشغلت من أجلها بصناعة صندوق خشبي صغير كانت تعدُّه حينما يغيب زوجها عن البيت. أتمت إعداد الصندوق وخبأته بعيدا عن كل عين، ولم يبقَ أمامها إلا التعلق بشعاع أمل يتسرب من  منفذ صغير في القلب، القلب الذي غدا مظلما لا ينيره إلا وجه الحبيب.  
وذات يوم أظلم الفضاء وحامت في سمائه الغربان، فأدركت الفتاة قرب وصول العنقاء وسبب مجيئها وما تبغيه، فتحول سرورها هما وراحت تفتش عن الصندوق. ثم أخفت فيه طفلتها وألقت الصندوق في ماء النهر خلف البيت، وعقدت حبلا طويلا حول الصندوق ربطته إلى شجرة قريبة من المنزل.  أقبلت العنقاء ولم تجد أمامها سوى شمس، وحينما سألت عن الطفلة التزمت الأم أمامها بالصمت.  غضبت العنقاء من نقضها الاتفاق واقتصت من شبابها فانتزعت روحها رويدا رويدا كمن يجرعها الموت على مهل، ثم انتفضت غضبا وحلقت بعيدا بجناحيها الهائلين.
تألمت الفتاة كثيرا وبدأ جسدها بالتلاشي والذبول. جف من جسمها ووجهها ماء الحياة.  شاب شعرها وصار أكثر بياضا من الثلج، وتحولت في ثوان قليلة إلى عجوز عمرها ألف عام، وتمنت لو كانت ضربة العنقاء قاضية لانتهى الأمر بالخلاص والموت.
عاد زوجها آمناً مطمئنا أنها ستكون في استقباله، باسمة الثغر مفتوحة الذراعين عند عتبة الدار.  أشفقت على نفسها وأشفقت عليه أن يراها على هذه الحال، فراحت واختبأت خلف الأشجار. عاد الزوج ولم يجد سوى طفلته وحيدة في الدار، فانتظر عودة الأم..انتظر طويلا ولم تعد.  وهكذا مرت أيامه حزينة موحشة وسوداء، ينام ويصحو على ذكراها والأيام الخوالي التي عاشاها معا جنبا إلى جنب في الحلوة والمرة يدا بيد وقلبا على قلب.
بكى أيامه وسعادته معها والسؤال يلح على فكره وقلبه أين عساها  تكون..؟ هل خانته وغدرت به فتركته..؟ أم أصابها مكروه وتركته مكرهة وقسرا عن إرادتها..؟ ومع انقضاء الوقت كان كلما تطلع إلى عيني طفلته التي تشبه عيون زوجته يغص ويبكي. هكذا تضاغف حزنه وزوجته المنكودة الحظ كانت تراقب المشهد كطير يرقب فراخه من بعيد.
تسللت الطفلة إلى الحديقة ذات يوم في غفلة من أبيها، وكانت قد بدأت تمشي فلا تتعثر في مشيها، وراحت تلهو مع الفراش وأزهار الحديقة، تسير آمنة مطمئنة في ظلال الأشجار حتى وصلت إلى النهر القريب من المنزل وكادت تسقط في مياه النهر وهي تدنو من الماء لتشرب. رأتها أمها تدنو من حافة النهر وخافت أن تسقط وتغرق فهرعت إليها تنقذها وتضمها إلى صدرها تغرقها بالقبل وتبكي.
انتبه الرجل لغياب  ابنته فراح يعدو ويفتش عنها وراء المنزل، وحينما وجدها بين يدي العجوز انتزعها منها بقوة وجفاء وخوف على ابنته، وهمّ بضرب العجوز وهو يظن أنها تريد إلحاق الأذى بطفلته، وحينما استدارت إليه بوجهها المجعَّد وعينيها الملونتين دق قلبه بسرعة، وخيل إليه أنه رأى هاتيك العينين من قبل، وحين تأملها مليا عرف من فمها ونظرتها ولون عينيها أنها زوجته.  خفق قلبه بشدة أعلى وثارت كل جوارحه.. لكأنه كان يراها لأول مرة في حياته.
عاد الجميع إلى المنزل لتروي شمس لزوجها وابنتها حكايتها كاملة وكل ما حدث معها.  مضى الوقت هادئا بطيئا وهما يتناجيان فيه حبا وشوقا وحنانا بصمت، تعجز لغات الأرض أن تعبر عنه وتفيه حقه.  هكذا مضت بهم الأيام حتى شعرت الأم يوما أن في الأفق ما يريب..؟ احتضنت الأم طفلتها وضمتها إلى صدرها بقوة وهي ترى العنقاء قادمة إليهم من جديد، فهوى وجهها إلى وجه الحبيب والتقت شفتاها بشفتيه ودموعها الحرى تمتزج بدموعه.
دخلت العنقاء من النافذة تستل ما بقي لها من الروح، واستنزفت من حياتها الرمق الأخير فأفرغته في ذاتها  ثم طارت وراحت تعلو ثم تعلو .. وتعلو، حتى طوتها السماء وغابت عن أنظار أهل الأرض  وضاعت بين الغيوم.
هكذا خيم على الكون ظلام رهيب أعقبه إشراق نور من جديد، وتناثر جسد شمس ترابا ذهبيا مشعا في الفضاء، ليتحول من جديد من نور إلى نور، يمشي الهوينى صوب حصان أبيض يمتطيه فارس له وجه الحبيب، وشمس خلفه ترفل بثوب العروس وتنادي طفلتها:  سنلتقي مهما طال الزمن، سنلتقي يا حبيبتي من جديد.

شوهد المقال 4754 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

شكرا في 01:41 16.02.2017
avatar
مرحبن

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats