الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | سعيد مقدم - حكاية ضياع

سعيد مقدم - حكاية ضياع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز

وجدته جالسا في الحديقة العامة، وخرطوم الماء يصب على رجليه؛
يبدو أنه مرهق من الصيام، سلمت عليه وجلست جنبه.
يستلم راتبا تقاعديا، كان يعمل في ميناء المحمرة، ويبلغ من العمر 75 عاما.
تكلم لي حول الميناء الذي كان مزدهرا قبل الحرب، ثم أشار إلى قصر الشيخ خزعل الذي دمره الحاقدون قبل أربع سنوات.
سألته عن أولاده وهل يسكنون معه أم لا؟
تأوه طويلا ثم قال:
الكبير متزوج ولديه أطفال، يسكن في المحرزي، النهر السادس.
الأصغر يسكن معي، ولم يتزوج بعد..وبطال لا يعمل، يقول أنه يبحث كثيرا عن عمل يناسبه، لكنه لا يجد... في الآونة الأخيرة، اختار الهجرة إلى آلمانية؛ ويحرضه صديقه الذي هاجر قبل أشهر قليلة إلى هناك.
ثم خاطبني بصوت متهدج: كيف لي أن أجده إن هاجر وضاع هناك؟!

وسكت قليلا فتابع بمرارة:
أما الأوسط، فقد تبرأت منه..ولا أرغب أن أسرد لك حكايته فأسبب لك وجع الرأس.

لكني تلهفت لسماع حكايته فطلبت منه أن يحكيها لي...فاستطرد قائلا:
كان بطالا، تعرف على فتاة أعجمية؛ قالت له أن أخي رئيس شركة، إن تزوجتني شغلك...وبدأت بينهما علاقة غير ملائمة.
حتى قرر أن يتزوجها...
طلب مني خطبتها، بيد أني رفضت طلبه رفضا باتا.
ثم أشار إلى (دشداشته) البيضاء وقال:
دشداشة نقية بيضاء..إن رقعتها بوصلة سوداء...كيف تبدو؟!
ثم واصل حديثه بهدوء حزين فقال:
راح لوحده يخطبها إلى أهلها، فوافقوا على الفور؛ بل وتكفلوا بجميع مخارج الزواج ...فتزوجها.
لم نحضر حفل زواجه لنعبر عن رفضنا واستنكارنا.

ثم أضاف وهو ينظر إلى السيارات المركونة عند مدخل الحديقة العامة منتظرة الركاب المتجهين إلى عبادان:
مضى من ذلك الزمان خمس سنوات، وصار يزورنا هو وأطفاله وزوجته بين الفينة والأخرى...يأتون، يتراطنون، ويمشون.

وأدار وجهه المجعد إلى جهة الحديقة، نزع نظارته، غسل وجهه بماء الخرطوم؛ لعله يغسل دموعا لا يريد أن تخدش كبرياءه، أو تهدم آخر أمل في حياته وهو يترقب اندكاكه في كل آن... أنّ متسائلا:
أليست حكايته حزينة؟
قلت: بلى، حكاية الضياع حزينة.


شوهد المقال 5575 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 03:18 29.06.2016
avatar
صح ضياع بمعنى الكلمة.
تحية للأهواز ولكاتبها سعيد مقدم أبو شروق.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats