الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | سعيد مقدم - حلقات رجل مسالم

سعيد مقدم - حلقات رجل مسالم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز

 

مسالم (1)
سجلوه في المدرسة، كان أطرش في الزفة،
لا يفهم الدروس التي تلقى باللغة الفارسية؛
وقد غرد خارج السرب أكثر من مرة، فضربه المدرس؛
غضب ولم يعترض.
30-5-2016

 

مسالم (2)
في عطلة الصيف، 
لم يشترك في أي صف تعليمي، 
ولا تذهبْ بعيدا لتظن أنها فترة استراحته؛
بل كان يستيقظ فجر كل يوم ليعمل،
أسرته فقيرة، وأبوه لم يوظف في شركة أو دائرة، وعليه أن يسانده.
يقضي عطلته الصيفية بالكدح والعناء.
ويغضب كثيرا ولم يعترض.
31-5-2016

 

مسالم (3)
عندما سلبوا أراضي الفلاحين بحجة إنشاء 
شركات قصب السكر ومنطقة تجارية حرة،
وحينما حولوا مجرى كارون إلى إصفهان،
وأججوا المياه وجففوا الحقول وقتلوا النخيل؛
غضب ولم يعترض. 
1-6-2016

 

مسالم (4)
في الجامعة تحمل إهانات الأساتيذ وتشويه تأريخ بلده،
حاول أكثر من مرة أن يحتج على عنصريتهم، 
لكنه خاف أن يرسبوه؛
فغضب ولم يعترض.
2-6-2016

مسالم (5)
في فترة الانتخابات، يعلم جيدا أنها مهزلة؛ 
يصعد الانتهازيون على أكتاف الناس ليصلوا إلى مبتغاهم الدنيء،
يسمعهم يعدون الناس ويكذبون، يراهم يرشون الفقراء؛
فيغضب ولم يعترض.
3-6-2016

 

مسالم (6)
في الخدمة العسكرية، أهانه الملازم:
(أيها العربي الحافي)...
قال يكلم نفسه:
ما لهذا العنصري؟ّ!
أضيّعُ سنتين من أحلى سنين عمري أخدمهم ثم يهينني!
فتحركت شفتاه بكلام غير مسموع؛
وغضب ولم يعترض.
4-6-2016

مسالم (7)
تخرج من العسكرية وتزوج،
خرج باحثا عن عمل،
حشر يده مع الأيادي الممتدة وقدم ملفه،
في اليوم التالي وجده في سلة المهملات؛
غضب ولم يعترض.
5-6-2016


مسالم (8)
انتمى إلى فريق السين،
وظل يصلي شطر المسجد الحرام،
لكنهم ضيقوا عليه الخناق...
قال يكلم نفسه: ما لهؤلاء؟!
ألم نـُخلق أحرارا؟...فلمَ الإكراه؟!
فغضب ولم يعترض.
6-6-2016

مسالم (9)
البارحة كان يقرأ قصيدة (متى تغضب):
إذا نـُسفت معالمنا...ولم تغضب!
إذا نـُهبت مواردنا ...ولم تغضب!
أخي في الله ..أخبرني متى تغضب؟!
اليوم غضب من كل ما يدور حوله كثيرا، ولم يعترض.
7-6-2016

مسالم (10)
فتح القرآن: 
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ ...
ثم جلس يفكر: أين الكرامة وقد عشتُ في خنوع؟!
استمر بالقراءة والتدبر... تاب إلى ربه؛
قرر أن لا يكون مسالما بعد اليوم؛
وإن غضب...اعترض.
 حاول أن يرجع ليصلح ماضيه، 
وجد الأوان قد فات، ولا يمكن تعويض خسارته عمره؛
فسار إلى الأمام غاضبا ومعترضا ومطالبا بجميع ما يستحقه...

وعندما رزقه الله ولدا،
خشي أن يصبح ابنه مسالما كماضيه الأسود،
فعلمه أن يغضب وأن يحتج...
وأن يسعى نحو العلا مهما كلفه الأمر، ولو اضطر أن يتدلى من الحبل؛
وأن ينشئ في داخله وطنا، حتى إذا بلغ أشده ... 
يكتمل الوطن معه وينضج.
8-6-2016


شوهد المقال 5501 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 11:42 21.06.2016
avatar
الحلقة الاخيرة عالجت الحلقات التي قبلها

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats