الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | سعيد مقدم - حلقات رجل مسالم

سعيد مقدم - حلقات رجل مسالم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز

 

مسالم (1)
سجلوه في المدرسة، كان أطرش في الزفة،
لا يفهم الدروس التي تلقى باللغة الفارسية؛
وقد غرد خارج السرب أكثر من مرة، فضربه المدرس؛
غضب ولم يعترض.
30-5-2016

 

مسالم (2)
في عطلة الصيف، 
لم يشترك في أي صف تعليمي، 
ولا تذهبْ بعيدا لتظن أنها فترة استراحته؛
بل كان يستيقظ فجر كل يوم ليعمل،
أسرته فقيرة، وأبوه لم يوظف في شركة أو دائرة، وعليه أن يسانده.
يقضي عطلته الصيفية بالكدح والعناء.
ويغضب كثيرا ولم يعترض.
31-5-2016

 

مسالم (3)
عندما سلبوا أراضي الفلاحين بحجة إنشاء 
شركات قصب السكر ومنطقة تجارية حرة،
وحينما حولوا مجرى كارون إلى إصفهان،
وأججوا المياه وجففوا الحقول وقتلوا النخيل؛
غضب ولم يعترض. 
1-6-2016

 

مسالم (4)
في الجامعة تحمل إهانات الأساتيذ وتشويه تأريخ بلده،
حاول أكثر من مرة أن يحتج على عنصريتهم، 
لكنه خاف أن يرسبوه؛
فغضب ولم يعترض.
2-6-2016

مسالم (5)
في فترة الانتخابات، يعلم جيدا أنها مهزلة؛ 
يصعد الانتهازيون على أكتاف الناس ليصلوا إلى مبتغاهم الدنيء،
يسمعهم يعدون الناس ويكذبون، يراهم يرشون الفقراء؛
فيغضب ولم يعترض.
3-6-2016

 

مسالم (6)
في الخدمة العسكرية، أهانه الملازم:
(أيها العربي الحافي)...
قال يكلم نفسه:
ما لهذا العنصري؟ّ!
أضيّعُ سنتين من أحلى سنين عمري أخدمهم ثم يهينني!
فتحركت شفتاه بكلام غير مسموع؛
وغضب ولم يعترض.
4-6-2016

مسالم (7)
تخرج من العسكرية وتزوج،
خرج باحثا عن عمل،
حشر يده مع الأيادي الممتدة وقدم ملفه،
في اليوم التالي وجده في سلة المهملات؛
غضب ولم يعترض.
5-6-2016


مسالم (8)
انتمى إلى فريق السين،
وظل يصلي شطر المسجد الحرام،
لكنهم ضيقوا عليه الخناق...
قال يكلم نفسه: ما لهؤلاء؟!
ألم نـُخلق أحرارا؟...فلمَ الإكراه؟!
فغضب ولم يعترض.
6-6-2016

مسالم (9)
البارحة كان يقرأ قصيدة (متى تغضب):
إذا نـُسفت معالمنا...ولم تغضب!
إذا نـُهبت مواردنا ...ولم تغضب!
أخي في الله ..أخبرني متى تغضب؟!
اليوم غضب من كل ما يدور حوله كثيرا، ولم يعترض.
7-6-2016

مسالم (10)
فتح القرآن: 
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ ...
ثم جلس يفكر: أين الكرامة وقد عشتُ في خنوع؟!
استمر بالقراءة والتدبر... تاب إلى ربه؛
قرر أن لا يكون مسالما بعد اليوم؛
وإن غضب...اعترض.
 حاول أن يرجع ليصلح ماضيه، 
وجد الأوان قد فات، ولا يمكن تعويض خسارته عمره؛
فسار إلى الأمام غاضبا ومعترضا ومطالبا بجميع ما يستحقه...

وعندما رزقه الله ولدا،
خشي أن يصبح ابنه مسالما كماضيه الأسود،
فعلمه أن يغضب وأن يحتج...
وأن يسعى نحو العلا مهما كلفه الأمر، ولو اضطر أن يتدلى من الحبل؛
وأن ينشئ في داخله وطنا، حتى إذا بلغ أشده ... 
يكتمل الوطن معه وينضج.
8-6-2016


شوهد المقال 5298 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 10:42 21.06.2016
avatar
الحلقة الاخيرة عالجت الحلقات التي قبلها

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats