الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد بتش - أماه فلنذهب إلى الجنة

محمد بتش - أماه فلنذهب إلى الجنة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد بتش"مسعود"

مرّت أشهر وأزيز الطائرات لا يتوقـّف, لقد عكـّروا الجوّ موتـًا.قال أخي الأصغر...لم يبق في بيتنا حطب يا أمّي,كانت وجنتاه تكسوهما حمرة شاحبة...بقيتْ جذوة واحدة يا صغيري..نتدفـّأ الليلة ويفرجها ربك...أجابته أمّي والطـّين يملأ أصابعها المشققتين منذ سنين.
منذ وفاة والدي عليه رحمات الله لم تطأ قدماي المدرسة,فليس لأمّي وأخي من يهتمّ بهما غيري,كان أخي الأصغر يسأ ل ببراءة...متى يعود والدي؟تقول أمّي...لقد ذهب إلى الجنة ....ليستريح.
كنتُ متعبا, مرهقا,مشتـّتة أفكاري..كيف لنا أن ننام وبراميل الموت تـُقذفُ علينا كلّ لحظة وحين.عنـّفني ربّ عملي هذا اليوم,لقد أشبعني إذلالا وتعنيفا لأني تأخـّرت,كانت أجرتي زهيدة بالكاد تكفي لشراء الرّغيف, التعب هو أجري الكامل,كنـّا نفرغ السّلع ونرتـّبها في محلا ّته يوميا,إنـّه تاجر معروف. عندما كنتُ أعمل ,تعثـّرت قدمي, تبعثرتْ أطرافي,إرتطمتْ علبة الصّحون بالأرض....يارب ّسترك, لقد تكسّرت جميعها,قال ربّ عملي وكلـّه حنق وشدّة...يا كلب ....يعطيك العمى...أنت مطرود...عدْ إلى أمّك وأعجن لها الطين, تبعْتـُهُ إلى مكتبه, اخرج سجلا ّوآلة حاسبة,مدّ يده إلى خزنته وأخرج بعض المال,عدّه,سلمني إيـّاه, كان ناقصا, حين إستفسرته قال...علبة الصحون المكسورة...من يسدّد ثمنها؟ بلعتُ ريقي الجاف, دعوتُ عليه ودعوتُ...وما زلت.
مسكينة هيّ أمّي, لم تتمالك نفسها حين أخبرتها بالأمر,كان دعاؤها الطويل العريض عليه وهي تتفحّص قلل الطين لتتأكد من سلامتها.بعد يومين ستطوف و أخي الأصغرالبلدة المجاورة علـّها تبيع بعضا من القلل.
أزيز الطائرات إزداد حدّة هذا اليوم,كانت البراميل تهوي ودويـّها في الأرجاء مسموع,جاء جاري مسرعا والخوف في عينيه...البلدة المجاورة دكـّها القصف...ياربّ ...جفَّ حلقي, تسمّرتُ في مكاني ...أمّي وأخي لقد ذهبا اليوم لبيع القلل,كنتُ أبكي كطفل صغير...ياربّ أعدهما سالمين,هرولتُ كالمجنون تائها,في البلدة المجاورة كنتُ أسألُ كلّ من أصادفه عن إمرأة وطفل صغير وقلل طين معهما....لكن لا أحد تذكـّرَ أنّه رءاهما.كانت دعواتي لربّي تزداد وتزداد.
حلّ المساء ,عـُدتُ وما معي سوى عبراتي وخيبات آمالي,...لقد ضاع كلّ شي...تمنـّيتُ لو لحقتُ بأبي وأمّي وأخي..كيف لي أن أنام وليس في البيت سواي؟كانت أطول ليلة في حياتي.قبيل الفجر غفوتُ بعض الشيئ,أيقضتني طرقات على الباب, خرجت ُمرعوبا, لم أصدّق ما رأتهُ عيناي..رحتُ أقبـّلُ أمّي وأعانقها, حملتُ أخي على ظهري ودخلنا,حمدت الله وسجدت شاكرا, غلبتني الدّموع,قالت أمّي..كنـّا في بلدة أخرى..لحسن الحظ ّلم يمسّنا الموت هذه المرّة.
قالت أمّي....مرّ زمن ولم نزُرْ جدّك المريض...سنزوره اليوم إن شاء الله.عند عودتنا كان الدّخان يملأ البلدة....إنـّها البراميل...لقد دكـّها القصف,بقايا المنزل يعلوها دخان مغبر,بين الأنقاض محفظتي وبعض الكراريس وأوراق شجرة السنديـّان,لم يبق لنا شيئ...ليس عندنا طعام ولا شراب...ليس عندنا بيت...ولا وطن...من لنا سواك ياربّ, بكى أخي الصّغير وقال....إشتقت ُلأبي يا أمّي متي سيعود؟ أمّاه فلنذهب إلى الجنـّة حيث نلقى أبي,حملتهُ على ظهري وعدنا أدراجنا إلى بيت جدي وياليت يكون عودنا أحمد.
الجزائر في:05فيفري2016

شوهد المقال 1371 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ تبون.. 100 يوم في قصر المرادية

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 172  مرت مائة يوم على تنصيب عبد المجيد تبون في قصر المرادية بعدما فرضه العسكر في اقتراع 12 ديسمبر 2019، الذي
image

محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

د. محيي الدين قشاشة  في أعماقي شعور دفين، سأحاول الإعراب عنه، وهو ما أكنّه من محبّة للإيرانيين كشعب، واحترام لإيران كدولة، وإعجاب بالفرس كحضارة. فعندي انطباع
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

 عادل اورابح المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. أولاً: التضامن الإنتقائي
image

وليد عبد الحي ـ هوس التنبؤات بالكورونا

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ الفترة القصيرة على بدء " حرب الكورنا" ، توالت الكتابة عن تنبؤات قديمة نبهت لهذا الفيروس، وبدأت الكتابات المتعجلة والمتبنية
image

حميد بوحبيب ـ الشعب الزوالي رآه تلف له الحساب ، وما جبر راس الخيط

 د. حميد بوحبيب  صح يبان مستهتر شوية بالوباء هذا ديال الكورونا، وفي الحق رآه خايف ...خايف ، رآه يحس باللي رآه يتيم...تخلات عليه آلهة السماء ...وآلهة
image

العربي فرحاتي ـ الشعب الجزائري ..يستحق التكريم لا القزول ..

 د. العربي فرحاتي  هذا الشعب الذي أعطى مثالا لشعوب العالم في التضحية من أجل الحرية ..هذا الشعب الذي أعطى أروع الأمثلة في الصبر على أخطاء أبنائه
image

عبد الجليل بن سليم ـ العلاج له علاقة مع ثقافة الشعوب

 د. عبد الجليل بن سليم  أعود إلى أهم كتاب كان لازم بل هو مفروض على الطلبة المختصين في الطب و الإحصاء البيولوجي و علم النفس
image

أحمد سعداوي ـ [سجن نيسان 2003] العراقي

 أحمد سعداوي  في الأشهر الأولى ما بعد الاحتلال وسقوط نظام صدام في نيسان 2003 كنت مثل غيري شاهداً على اختفاء الدولة، فلا شرطة ولا جيش
image

سعيد لوصيف ـ تسيير الآني مؤشر على الفشل المستدام..

د. سعيد لوصيف   من المخاطر المحدقة بدول الازمات المستدامة ( واقصد هنا الجزائر على وجه الخصوص ) في الاشهر المقبلة في التعامل مع الاشياء

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats