الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد بتش - فـي عيد ميلادها

محمد بتش - فـي عيد ميلادها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 محمد بتش
 
الجوّ رائع هذا اليوم,شعور غريب بالسعادة ينتابني بعض الشيء,اليوم عيد ميلاد أمي.
جلستُ إلى مكتبي,قلمي المنهك أصبح نشيطا, كتبتُ تاريخ اليوم..أمّاه..سأمحي من أوراقي كلّ ذكرياتي,سأجعل كلّ مساحات دفاتري بيضاء لك,سأنسى كلّ أحلامي الجميلةوكلّ ذكرياتي لأتذكـّر عطفك ورعايتك, قطرات من صدرك الحنون تُنسيني طفولتي وفتوتي وشبابي, تمنعني من الرحيل عنك,تُجبرني للبقاء خادما لكِ, تقتلني إن قلت لك يوما أفٍ,بكل البحور سأنظم عنك أحلى القوافي, بكلّ البديع سأنثر أجمل الأفكار, بكلّ الإتجاهات سأرسمك بأحلى الألوان,سأعزف بأحلى الألحان أروع السمفونيات لأجلكِ, ستُبحر كل مراكب إحترامي صوب موانئك,سأنكس أعلامي إجلالا لك وأرفع رايات الإستسلام أمامك,سأكتب عن عطفك ورعايتك بأروع الخطوط, وأهمس رافعا صوتي بكلّ اللغات...أمـّاه.
ثنيتُ الورقة, وضعتها داخل جيبي الضيق الذي بدا متـّسعا هذه المرة, كنت أفكـّرفي نوع الهدية...آهٍ تذكـّرت, الزهور البريّة, خرجت مسرعاإلى الحقول,سأجمع باقة مختلفة ألوانها ممزوجة بعناء بحثي وتعبي, الباقة تحوي صنوفا من الروائح والألوان, ربطتها وقفلت عائدا إلى البيت,حين دخات كان صوتي أسبق منّي..أمّي..أمّي.
ماذا حدث ياولدي؟
أتدرين بما يذكرك هذا اليوم؟
أطرقتْ رأسها تفكر..لقد تذكّرتْ..إنه عيد ميلادها.
إيه..ياولدي..الظروف أنستني..لقد كبرتُ.
قدّمتُ لها الهدية المزهرة,طبعتُ قبلة على يدها النحيفة, إنه مشهد لخادم يقبّل يد أميرته, إبتسمتْ,دعت لي بخير,قبّلتني,أحسست بالسعادة العارمة تغمر جوارحي,إني أسعد مخلوق, خرجت ُوأنا اردّد في أعماقي..إنّي أسعد مخلوق..إنّي أسعد مخلوق.
‘مسعود‘

شوهد المقال 1772 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats