الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | فضيلة معيرش - أكف الخذلان

فضيلة معيرش - أكف الخذلان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 فضيلة معيرش
 
 
كثيرًا ما بررتْ لنفْسِها شَراهتُها للقَسوةِ والحرمَان ، وهي التّي جمَعتْ مُنْذ أكثر مِن عِشريْنَ سنة وزْرَ ترمُلِها رفْقَة أطْفالِهَا الخَمْسة . التعوِيضات التّي حصلتْ عليْهَا مِن الشَّركة البِتروْلية التّي كانَ يعملُ بها زوجها ، جعلتْها تعْتَلي منَصةَ الارتياحِ المَادي ، تاركةٌ وراءها الكُرسي الاحتياطي للمُعاناة . زوج ابنتها مريم حمّلها بينَ أكُفِ الفَرح ، حينَ اشْترتْ له سيارة لَمْ يتركْ مكاناً عرفته أمّ لَم تعرفْه إلا أخَذَها إليه ،كانَ ذلِك سبباً كافياَ ليُغلِقَ أبناؤُها أبوابَ قلُوبَهم في وجْهها . لمّا عَانتْ من القُصورِ الكلوي لَمْ تجدْ كَما قالتْ : إلا زوجَ ابنتها عادل وزِيارة واحِدة مِنْ ابنها البِكر مَروان فِي المَشفى . ظنتْ حينها أنّها نظفَتِ بقايا أضْرار جُروحِها.وهي التّي ترددْ لأبنائِها بزفرَة ناقِمة : قطعَ بي والدكم نِصفَ المسافةِ خُلقتُ وحْدي للوحدةِ. 
في غمرةِ كيدها لزوجاتِ أبنائِها ، حولتْ ملكيةَ البيتِ لابنتهِا . وقدْ غَذتْهم من فتاتِ الحرمانِ فقَابلوْها بالجُحودِ والنسيان ، أقنعَ عادل زوجته بوضعِ وكالة باسمهِ خشية تراجع أمّها. ذاتَ مساء كان صوتُه عال : اختَاري بينِي وبينَ أمّك فِي هَذا 
البيت ... خبأتْ شكواهَا في دهاليزِ بعيدة من الألمِ وحملتْ حقيبةَ الصمتِ وذهبتْ إلى بيتِ ابنها مروان ليستقبِلها وزوجته وأبناءه بترحاب باهِتْ اعتقَدتْ أنّها ستواجِه المَاضي في هَذه السّن المُتقدمة بذكرياتِ أجمل وقَد سيطرتْ علَى تلك الشّبهة التّي كانَت تطاردُها من حـِـــــرمانِ أبنَائِها مِنْ تعويضاتِ والدِهم ومِنحَتِه . بعدَ أيام حمّلتْ حسْرَتها ،قَررتِ العَودةَ لابنتها التّي اكتفَت بالصــمتِ في وجهِ زوجها الذّي جَردها منْ أفراحِها وجثمَ علَى طموحَاتها . عندَ بلوغِ محطةِ المسافرينَ نبهَها سائق سيارة الأجرة إلَى ضرورةِ نزولْها علَى غِرارِ بقية الركابِ...أجَابتْ وهِي موْغلة في التعبِ وقَد رفعتْ عينيها للسماءِ في هَمَس : ربّاه لا مكانَ أقصده ، خذنِي إليك. مدّ يده ليساعدَها على النزولِ وهو يمازحُها : وجهك القَمري سيدّتي يشْبِه وجْهَ أمّي رحِمها الله ، وإذَا نصفُ أطرافِها دونَ حراك صَرخَ بذهُول تجَمعتِ الحُشودُ ... سارعَ أحدهُم برفعِ أصبعِهَا للشّهادةِ .

شوهد المقال 2433 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats