الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | جعفر يعقوب - رجل ليس من العصر

جعفر يعقوب - رجل ليس من العصر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جعفر يعقوب 
 
 
تعوّدت أن ألتقي به، وأنا أجري عصرا في أطراف القرية المتاخمة لساحات كرة القدم، بينما يصادفني محملا بقنيات المياه المعدنية الفارغة، في هيئة 
لا تتناسب وحالته المادية الجيدة، قافلا من البريّة التي لم يعد يقطعها أحد إلا فئة قليلة ممن تتقطع قلوبهم حسرة على تلك المساحات البيئية التي حطمتها مصانع النفط وشركات النفايات، أو الكلاب الهائمة في تلك البراري.
كانت نظراتي تتقاذف بشرارة من الشفقة لحاله، وأنا ألمح رجلا خمسينيا، صبغت لحيته  الكثّة ورأسه شعرات بيضاء، وهو يتأبط تلك القنيات، ليبيعها بمبلغ زهيد، والأدهى أنه يقطع هذا البرّ جمعا للقنينات البلاستيكية، بينما يمكنه الحصول على الكثير منها في الزبالة وسلات المهملات والحاويات في المنطقة السّكنيّة.
قادتني الصدفة يوما لمحاذاته سيرا وهو قافل من مشواره اليومي، فبادرته مسلّما عليه، وفي صدري مشاعر متناقصة بين نار تغلي، وكومة من الشفقة على هذا المسكين الذي تورّمت رجلاه من السير في ذلك المسلك الوعر، وأنا أهمّ بنصيحته محتقرا هذا التصرّف اللامعقول منه.
لعلّه شعر بي، ودلّته نظراتي على ما يجول في خاطري، هكذا رأيته، لكنه سكت متأدّبا، فهاجمته مفترسا صمته.
- مؤكد أنك تربح من بيع قنينات المياه الغازية، ولكن يمكنك الحصول عليها من الحاولات وسلات القمامة بدل هذا البرّ الواسع!!
نظر لي بعينين يشع منهما بريق من الحنان بابتسامة مؤدّبة .. وبعد برهة من الزمن قال:
- أنا لا أجمع القنينات، ولا أتاجر ببيعها.
فاعترتني موجة من الخجل، وتصبّبت بالعرق، فلذت بالصمت. 
أراد أن يبدّد حالة الدهشة التي غمرتني والحياء الذي رآه في عيني واضحا وعلى صفحتي وجهي القمحي، فشرع يفسر لي ما لم أفهمه، وما لم يخطر على بالي.
- الجوع والعطش هو عدو الإنسان الأول، برغم الخير الوفير يفضل منا، فإننا لا نحسن استثماره.
ذهلت من منطقه، فلم أنبس ببنت شفة، فأكمل:
- أكوام من فضلات الطعام نرميها في البحر، أو نتخلّص منها بحرقها من النفايات. 
فهززت رأسي موافقا.
- في هذه البرية الشاسعة كلاب ضالّة، لا تحصل على رزقها من الشراب والطعام، ولم نشعر يوما بحاجتها إلى ما يسدّ رمقها من الظمأ والجوع.
كانت حدقتا عيني تزداد اتّساعا كلما هطلت عليي كلماته، وبلّلتني بالحياء من نفسي و نظراتي الساذجة إليه. 
- أحمل كلّ هذه القنينات إلى ناحية من تلال البرية بالقرب من جبل أولاد سعود - كما يسمّونها- مملوءة بالماء وفضلات الطعام، لتقتات عليها تلك الكلاب الضّالة. هذا كلّ ما في الأمر. ولا أخفيك بسعادتي حين أرى تلك الكلاب التي تتضوّر جوعا، وهي تحوطني وأنا أفرش الطعام إليها، وأصب الماء لها في آنية من البلاستيك.
كدت أسقط صعوقا وهو ينهي كلامه، وقد تصاغرت نفسي عند نفسي، وبدوت أمام روحه الكبيرة قزما حقيرا، فأيّ إنسان هو، ذلك الذي يحمل في قلبه المعاناة والألم لكلاب ضالة في البراري، ويتجشّم العناء لأكباد تحترق أمعاؤها جوعا وعطشا.. ذلك الرجل الذي استوعب درس الرحمة في رسالة السماء.. أكبرت روحه وعقله وضميره الحيّ في عصر دمويّ  جفّت فيه الرحمة الإنسانية، بل سكرت بالقتل، ولم تعد ترحم طفلا أو أمرأة.. عصر تقصف فيه الصواريخ المناطق الآهلة بالسكان حتى تستوي بالأرض. هذا رجل قنينات المياه المعدنية، رجل ليس من هذا العصر.

شوهد المقال 2101 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats