الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | جعفر يعقوب - حمار مقداد

جعفر يعقوب - حمار مقداد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جعفر يعقوب 

 

 

 

يعتقد بعض الناس ممن يعرفون فن الحمير ولديهم خبرة بعاداتها وطبائعها حق المعرفة أنّ حمار جارنا مقداد حمار ممسوخ، أو متطوّر وفقا لنظرية داروين في النشوء والارتقاء. 
فحمار جارنا مغرّد موهوب في تقليد الأصوات، وموسيقي بارع، وقادر على الغناء بأنواعه الشعبي والفني، ويجيد التمثيل، وليس هذا فحسب بل له من العجب العجاب ما لا يحويه كتاب، ولا ينكره إلاّ مفترٍ كذّاب. هكذا روى عنه الأعداء والأصحاب.
حتى نهيقه لم يكن طبيعيا، فهو يلحنه بمقامات نهيقية مبدعة من أروع ما وصلت إليه السيمفونيات الحميرية، فمتى ينهق تجدنا صبية تسمّروا حول زريبته، وكلما شاهدنا جمهورا على مسرح غنائه أطال وشكّل في مدوده في صوته. 
يعتقد جدي هارون أن بعض الأشياء تحدث بعد نهيق حمار مقداد مباشرة، وكأنه يريد تنبيهنا لشيئ يحدث، ولا يشك أن الحمير ترى ما لا نراه، وخاصة في الليل. ويتذكر أن ذلك الحمار العبقري ظلّ ينهق طوال اليوم، فاعتقدنا بأنه جائع فأحضر له الزاد والماء، فلم يأكل أو يشرب منه شيئا، وجييئ بالطبيب الشعبي الحاذق في علاج الحمير، فلم يفطن لسبب نهيقه الذي أثار الجميع، وفي ذات الليلة شبّ حريق في بيت جارنا سالم، وبعد الحريق هدأ الحمار عن النهيق، والحق أنه كان يرى أشباحا أو أرواحا تعبث في بيت الجار، وهي التي أشعلت النار.
والشواهد على ذلك عندي جدي كثيرة، مما يظهر فراسة حمار مقداد.
لذا لا عجب أن يتم اختياره من بين الحمير ليكون ممثلا عنهم في الفعاليات الرسمية المختلفة، وخاصة التي تتطلب احتفاء بالمواهب، أو تصدّر المشاهد والمجالس ونشرات الأنباء. فهو ببردعته وبراعته خير ضمين لإنجاح الأدوار المطلوبة منه، وإبهار الناس بشخصيته الفذّة، وربّما أحضر للتشريف فقط؛ ليكون حضوره بركة ، فله مقاماته الحميرية العالية التي لا يعرفها إلا أمثاله.
ويقال أن أمه من قبيلة حميرية شريفة ومن سلالة الأعيان، وفدت من زنجبار هروبا من الجفاف في السنين السوداء. 
يقول جدي -والعهدة على الراوي- أن حمار مقداد له شعبية حاشدة، ومطاع بين قومه، ومتى حدث شجار بينهم أو نزاع أو نشوز، أدلى بدلوه فيه، وأصلح بينهم، حتى يطأطئ الجميع رؤوسهم ذاعنين، فتنكشف الغمة المدلهمة.
فيا للعجب من هذا الحمار النبيه، ويا للأسف أنه لم يستنسخ، ولم يستفد منه في رحلات الفضاء! هكذا تضخّم حمار مقدار، وعلت هيبته، فالاستحمار يولّد الاستحمار.

 

 

شوهد المقال 11410 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats