الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | فائق محمد الناطور ..... كيف اقترب من الله "قفزة الايمان"

فائق محمد الناطور ..... كيف اقترب من الله "قفزة الايمان"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 فائق محمد الناطور 
 
 
 
 
 
ان رغبتي و شوقي في ان اعرف من هو الله و كيف أتعامل معه قد بدأت في وقت مبكر من حياتي. في البداية كانت الطريق وعرة و صعبة.
لقد ولدت وترعرعت في اسرة قد هجرت قسرا من فلسطين عام 1967. في الوقت الذي كان والدي قد ابتدأ عمله الخاص في الاردن في محل صغير لخياطة الملابس.وقد كانت السنوات الاولى صعبة وقاسية. كانت العائلة ترزح تحت عجز مالي و ضغط نفسي هائل. لقد قررت انا واخوتي وهم كلهم اكبر مني سنا ان نعمل في اجازات المدرسة 
لكي نساعد والدنا على اعباء اسرتنا الكبيرة
غالباً ما كنت أجبر على الذهاب الى المسجد للصلاةً، لكني كنت دائما اشعر انه ينقصني شيء ما. و الكثير من الاسئلة عبرت دون الاجابة عليها ،خاصة أهم سؤال: كيف أتواصل مع الله؟ فلم أجد الاجابة بعد التخرج من الجامعة من كلية الهندسة.بدات العمل في المشاريع العمرانية،وكنت عجولا لكي ابدأ شركتي الهندسية الخاصة.فشاركت احد اصدقائي ونجحنا في البداية بأسرع مما كنا نتوقع.ولكن حصل الأنهيار ايضا اسرع مما كنت اخطط واحلم،وانهارت الشركة وافلست،وعدت للعمل في احدى الشركات الصغيرة ،ولكن بعد اشهر قليلة انهارت احدى البنايات التي قمت بتصميمها والاشراف عليها ودخلت السجن لأشهر قاسية قبل أن تثبت عدم مسؤوليتي.لقد كان انهيار شركتي التي اسستها ودخولي السجن

تأثير هذين الحدثين عليّ كبيرا. كنت دائما اعتمد على قوتي و قدراتي الشخصية، أما الآن فقد اهتزت ثقتي بنفسي كثيرا.
لم أكن اعرف الى أين اتجه ، فقد بدا الله بعيدا جدا. قال البعض ان الاقتراب منه يتطلب " قفزة ايمان " . لكن ذهني كان يصدر أمرا بعدم القفز الى اي مكان. 
ما الذي كان يمنعني؟ هل كان الكبرياء؟ هل كانت كل الأمور التي عرفتها في السابق خطأ؟ هل يمكن ان أكون مستحقا لله؟ 
مرت شهور بدون إجابات. استمرت تحديات العمل. و وجدت نفسي محبطا ومشوشا. لكن بهدوء، و بإصرار، شعرت ان الله يقربني و يجذبني اليه. 

هل كنت اقترب من ضوء النهار؟ 
حدث الاختراق أخيرا عندما أدركت انه كان يوجد طريق واحد فقط للتقدم ودلك كان بالفعل تتطلب خطوة ايمان. و استنتجت أنني لن أعمل على حل هذه المعضلة بالطريقة التي عادة ما اتبعها لتتعامل مع المشكلات و حلها.
لأول مرة في حياتي " اسلم وأستسلم " و القي بكل ثقلي على الله و بحسب ما كنت اعرف قلت في الحال: يا رب اعتقد اني لست بحاجة ان اعرف كل شيء مسبقا، أنا أثق بك و أريد ان أكون ملكك بالكامل . أطلق نفسي و اتركها في رعايتك ".
أما الذي تبع ذلك فكان مذهلا، فلقد اختبرت نوعا جديدا من السلام، متأكدا من ان الله قد قبلني كما كنت – بمشكلتي الفكرية – إحساسي بعدم الاستحقاق. أنني لم اجنيه بنفسي و لم استحقه. لكنه اهتم بخطوة الايمان الحذرة التي اتخذتها و بالمقابل رحب بي بأذرع مفتوحة، فلم يعد ببعد عني. شعرت اني قد اغتسلت – نظيف – و ذلك لأول مرة. و بالرغم من انه يوجد الكثير لفهمه، لكني كنت مقتنعا بأنني أخيرا عدت الى البيت.
و بينما أنا أنظر الى الوراء استطعت ان أرى نموذج واضح. فالله كان دائما يعمل على قدر ما استطيع ان اذكر لكي يرجعني اليه، قيادة الاختيارات التي عملتها، و الصداقات التي طورتها. يده كانت عليّ. فهو لم يفرض نفسه أبدا و لم يجبرني لكنه كان ينتظرني بصبر حتى يرى احتياجي ليجاوبني. 
تغيّر عالمي. و حالاً اصبح من الواضح ان هذه العلاقة الجديدة سوف تصل الى ابعد من حياتي الشخصية و العائلية لتصل الى كل ناحية و منطقة بما فيها عملي ونجخت وبدأت انشئ شركة صغيرة اصبحت في فترة قياسية شركة رائدة ومتقدمة وبدات أتذوق طعم النجاح بنكهة الايمان.
حتى لو أنني لم اعرف كيف ستكون حياتي مختلفة، لكن خطوة الايمان هذه – عندما أطلقت نفسي و تركتها بين يدي الله و لعنايته – فقط كانت نقطة تحول مضمون ذات تأثير هائل و عظيم . 

شوهد المقال 1428 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats