الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | عائشة سجيد ..... ملامح مبعثرة

عائشة سجيد ..... ملامح مبعثرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عائش سجيد 
 
ما أشد بؤس الحياة عندما نقتصر على الأكل و الشرب و النوم دون اختلال بسيط...
تقف على الشرفة كل ليلة كأنها على ميعاد وقلبها ينبض بإحساس كأنه انتظار... هي أيضا لا تدري لما يتكرر الأمر! .. ربما لتستجمع أصواتا متناثرة من شرفة ذاك ونافذة تلك وسطح فلان وحديقة علان... فهناك لا تزال الحياة.. والنوم ليس كتابا موقوتا..
لم تكن تعرف ماذا تنتظر.. المهم أن إحساس الانتظار يلفها من كل جوانبها.. غير أنها لم تفهم شيئا ففارسها لم تعد تنتظره لأنه خلفها بمترين أو ثلاث يغط في نوم عميق، أتنتظر أن يلحقه ما قدم من دونه؟.. هي تؤمن أن ما يجعل من الرجل فارسا بعض أنفاس السمر.. وعبير المرح.. وتعانق الروح والعالم المثالي..
موسيقى عذبة تصل إلى آذانها من بعيد، توقظ بداخلها ظلاما حالكا فتنزعج طفلة بداخلها على أرجوحة الحلم.. تحاول اللحاق بها لكنها اختفت في الظلام وبقي نحيبها يخيم على المكان. النور الخافت المنبعث من نافذة الجيران كالمسك يوحي لها بليلة بطعم "الشمع الأحمر" وعطر ورد يتوسط مائدة مربعة الشكل وكلمات تعزف تونات الأشواق بأنامل الهوى..
- ماذا تنتظرين؟
- أنا لا أنتظر..
- بل كذلك
- لا .. أنا أدرى بنفسي..
- بل أنا أولست أنبض بين أضلعك
- دعني و شأني...
- ومن يبدد وحشتك غيري؟
- على الأقل تحمل معك جراحك التي مزقتني ألما..
- لكن.. ألا ترين أن داء العدوى أصاب الروح والحداق.
إلتفتت من جديد لورائها.. أدركت فعلا أنها تنتظر أحدا أو شيئا.. و إن لم يعدها أحد بالوصال.. لا تستطيع حتى التخمين فالحلم بصلبها أجوف يطن من الفراغ..
نظرت إلى القمر فقالت له.. "أنا لا أحب المداعبة.. لا أحب تبادل كلمات عذبة قبل النوم.. أنا لا أحب السهر عل إيقاع الحب.. ولا أعشق الرقص على رعشات أنوثتي.. أنا لا أحب البحر ولا يستهويني اخضرار الحقول.. بكل بساطة لأني..
- ماذا تنتظرين..
أحست أنها فعلا لا تنتظر شيئا رغم الانتظار لأن كل شيء أجوف .. ألقت مذكراتها بعيدا .. و ألقت القلم من الشرفة: أنا لا أريد البوح .. لا أريد الكتابة.. مللت محاورة من لا يجيبني.. مللت كل شيء .. أريد فقط أن أبكي .. بكاءا فقط بطعم الجفاء..
إلتحفت وحدتها وسقت مخدتها خمر الحداق لتستسلم معربدة في دهاليز العالم الآخر ..

شوهد المقال 1186 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats