الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | نسيمة اللجمي ...... سخرت منّي ثمّ ..قصّة جوار جميل

نسيمة اللجمي ...... سخرت منّي ثمّ ..قصّة جوار جميل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نسيمة اللجمي


قبالة بيتي وبيت جارتي من الجهة الشّرقيّة شارع رئيسيّ وضجيج وفوضى... وتحت البيتين دكاكين ومقهى , وعلى الجهة الغربية تفتح نوافذ البيتين على حقل كبير وشقق فاخرة وطريق فرعيّ يعمّه الهدوء . في هذا الحقل يوجد الكثير من العشب الّذي ينبت في كلّ الفصول وقد طال وتشبّث بلونه الأخضر على مدار السّنة ....وكنت ألجأ إلى النّافذة المطلّة على الحقل ..أسرّح النّظر في الفضاء الغير محدود , وأنقل البصر ما بين الأرض الخضراء وزرقة السّماء أبحث فيهما عن شيئ من السّكينة للرّوح المتعبة ... في هذا الحقل زيتونة وحيدة ورمّانة وشجرة العنب .... الثلاثة أعطين أكلهنّ هذه السّنة ...وفي ركن من الحقل قصيّ , قفص صغير فيه دجاجة وأفراخها , تحبسها جارتي ليلا وتسرّحها نهارا و كانت تتسلّى برعايتها ...أمّا أنا فقد كنت أخصّص بعض الدّقائق لوضع أواني مملوءة ماء وشيئا الخبز في بعض نواحي الحقل الكبير من أجل الحيوانات العابرة : قطط وكلاب وطيور بمختلف أنواعها . كانت جارتي تعترض عمّا أفعله بحجّة أنّ هذه الحيوانات لا تقدّم لنا خدمة ولا تنفعنا بشيء ...وما أنفكّ أقنع جارتي بأنّ الله لم يخلق مخلوقا هباء ,,, وأحاول أن أجعلها تدرك أنّ ما أفعله هو رحمة من الله بهذه الكائنات ولست أبغي من وراءه شيئا . لكنّ جارتي لا تتوقّف عن السّخرية منّي لمّا تراني أفعل ولم أكن أغضب منها أبدا .
وذات يوم شكت لي احتياج دجاجاتها لبقايا الطّعام المنزلي ..وأخبرتها أنّني لا أرمي طعاما مطها أبدا وأنّ الشيء الوحيد الّذي في بعض الأحيان يزيد عن حاجتي هو الخبز ...فأخبرتني أنّ الدّجاج يحتاج لبقايا الطّعام ... ولمّا تكرّرت شكوى جارتي من نفس الأمر اقترحت عليها أن أعدّ للّدجاجة وأفراخها طعاما بسيطا غير مكلّف ..لكنّ جارتي صرخت بي : " إيّاك أن تفعلي " ..واتّهمتني بالتّبذير . ولكنّي تركت كلامها جانبا وطهوت مقرونة ببعض التّوابل وقليل من الزّيت لتكون قريبة من بقايا الطّعام في الرّائحة والطّعم .. وحملت الطّعام إلى جارتي وما إن رأته قالت لي " إيّاك أن تكوني قد أعددت هذا من أجل الدّجاج "" , أسرعت أقول لا.. لا أبدا ... لكنّي ارتبكت وضحكت , فضحكت طويلا وقالت لي : أنت فعلا مجنونة " ..والتقيتها بعد ذلك مرّتين وكانت في طريقها إلى دجاجاتها فتبتسم لي وتقول : " سأحمل "مقرونتك " إلى الّدجاج , وأقول لها مازحة : " بلّغيها سلامي و اعتذري لها بدلا عنّي لأنّ المقرونة بدون لحم .. قولي لها إنّي سأعدّ لها في المرّة القادمة مقرونة بأحد الأفراخ وستكون لذيذة " فتنظر لي جارتي نظرة خوف وارتياب ... فأستدرك قائلة :" لا تخافي منّي واحرسيها من الجرذان والكلاب " .. فتنفجر قائلة ك " ألست من تضعين الماء والطّعام لهذه الحيوانات وتقوّيها عليّ ؟ " ...فأقول بالعكس يا جارتي ..فهي لمّا تشرب مائي وتأكل طعامي لن تحتاج للحم دجاجاتك الّلذيذ ودمها الحلو...تقول لي جارتي مغتاظة " ومن أدراك بأنّ لحمها لذيذ ؟ "أقول : "سأتأكّد لمّا أذبح إحداها وأطهوها بالمقرونة ...ولن أنس نصيبك ونصيب الدّجاجات " . وأرى الغضب قد بدا فعلا على وجهها فأقترب منها وأهمس لها : " لماذا لا تصدّقينني لمّا أقول لك :" إنّ الحيوان لا يأكل وهو شبعان ....وإنّ المخلوق الوحيد الّذي لا يشبع أبدا هو الإنسان " . وتطرق جارتي رأسها وتسرح ببصرها ويعلو الحزن محيّاها .. وتردّد نفس القولة " آه يا ابنتي ..بنادم إذا شبع نطح " , وهو مثل تونسي يعني أن الإنسان إذا شبع تمرّد.
ولا شكّ أنّ وراء هذا المثل الّذي تردّده جارتي قصّة ألم قد تكون تتعلّق بهروب زوجها ... فهي قد قالت لي يوما " لقد جفّت دموعي صرت استعمل دواء جفاف العين " , فتجرّأت وسألتها .." هل أنت تبكين زوجك ؟ " , قالت : "أجل " , قلت لها :" لكنّه غادِر ولا يستحقّ منك دمعة واحدة " , وأدهشني قولها : " كلاّ هو ليس بغادر ولا بخائن ولم يسئ إليّ يوما .. كنّا سعيدين وترك لي خيرا كثيرا , وقبل رحيله كتب نصف أملاكه باسمي , وخرج يوما ولم يعد , لم يحمل شيئا معه , ملابسه لا تزال في الدّولاب , والآن قد مضى على رحيله اثنتا عشر سنة ولم يأت مرّة واحدة ولا سأل عنّي أو عن أبنائه ولا هو تزوّج ولا تفقّد يوما أملاكه ". كانت هذه قصّة جارتي المسنّة وقد صارت اليوم وحيدة بعد زواج أبنائها ...
لم نلتق أنا وجاتي يوما في بيتها أو بيتي , كلّ لقاءاتنا كانت في الحقل , وكلّ أحاديثنا كانت عبر نوافذ البيتين المطلّة عليه ...لكنّ البارحة كان الّلقاء في بيتي لأوّل مرّة حيث أنّي تعرّضت إلى صعقة كهربائية حين كنت أعالج بعض الأسلاك الكهربائية فلي معرفة بسيطة بهذا الشّأن كادت تؤدي بحياتي .. وقد سبّبت الصّعقة وقوعي حيث ارتطم رأسي بالأرض ثم تلته أزمة في قلبي العليل,,وعلمت جارتي بالخبر من ابني ... ورأيتها تدخل علي ّ وكنت قد استرجعت وعيي ولم أفطن بنفسي إلاّ وأنا في حضنها أبكي , وقالت جارتي محاولة تسليتي " المقرونة أنقذتك بفضل الله ورحمته , إنّها فعلا كانت صدقة وكانت عملا خالصا منك إلى الله , لقد قبل الله منك وجازاك به خيرا فأنقذت الصّدقة حياتك " , التفتّ إليها قائلة :" ولكنّك كنت تسخرين منّي وتقولين عنّي مجنونة " , قالت :" سخرت فعلا و أنا الآن أؤمن بأنّ الأعمال بالنّيّات "".

تونس

شوهد المقال 1668 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats