الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | عادل سوالمية ... سكرات قلم خالد

عادل سوالمية ... سكرات قلم خالد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
اجتمع الناس حول الجثة وهول الجريمة يصمّ العقول بعدما قد صُمّت الآذان من صوت مزامير السيارات التي اكتظ بها الشارع المزدحم لمدينة القدس في ذلك الصباح المشؤوم...
كان الشيخ ذاهبا للمسجد كعادته ليقدّم درسه الذي يسبق صلاة الجمعة، وما كاد يقطع الشارع حتى داهمته سيّارة سوداء وقد أطلّ ذلك الرّجل الضخم الملثم مصوّبا بندقيته الممتلئة حقدا على رأس الفقيد فرماه غدرا وفي وضح النهار... لقد كان الشيخ طويلا قويا، ومهيبا حيّا وميّتا وكم كان مثالا للشجاعة والصدق ولذلك كان أعداؤه كثرا....
اختلف أهل المدينة من المسلمين واليهود ما بين دفنه في المقبرة الشرقية أو المقبرة الغربية وسط ملاسنات ومشاحنات والكل يؤيّد وجهة نظره تارة بالعنف وتارة بالدليل...
في تلك الأحيان عرضني شريط الذكريات، تذكرت الدرس الأخير للشيخ وأحسست كأنه يخاطبني به من برزخه قائلا:
"يريدون منّا أن نقطع كلّ حبل يربطنا بأرضنا وتاريخنا .... يريدون أن يغرّبونا ويشرّقونا .... فنقول لهم نحن شيء غير هذا و ذاك ... ألم يجعل الله لكل شيء وسطا؟؟؟ .... سنقطع القطيعة مع ماضينا وسنحسن كتابة حاضرنا لنصنع غدا أفضل لنا جميعا"
وبينما أنا في خلوتي مع صوت الشيخ الذي لا يفارقني إذا بالإخوة قد اجتمعوا ببعضهم غير بعيد من مكان الحادثة وهم يهمسون خوفا من الاعتقالات، حتى فاجأهم نفر من اليهود شامتين مُتَحدّين:
تقولون أنّ هذا الشيخ هو إمام الصحوة عندكم... فهل له من صحوة بعد الآن؟
فتلعثم الإخوة والتفتوا يمينا وشمالا ثم أشاروا لهم أن يتوجهوا بسؤالهم إليّ لأنني صديقه الوفي حسب زعمهم...
فهرع إليّ النفر والسّخرية بادية على وجوههم، فقالوا لي:
هل لهذا الميت من صحوة؟؟؟؟؟؟؟
فقلت بكل ثقة: نعم...

فتفاجأ كلّ الحاضرين وقالوا:
عجبا، كيف للميت أن يفيق؟؟؟؟
حينها قلت بكبرياء واطمئنان: إنّ هذا الكائن لا يموت إلا الموتة الصغرى....
عندها انصرفوا عنّي وهم يتهمونني بالجنون بعدما توسّموا فيّ العقل من مظهري... وعلمت بعدها أنّ عمدة المدينة قد أمر بتجهيز المقبرة الجديدة والتي تتوسط المقبرتين القديمتين لاستقبال جثمان الشيخ الشهيد.

شوهد المقال 2783 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats