الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | ليلة الغدر..( قصة قصيرة )

ليلة الغدر..( قصة قصيرة )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
ليلة الغدر..( قصة قصيرة )
الحطبة قرية صغيرة من قرى أولاد حناش، تتوزع بين أرجائها المنازل المغطاة بالقرميد الأحمر مثلما يتوزع شجر الصبار بين جنباتها، أما سكان الحطبة فلا يشغلهم سوى هما واحدا إنه توزيع شمسيات الماء بعدل واحترام..في الحطبة الكل يدين للأرض بالوفاء، الجميع يحرصون على احترام الحدود الفاصلة بين قطعة أرضية و أخرى أثناء الرعي، كل الناس يضعون الرسم لترسيم الحدود وتعيين الملكيات و الويل لمن تعدى على ملكية الآخر..سكان القرية مسلمون مسالمون لكن بعض الرواسب و العصبيات القبلية العائلية وصلات القرابة تطغى على التعاملات اليومية بين الناس، حيث تجد الحب و الكره و الحقد و الحسد و التويزة و الحياة و الموت..ترى كل ما لا تتخيله، ترى كل تناقضات الحياة..في الحطبة ترى أيضا الحاج عيسى الذي لا يتقاعس عن خدمة أرضه ورعي غنمه، تجده دوما في الحطبة راكبا حماره، حاملا حزمة الحطب أو صهريج الماء، أو تراه يرعى غنمه في ملكيته، زوجته أم ساعد لا تكاد تفارقه..هكذا هي الحياة في القرية نصب و إعياء، بؤس وشقاء، و تكيف مع الظروف و الأنواء.. وذات يوم حدث ما لم يكن في الحسبان، تكسّر سكون القرية، و كثر الحديث عن الحاج عيسى وفعلته..الرجل الطيب المسالم تحول إلى وحش ضاري ، يضرب بيد من حديد لما تعلق الأمر بالتعدي على ملكيته بحضور أم ساعد..لقد تسبب في ضرب ابن عمه جلول بالقادوم على رأسه بعدما سابه جلول وشتمه على مرأى من أم ساعد، كانت إصابة بليغة على مستوى الرأس جعلت الحاج عيسى يفر هربا من حكم الجماعة التي لا تتسامح مع مثل هذه الحوادث..كان الحاج عيسى يريد الدفاع عن حرمة أرضه التي انتهكت أمام عينيه وبحضوره..لقد تكرر خطأ جلول الذي يحاول في كل مرة استفزاز الحاج عيسى بتحويل الماء وقطع الساقية عند استفادة الحاج من شميسته، أو بالسماح لماشيته بالرعي قريبا من ملكية الحاج عيسى باعتبار أن قطعهما الأرضية متجاورة، حتى كلامه غير المؤدب مع الحاج جعل العلاقة تتوتر بينهما من يوم إلى آخر..اختفى الحاج عيسى عن أنظار الناس خوفا ورهبا من المجهول، القصاص في القرية بعيدا عن أعين العدالة وارد جدا، قد يستخدم أبناء جلول بندقية والدهم لقتل الحاج عيسى، كما قد يحدث أي شيء غير متوقع وغير محمود العواقب لأبناء الحاج عيسى من طرف أبناء عمومتهم..إذا لم تتدخل الجماعة في أقرب وقت ممكن فإن الأمور ستزداد سوءا..بدأت الترتيبات لعقد اجتماع الجماعة في بيت الحاج إسماعيل الرجل الحكيم والطاعن في السن، استدعي جلول و الحاج عيسى للمثول أمام الجماعة.. حضر جلول و تأخر حضور الحاج عيسى لتردده وليس طعنا في قرار المحكمة الشعبية، محكمة الجماعة..العيون شاخصة و القلوب حانقة ..حركة حثيثة أمام المنزل الذي يحتضن جلسة الصلح..على أبناء جلول و الحاج عيسى أن يرضوا بحكم الجماعة كما عليهم أن لا يكونوا بين الحضور في جلسة الجماعة لأن حضورهم لا يساعد على اتخاذ القرارات الصائبة و العادلة.. دخل جلول وجلس بين يدي الشيخ إسماعيل، تفقده و مرر نظرة سريعة على آثار الجرح العميق، وطلب منه الجلوس على يمينه..كان الكل ينتظر حضور الحاج عيسى، لم يكن في نظر الأغلبية في القرية سوى مجرما يستحق العقاب، لكن عند الشيخ إسماعيل لا يظلم أحد.. دخل الحاج عيسى مطأطئ الرأس يمشي على استحياء..سلم على الشيخ وكل الحاضرين..لكن جلول لم يتماسك نفسه وقفز نحو الحاج عيسى ليعنفه ويأخذ بثأره..الحمد لله أن الصّالح الرجل القوي استطاع أن يتفطن للأمر ويمسك جلول من ذراعه مطالبا إياه بالهدوء..لم تمر الحادثة مرور الكرام..طلب الشيخ إسماعيل من جلول أن يتمتع بالحياء في حضور من هم أكبر منه سنا وعقلا..في الخارج حركة غير عادية، يبدو أن أمرا غير منتظر يعدّ له..أبناء جلول في الخارج يتربصون بالحاج عيسى..لا شك أن أمرا ما سيحدث..بدأ الشيخ إسماعيل في إلقاء موعظته، مركزا على شرح تعاليم الدين الحنيف التي تحث على السلم والصلح واحترام حقوق الآخرين..طلب الشيخ القهوة للجماعة..وفي هذه الأثناء أطلقت الضاوية زوجة الشيخ إسماعيل صرخة من وراء الجدر قائلة: هذه قهوة الغدر..فهم الحاج عيسى مقصدها، فتح النافذة بسرعة وفرّ هاربا، أطلق عليه أبناء جلول أعيرة نارية، حاولوا اللحاق به لكنهم لم يفلحوا في ذلك..انتابت نوبة جنون أبناء جلول راحوا يبحثون في كل مكان عن أبناء الحاج عيسى أو أم ساعد يريدون الأخذ بثأر والدهم، لقد أحدثوا في القرية فوضى وجلبة كبيرين..أبناء الحاج عيسى و والدتهم كانوا في بيت الشيخ إسماعيل وتحت حمايته، لقد كانوا في جواره..بقي الحاج عيسى يجري ويجري حتى وصل إلى الجبل..لم يكن الحاج عيسى يدري أن تلك الليلة ستكون ليلة لنهايته أو موعدا له مع الموت..منذ تلك الحادثة اختفى الحاج عيسى عن الأنظار لم يعد أحد يرى له أثر ولا يدري أحد بمكان تواجده..بين وقت لآخر تتردد أنباء عن رؤية الحاج عيسى في إحدى شوارع ليون الفرنسية..هناك من لا يصدق مثل هذا القول فيقول بوفاته..في الحطبة لا يمر يوم دون الحديث عن مصير جلول وأبنائه و الحاج عيسى وعائلته..بعد الحادثة باع أبناء الحاج عيسى كل ممتلكاتهم بالحطبة وغادروا القرية نحو الجزائر العاصمة حتى لا يلحقهم الأذى من أبناء عمومتهم، أما جلول و أبناؤه فقد قامت الجماعة بطردهم من القرية بعد فعلتهم المشينة، لقد صاروا يهددون أمن القرية و هدوءها..بعد رحيل العائلتين من قرية الحطبة لم يبق سوى العار يلاحق ذكراهما، لم تبق سوى آثار الدم و الدموع و الحسرة، لم تبق سوى أطلال حديقتين متجاورتين حزينتين..كانت كل الحدائق في الحطبة تسر الناظرين إلا حديقتين..كانت كل المنازل زاهية إلا منزلين..بقيت كل القلوب مجتمعة إلا قلبين.. ..
تمـــــــــــــــــــت
قلم: أحمد بلقمري

شوهد المقال 20956 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats