الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد السنباطي ..... الحقائب اليتيمة

محمد محمد السنباطي ..... الحقائب اليتيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محمد محمد السنباطي 

يقال إن عمال البناء رفضوا العمل بالمستعمرة، ويقال غير ذلك، وكانت النتيجة أن تم الاستغناء عنهم، وقيل إن عطلتهم السنوية حانت مبكرًا هذه السنة. جيء بحافلة صغيرة لا تكاد تتسع لهم فما بالك بالحقائب الكبيرة التي جلبوها معهم من بلادهم النائية!
هنا تطوعت حقيبة وقد هالها العرق المتصبب من الجباه الكادحة: "معشر الحقائب! ضعن في أعينكن حصوة ملح وانزلن من الحافلة!"
- وأصحابنا هل يفرطون فينا؟
- بالعكس، سنترك لهم المكان ونركض نحن خلف الحافلة في هواء الصباح الطلق!
- فكرة جيدة خصيصًا والحافلة قديمة وتسير كأنما بعكازين!
وانطلقت رحلة العمال العائدين، فرحين مبتهجين وقد تمثل الأهل والأحباب لأعينهم يستقبلونهم بالأحضان بعد غربة طويلة وشاقة. الحقائب اثنتين اثنتين ينطلقن خلف الحافلة العرجاء. الطريق يمرق بين أشجار وارفة وتنطلق مع أريج الزهور أهازيج صداحة تبث الجمال في قلوب الحقائب. المهم ألا تختفي الحافلة عن الأنظار!
لكنَّ دويًا مزلزلا رج المكان حتى كاد الطريق يخرج عن الطريق!. أين الحافلة؟! تحولت إلى هيكل عظمي!. هتفت حقيبة: "الحمد لله أننا نجونا!" فوبختها زميلاتها على أنانيتها بينما صدر عن أصغر حقيبة تساؤل مشروع:
"إلى أين سنذهب؟ وكيف سنعود إلى بلادنا بغير أصحابنا؟ وأين هم الأصحاب أساسا؟"
لكن جارتها الأكبر منها أسكتتها قائلة: اثنان فقط يعلمان ذلك: السيناريست والمخرج. سننتظر، فربما يجيئان خلفنا!.

شوهد المقال 1622 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats