الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | باسم سليمان ........................ الذبابة

باسم سليمان ........................ الذبابة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
باسم سليمان 

يُدعى مرضي التوّحد ,هذا ما فهمته؟!
صعوبة في التواصل مع الآخرين. لكنّي إلى الآن وقد أصبح عمري عشر سنوات لم أجد حاجة لأزيد تواصلي مع الآخرين_ ضمنا أسرتي_ فأنا أضم أمي وأبتسم لها عندما تُقبل ألا يكفي هذا!! كذلك أبي وأخي الصغير رغم أنه زائد التواصل فهو لا يكف عن التكلم ,وتقليد الأصوات, والأسئلة, والطلبات, ومشاكستي.
لماذا لا يفهموا أني أقدَر على الصمت من الكلام؟. بالتأكيد. أني لم أشرح لهم ذلك, وحتى الطبيبة المعالجة لم تفهم صمتي على أنه تواصل من نوع آخر, مع أني بين رفاقي عندما أذهب إلى الجمعية المختصة بشؤون أمثالي لا نجد أنا و رفاقي ما يستغرب في حالتنا .
أقضي معظم وقتي في غرفتي , أحب الرسم, الألوان تشبهني, فهي لا تريد أن تكون أكثر مما هي . وأنا أرسم أشياء جميلة كما تقول لي أمي فهي مدرّسة رسم وربما ورثت هذه الموهبة منها؛ ولكن ما يُدعى مرض التوحد, أنا الأول في العائلة ولم يسبقني أحد عليه وقد يحدث أن أورّث هذه الهبة في زمن التكلم الذي لا ينتهي!! إلى أحد أولادي وقد يكون لأحفادي.
تضع أمي سندويشة العصرونية على الطاولة, وتنبهني ألا أتأخر عليها كي لا تبرد, وعادة أتلقفها وأتابع الرسم وهذه المرة لست أدري لماذا تأخرت قليلا عليها؟! فوجدت ذبابة قد غطت على الورقة التي تلف بها السندويشة, كششتها وبدأتُ بالأكل وأنا أراقب الذبابة تطير في فضاء الغرفة, فتغافلني وتحاول أن تقترب من السندويشة فأكشها من جديد وهكذا.
ولئنْ بدأت تزعجني ,قررت أن أقتلها, تركتُ نثرة من السندويشة على الطاولة,انتظرت أن تغط وما إن غطت حتى صفعتها بيدي فابتعدت بسرعة كبيرة من تحت يدي وهي تهوي على الطاولة فسُمع لها صوت يشبه الصفقة التي يجبروننا أن نفعلها عندما تبدأ الأغنية التي لا أحبها في الجمعية التي تخص أمثالي .
كررت الذبابة محاولتها وأنا كررت محاولاتي, لا هي نجحت بأن تنال غذاءها ولا أنا ظفرت بها وأعجبتني مهارتها في الهرب بسرعة.
وهكذا فكرتُ: لربما لو توقفتُ عن ضربها تعلمني طريقتها في الهرب فهي متوحدة مثلي ولا يوجد غيرها من الذباب في الغرفة وهكذا أستطيع الهرب منهم إلى وحدتي التي ما برحوا يحاولون إبعادي عنها. مددتُ يدي التي عليها بعض الطعام وانتظرت ولم تمضِ فترة طويلة حتى غطتْ على إصبعي وبدأت تتناول طعامها إلى أن شبعت وغطتْ على النافذة وفكرت أنه ليس بسندويشة واحدة تستطيع أن تكسب ثقة ذبابة فتكررت السندوتشات حتى بدأت تسمح لي بأن ألمسها وتطور ذلك حتى بدأت أمسد لها جوانحها, وتتركني أراقبها بالعدسة المكبرة, حتى أنه بدأت تأتي ما إن أمد يدي بدون أن يكون هناك من طعام .واكتشفت أن لا شيء لديها لتقوله مثلي! فتخليت عن سؤالها واكتفيت بصداقة صمتها وهكذا إلى أن وجدتني أمي ذات يوم وهي على إصبعي تأكل بعض الطعام ممسدا لها ظهرها , فغضبت أمي وحاولت أن تقتلها ولكنها خبيرة بالهرب من تلك الصفعات وطارت وحطت أعلى النافذة أخذتني أمي إلى المغسلة وغسلت يدي بالماء والصابون وأعطتني محاضرة مملوءة بالحب والحنان عن وساخة الذبابة وما تحمله من أمراض ,فاكتفيت بصمتي ؟!
وأعادتني أمي إلى الغرفة وذهبت لتشتري مبيدا حشريا , خفتُ على الذبابة وكان عليّ أن أخبرها لتهرب فالمبيد الحشري ليس كالصفعة فهو ذو رائحة سيئة وينتشر بالهواء فيصيبها بالدوار وتسقط على الأرض وتموت. زنت الذبابة قرب أذني وطارت باتجاه المدخل نحو المغسلة وغطت أسفل فوهة الحنفية وغطست بقطرة الماء المتجمعة فسقطت القطرة إلى فوهة المغسلة واختفت الذبابة.
عندما عادت أمي وقفت لأخبرها أنه ليس من حاجة للمبيد الحشري فقد ماتت الذبابة . أسرعت أمي نحوي وهي تبكي تحمد الله وتشكره على شفائي أما أنا فنزلت دموعي لسبب آخر؟!.
 
باسم سليمان
2005

من مجموعة " تماما قبلة " 2007


شوهد المقال 1968 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats