الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | محمد محمد السنباطي ............... سعدون البيضاني ورائعته موت مائي

محمد محمد السنباطي ............... سعدون البيضاني ورائعته موت مائي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

محمد محمد السنباطي 
 
أخي الحبيب القاص الرائع "سعدون البيضاني" فازت قصته "موت مائي" بالجائزة الاولى للمسابقة لعام 2012 ونشرت مع غيرها من القص الفائزة في كتاب أفق النوارس الصادر عن دار جان للنشر في المانيا. تمنياتي للصديق العزيز بالمزيد من الازدهار والانتشار. من إبداع إلى إبداع:
وإليكم القصة: 

موت مائي

شرخ طويل في حائط الغرفة الطينية غير نافذ إلا من ثقب يتلألأ قريبا ً من سطح الغرفة ، عند هبوب الريح يحدث هذا الشرخ سيمفونية خافتة تشبه عزف الرعاة على آلة الناي ، أحاسيسي تشير أن هذه السيمفونية العفوية تحكي سيرة حياتي فاسترخيت ،مرّتْ أيام وليال وأنا مسترخ ، تجاوزت ْحالة الاسترخاء الحد المسموح به لديمومة الحياة بالاستغناء عن الأكل والشرب ، عناكب تتراقص متدلية قريبة من السقف على صوت السيمفونية وازدادت ْ رقعة نسيجها حتى غلفت ْ وجهي ووسادتي ، حتى ساعة متأخرة من حياتي كان الشعور السائد لدّي انني ما زلت حيا ً أرزق ، في الحقيقة اني فوجئت ُ عندما أخبرني أحد أولادي بأني ميّتْ ، عندما استفسرت ُ من ولدي العاق هذا كيف عرفت اني ميّتْ أجاب منشرحا ً: عيناك مفتوحتان ، جسمك بارد كالثلج ، شفتاك متخشبتان وأسراب من النمل تخرج وتدخل في مثاقب أنفك وأذنيك وأردف بالرغم من انني لم أرَ ميّتا ً من قبل لكني سعيد للغاية عندما اكتشفت انك ميّتْ دون أن أستعين بأحد ، ذهبت ْ أحدى بناتي إلى الجيران وسألتهم : هل ما زال الناس يصرخون على الميت في زمن السيتلايت وفيفي عبده والموبايل والانترنيت ؟ فأجابوها – نعم من باب المستحبات وليس الواجب ، فقدّتْ قميصها من قبل ٍ وطبّلتْ على صدرها لأول مرة ، بعد استراحة قصيرة لتناول الشاي والمرطبات ذهبتْ إلى الجيران وسألتهم ثانية : هل مازال الناس في زمن الاحتلال وأفلام الرعب واليورانيوم المنضب يدفنون موتاهم تحت التراب ؟ فأجابوها نعم من باب المستحبات وليس الواجب وحتى لا يثير القرف وتخرج نتانته جرّاء ما حصد من دنياه ويفترسه الدود / هذه الكائنات التي تنتظر الجثث بفارغ الصبر ، بعد مشاورات سرية مكثفة اقترح نجلي البار ومن باب التغيير والتمرد على الروتين أن أُدفن تحت الماء وأن أكون طعما ً للسمك وليس للدود فكلاهما كائنات مبتلية بالجوع وتمّتْ الموافقة على ذلك بالإجماع ، ومن باب الفضول جاء أحد أولادي الذي يعزّني كثيرا ً وتناول مبضعا ً وعمل شقا ً تحت الثدي الأيسر بأربعة أصابع وعلى مرأى من أمه التي قضت ْ ساعتين من العدّة ، أخرج القلب ، رفعه إلى الأعلى ، تدافع أخوته معه ،كل يريد أن يحمله وهم يصرخون ما أحلى قلب أبي !! أهذا هو قلب أبي ؟ فتقطع بين أيديهم اربا ً اربا ً وكل ما ظل بحوزتي هو اني دفنت ُ بلا قلب .. تحت الماء ..

 

شوهد المقال 2143 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا
image

بشير البسكري ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير البسكري  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

علاء الأديب ـ الدمى لاتحب بالمجان

علاء الأديب رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول أحبك أحبك أعجبه ذلك الصوت المنساب من شفتيها كاللحن
image

فضيلة معيرش ـ سليمان جوادي شاعر تنحني له هامات الإبداع

فضيلة معيرش وجدت في قصائده فيضا من بهاء الحرف ، وزادا معتبرا يبهج ذائقتي الباحثة عن الجمال والاختلاف . شعره يدور في فلك التميز ويرسم مداره
image

محمد محمد علي جنيدي ـ يا أيُّها المُحْتَلُ

محمد محمد علي جنيدي        يا أيُّها المُحْتَلُ أرْحَلْ عن بِلادِي فأنَا سَئِمْتُ العَيْشَ مَكْتُوفَ الأَيَادِي لا يَحْمِلَنَّ الزَّهْرَ سَفَّاحٌ يُعَادِي أنت العَدُوُّ فَوَارِ وَجْهَكَ
image

ناصر جابي ـ مستقبل الجزائر في الحراك والمشروع المغاربي

د. ناصر جابي  نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية،
image

جباب محمد نورالدين ـ هكذا خاطبتنا فرنسا عبر قناتها M6

د.جباب محمد نورالدين لم يشد انتباه فرنسا، ملايين النساء الجزائريات المتعلمات الحاملات للشهادات الجامعية العليا المكافحات في التعليم في الصحة في الإدارة في
image

وليد عبد الحي ـ السيناريو السعودي المحتمل: نظرة تمهيدية

أ.د.وليد عبد الحي يغلب على الدراسات المستقبلية في تنبؤاتها الخاصة بالظواهر الاجتماعية والسياسية تحديد المستقبل من خلال ثلاثة سيناريوهات هي: بقاء الوضع الراهن أو التغير النسبي
image

العربي فرحاتي ـ الربيع العربي مستمر .."إرحل يا سيسي" في مدن مصرية الأن

د. العربي فرحاتي طوفان الشعوب ينمو والغضب يتفجر هنا وهناك ..فرغم القبضة الحديدية ورغم أن لسان حال الديكتاتوريين المستبدين العسكر ينطق ب "أنا وبعدي الطوفان ".كما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats