الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | سلمان رشيد سلمان ........ اﻟﻮھﻢ واﻟﺤﻘﯿﻘﺔ (1)

سلمان رشيد سلمان ........ اﻟﻮھﻢ واﻟﺤﻘﯿﻘﺔ (1)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 سلمان رشيد سلمان 

 

ﻣﺤﻤﻮد اﻧﺴﺎن ﯾﺴﻜﻦ اﺣﺪ ارﺟﺎء ارﺿﻨﺎ اﻟﻮاﺳﻌﺔ، ﻓﻲ ﻗﺮﯾﺔ ﺻﻐﯿﺮة ﺗﻨﺎم ھﺎدﺋﺔ ﻓﻲ اﺣﻀﺎن أﺣﺪ اﻟﺠﺒﺎل اﻟﺠﻤﯿﻠﺔ اﻟﺴﺎﻣﻘﺔ، ﻓﻲ ﻛﻞ ﻟﯿﻠﺔ ﻣﻦ ﻟﯿﺎﻟﻲ اﻟﺸﺘﺎء اﻟﺒﺎردة ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺪﺗﮫ ﺗﺤﻜﻲ ﻟﮫ ﻗﺼﺺ ﻋﻦ اﻟﻌﻔﺎرﯾﺖ واﻟﺠﻦ واﻟﺴﻌﺎﻟﻲ:

 

-         ﯾﺎ وﻟﺪي اﻟﺴﻌﻠﻮة ﻣﺨﻠﻮق ﻋﺠﯿﺐ، ﺗﺘﺨﺬ اﺷﻜﺎﻻ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﺨﯿﻔﺔ، ھﺎﺋﻠﺔ اﻟﺤﺠﻢ، ﺗﻠﺘﮭﻢ اﻻﻧﺴﺎن وﺗﻤﻀﻐﮫ ﺑﯿﻦ أﺳﻨﺎﻧﮭﺎ اﻟﮭﺎﺋﻠﺔ، اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ھﺬه اﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎت ﻟﮫ ﻗﺮون ﻛﺒﯿﺮه، اﻧﮭﺎ ﺗﺨﺘﻄﻒ اﻷﻃﻔﺎل ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ ﯾﻄﯿﻌﻮن اﺑﺎﺋﮭﻢ، ﺗﻈﮭﺮ ﻓﻲ اﻟﻈﻼم اﻟﺪاﻣﺲ، ﻻ ﺗﺴﺘﻄﯿﻊ ﺗﻤﯿﯿﺰھﺎ ﻻﻧﮭﺎ ﺗﺘﻨﻜﺮ ﺑﻠﻮن

 

أﺳﻮد ﺣﺎﻟﻚ.

 

ھﺬه اﻟﻘﺼﺺ ﺗﺰﯾﺪه ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ اﻟﻈﻼم، ﻓﺮاﺋﺼﮫ ﺗﺮﺗﻌﺪ ﺣﺘﻰ وھﻮ ﯾﻠﺘﺤﻒ ﺑﺎﻏﻄﯿﺘﮫ اﻟﻜﺜﯿﺮة، ﻓﻲ وﺳﻂ اﻟﻠﯿﻞ ﯾﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﻰ أن ﯾﺤﺘﻀﻦ واﻟﺪﺗﮫ ﻟﺘﺸﻌﺮه ﺑﺎﻟﺪفء، ﻟﯿﺤﺲ ﺑﺠﺴﺪھﺎ اﻟﺮﺧﻮ ﯾﺪﻓﻲء ﺟﺴﺪه اﻟﻤﺮﺗﺠﻒ ﺧﻮﻓﺎ وﻟﯿﺸﻌﺮ ﺑﯿﺪھﺎ اﻟﺤﻨﻮن ﺗﻤﺴﺢ ﺷﻌﺮه ﺣﺘﻰ ﯾﺄﺧﺬه ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻨﻮم ﺑﯿﻦ أﺣﻀﺎﻧﮭﺎ.

 

ﯾﻮﻣﺎ ﻣﺎ اﺳﺘﻔﺎق ﻣﻦ ﻧﻮﻣﮫ وھﻮ ﯾﺼﺮخ واﻟﻌﺮق ﯾﺘﺼﺒﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﺴﻤﮫ، اﺣﺘﻀﻨﺘﮫ واﻟﺪﺗﮫ ﻓﻲ اﺣﻀﺎﻧﮭﺎ ... ﻗﺒﻠﺘﮫ .... اﺣﺘﻀﻨﺘﮫ ﺑﻘﻮه .... ﺗﺴﺎءﻟﺖ:

 

-         ﻣﺎ ﺑﻚ ﯾﺎ وﻟﺪي؟ ھﻞ رأﯾﺖ ﻛﺎﺑﻮﺳﺎ؟ ﻗﺺ ﻋﻠﻲ ﻣﺎ ﺣﻠﻤﺖ ﺑﮫ:

 

-         ﺷﺎھﺪت ﯾﺎ واﻟﺪﺗﻲ، ﻋﯿﻮن ﺣﻤﺮاء واﺳﻌﺔ ﺑﺸﻌﺔ ﺗﺤﺪق ﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﻈﻼم، ﻛﺎﻧﮭﺎ ﺟﻤﺮة ﺗﻄﻞ ﻋﻠﻲ، اﻧﮭﺎ ﻋﯿﻮن ﺟﻦ او ﻋﻔﺮﯾﺖ او ﻟﻌﻠﮭﺎ ﺳﻌﻠﻮة ﺗﺮﯾﺪ أن

 

ﺗﺤﺮﻗﻨﻲ، اﻧﻲ ﺧﺎﺋﻒ ﯾﺎ أﻣﻲ، دﻋﯿﻨﻲ أﻧﺎم ﻣﻌﻚ.

 

اﻟﺘﺼﻖ ﺑﻮاﻟﺪﺗﮫ وﺷﻌﺮ ﺑﺪفء ﺟﺴﺪھﺎ اﻟﻠﺪن وراﺋﺤﺘﮭﺎ اﻟﻌﻄﺮة، ﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ ﺳﺄﻟﮭﺎ:

 

-         اﻣﻲ ﻣﺎ ھﻮ اﻟﻔﺮق ﺑﯿﻦ اﻟﻌﻔﺮﯾﺖ واﻟﺴﻌﻠﻮة.

 

-         ﻻ ﯾﻮﺟﺪ اي ﻓﺮق ﻻﻧﮭﻤﺎ ﻏﯿﺮ ﻣﻮﺟﻮدﯾﻦ اﺻﻼ وھﺬه ﺧﺮاﻓﺎت ﯾﺎ وﻟﺪي.

 

-         ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ ﺧﺮاﻓﺎت؟

-         ﻣﻌﻨﺎھﺎ اﻧﮭﺎ ﻣﺠﺮد ﻛﻠﻤﺎت ﻓﻲ ﻣﺨﯿﻠﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﺸﺮ وﻻ وﺟﻮد ﻟﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﺤﯿﺎة.

 

-         وﻟﻜﻦ ﺟﺪﺗﻲ ﺗﻘﻮل ﻟﻲ ﺑﺄﻧﮭﺎ ﻣﻮﺟﻮدة وﺑﺄﻧﮭﺎ ﺗﺨﺮج ﻓﻲ اﻟﻈﻼم وﺗﺎﻛﻞ اﻻﻃﻔﺎل وﺗﻠﻮﻛﮭﻢ ﻛﺎﻟﻠﻘﻤﺔ ﺑﯿﻦ اﺳﻨﺎﻧﮭﺎ اﻟﻜﺒﯿﺮة ﺛﻢ ﺗﺒﺘﻠﻌﮭﻢ.

 

-         رﺑﻤﺎ ﻛﺎن ھﺆﻻء ﻣﻮﺟﻮدﯾﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺿﻲ أﻣﺎ اﻵن ﻓﻼ ﯾﻮﺟﺪ ﻋﻔﺎرﯾﺖ او ﺳﻌﺎﻟﻲ، اﻗﺮأ اﻟﻘﺮآن ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻮم وﻟﻦ ﺗﺮى اي ﻛﺎﺑﻮس.

 

ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻛﻤﻞ دراﺳﺘﮫ اﻷوﻟﯿﺔ اﻧﺘﻘﻞ اﻟﻰ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ، ﻛﺎن ﻣﺴﻜﻮﻧﺎ ﺑﺎﻟﺨﺮاﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺬرت ﻓﻲ أﻋﻤﺎﻗﮫ. ﻛﺎن ﯾﺴﺘﻤﻊ اﻟﻰ اﺳﺘﺎذ اﻟﻔﯿﺰﯾﺎء وھﻮ ﯾﻠﻘﻲ ﻣﺤﺎﺿﺮاﺗﮫ ﻋﻦ اﻟﻌﻠﻢ وﻋﻦ اﻟﻈﻮاھﺮ اﻟﻌﻠﻤﯿﺔ وﻛﯿﻒ ﺗﺘﺤﻮل اﻟﻤﺎدة اﻟﻰ ﻃﺎﻗﺔ. اﻧﮫ ﯾﺸﻌﺮ ﺑﻠﺬة ﻣﺘﻨﺎھﯿﺔ وھﻮ ﯾﺘﺎﺑﻊ ﻣﺤﺎﺿﺮات اﺳﺘﺎذه، ﻏﯿﺮ اﻧﮭﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻮﻟﺪ ﻓﻲ داﺧﻠﺔ ﻋﻤﻠﯿﺔ ﺗﻨﺎﻗﺾ ھﺎﺋﻠﺔ. ذات ﯾﻮم اﺳﺘﺠﻤﻊ ﻗﻮاه وذھﺐ اﻟﻰ ﻏﺮﻓﺔ اﻻﺳﺎﺗﺬة ﻓﻮﺟﺪ اﻻﺳﺘﺎذ رﯾﺎض ﻟﻮﺣﺪه ﻓﻲ اﻟﻐﺮﻓﺔ وأﻣﺎﻣﮫ أوراق اﻣﺘﺤﺎﻧﯿﺔ ﯾﺼﺤﺤﮭﺎ، وﻗﻒ اﻣﺎﻣﮫ ﻣﺘﻮﺟﻼ، رﻓﻊ اﻻﺳﺘﺎذ رﯾﺎض ﻋﯿﻨﯿﮫ وﺗﻄﻠﻊ اﻟﯿﮫ:

 

-         ﻻﺷﻚ ﻓﻲ اﻧﻚ ﺗﺮﯾﺪ ان ﺗﺴﺎل ﻋﻦ اداﺋﻚ ﻓﻲ اﻻﻣﺘﺤﺎن.

 

-         ﻛﻼ ﯾﺎ اﺳﺘﺎذ.

ﻧﻈﺮات اﻟﺘﻌﺠﺐ ﺗﻠﻮح ﻋﻠﻰ وﺟﮫ اﻻﺳﺘﺎذ رﯾﺎض:

 

-         اذن اﻧﺖ ﺗﺮﯾﺪ ان ﺗﺴﺄل ﻋﻦ اﻣﺮ اﺳﺘﻌﺼﻰ ﻋﻠﯿﻚ ﻓﻲ اﻟﺪرس. زال اﻟﺤﺮج ﻋﻦ وﺟﮫ ﻣﺠﯿﺪ وﺣﻠﺖ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺧﺠﻠﺔ:

 

-         ﻛﻼ ﯾﺎ اﺳﺘﺎذ.

-         ﻟﻘﺪ ﺣﯿﺮﺗﻨﻲ وﺷﻮﻗﺘﻨﻲ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺳﺒﺐ ﻣﺠﯿﺌﻚ.

 

ﺗﻼﻃﻤﺖ اﻻﻓﻜﺎر ﻓﻲ راس ﻣﺠﯿﺪ، وﺗﻄﻠﻊ اﻟﻰ اﻟﺨﻠﻒ ﻣﻔﻜﺮا ﻓﻲ اﻻﻧﺘﻜﺎص واﻟﺮﺟﻮع اﻟﻰ ﻗﻮاﻋﺪه ﺳﺎﻟﻤﺎ ﻏﯿﺮ ان ﻧﻈﺮات اﺳﺘﺎذه اﻟﻤﺘﺴﺎﺋﻠﺔ ﻟﻢ ﺗﺸﺠﻌﮫ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﯿﺬ ﻋﻤﻠﯿﺔ اﻻﻧﺴﺤﺎب ﺑﻌﺪ ان ﻛﺸﻒ ﻋﻦ رﻏﺒﺘﮫ ﻓﻲ اﻟﺤﺪﯾﺚ ﻣﻌﮫ:

 

-         ارﺟﻮ ان ﻻ ﺗﺴﺘﮭﺰأ ﺑﻲ اذ اﺧﺒﺮﺗﻚ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻗﺪوﻣﻲ اﻟﯿﻚ.

 

-         أﻃﻤﺌﻦ وﺛﻖ ﺑﺄﻧﻲ ﻟﻦ اھﺰأ ﺑﻚ وﻟﻦ اﺧﺒﺮ اي ﺷﺨﺺ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻗﺪوﻣﻚ، واﻵن ھﻼ اﺧﺒﺮﺗﻨﻲ ﺑﺴﺮك اﻟﻜﺒﯿﺮ.

 

-         اﻧﻲ ﯾﺎ اﺳﺘﺎذي اﻟﺘﺬ ﻛﺜﯿﺮا ﺑﺪرﺳﻚ واذھﺐ اﻟﻰ اﻟﺒﯿﺖ واﻗﺮأ اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺸﻮق وﻟﻜﻨﻲ ﻓﻲ ﺣﯿﺮة ﻣﻦ اﻣﺮي.

 

-         وﻣﺎ ھﻮ ﺳﺒﺐ ذﻟﻚ؟

-         ﻻﻧﻲ اﻓﻜﺮ ھﻞ ﺗﻮﺟﺪ ﻋﻔﺎرﯾﺖ وﺳﻌﻠﻮات.

 

اﻧﻔﺠﺮ رﯾﺎض ﻓﻲ ﺿﺤﻚ ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﺣﺘﻰ ﺳﺎﻟﺖ اﻟﺪﻣﻮع ﻣﻦ ﻋﯿﻨﯿﮫ، ﻓﻲ ﺣﯿﻦ وﻗﻒ ﻣﺠﯿﺪ ﺧﺠﻼ ﻣﻦ اﺳﺘﺎذه، اﻟﺘﻔﺖ اﻟﻰ اﻟﺨﻠﻒ وﺗﺤﺮﻛﺖ ﻗﺪﻣﺎه ﻣﺘﻌﺠﻼ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ:

 

-         اﯾﻦ ﺗﺬھﺐ ﯾﺎ ﻣﺠﯿﺪ؟ ارﺟﻊ اﻟﻰ ھﻨﺎ.

 

-         ﻟﻘﺪ اﺧﺒﺮﺗﻨﻲ ﺑﺎﻧﻚ ﻟﻦ ﺗﮭﺰأ ﻣﻨﻲ وھﺎ اﻧﻚ ﺗﻀﺤﻚ ﻣﻞء اﺷﺪاﻗﻚ. ارﺗﺴﻤﺖ ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺠﺪ ﻋﻠﻰ وﺟﮫ اﻻﺳﺘﺎذ رﯾﺎض:

 

-         اﻧﻲ ﻻ اھﺰأ ﻣﻨﻚ وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻗﻠﺘﮫ ﻣﻀﺤﻚ ﺟﺪا ﺧﺎﺻﺔ واﻧﺎ اﺳﻤﻌﮫ ﻣﻨﻚ واﻧﺖ اﻛﺜﺮ اﻟﻄﻼب اﺳﺘﯿﻌﺎﺑﺎ ﻟﻠﻔﯿﺰﯾﺎء واﻛﺜﺮ اﻟﻄﻼب ﻧﻘﺎﺷﺎ، ﯾﺎ وﻟﺪي ﻛﻞ ھﺬه

اﻣﻮر ﻏﯿﺮ ﺣﻘﯿﻘﯿﺔ وان وﺟﺪت ﻓﻨﺤﻦ ﻻ ﻧﺮاھﺎ واﻧﺖ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج اﻟﻰ ان ﺗﻘﻠﻖ ﺑﺸﺎﻧﮭﺎ، اﻧﻲ ادرﺳﻜﻢ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﺗﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ھﺬه اﻟﺸﻌﻮذات اﻟﺘﻲ ﺳﻤﻌﻨﺎھﺎ ﻣﻦ أﺟﺪادﻧﺎ ﯾﻮم ان ﻛﺎﻧﺖ اﻻﻣﯿﺔ واﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻟﻤﺠﮭﻮل ﯾﺤﺘﻼن ﺧﻼﯾﺎ أدﻣﻐﺘﮭﻢ. رﻏﻢ اﻗﺘﻨﺎﻋﮫ ﺑﺤﺪﯾﺚ اﺳﺘﺎذه رﯾﺎض ﻓﺎن اﺣﺎدﯾﺚ ﺟﺪﺗﮫ ﯾﻮم ان ﻛﺎن ﻃﻔﻼ ﯾﺒﺪو وﻛﺎﻧﮭﺎ ﻧﻘﺸﺖ ﻓﻲ ذاﻛﺮﺗﮫ ووﺟﺪاﻧﮫ، اﺻﺒﺢ ﻓﻜﺮه ﻣﻨﻘﺴﻤﺎ ﺑﯿﻦ ﻋﺎﻟﻤﯿﻦ، اﻻول ﻣﻠﻲء ﺑﺎﻟﺨﯿﺎل واﻟﻌﻔﺎرﯾﺖ واﻟﺴﻌﺎﻟﻰ واﻟﻌﻤﺎﻟﻘﺔ ... ﻋﺎﻟﻢ ﺟﺪﺗﮫ، واﻟﺜﺎﻧﻲ ﯾﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻖ وﯾﺮﻓﺾ ﻛﻞ ھﺬه اﻟﻤﺨﯿﻠﺔ .. ﻋﺎﻟﻢ اﺳﺘﺎذه رﯾﺎض اﻟﺬي ﯾﻌﺘﺒﺮ ﻛﻞ ھﺬه اﻟﺤﻜﺎﯾﺎت ﺗﺮاﺛﺎ ﯾﻌﯿﻖ اﻻﻧﺴﺎن واﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺮﻗﻲ اﻟﻰ ﻣﺼﺎف اﻻﻣﻢ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ. ﯾﺘﺬﻛﺮ ﺣﺪﯾﺚ اﺳﺘﺎذه:

 

- اﻟﻌﻠﻢ ﯾﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ، ﻻ ﺣﻘﯿﻘﺔ اﻻ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ، اﻟﺘﻔﻜﯿﺮ ﺑﺎﻟﻐﯿﺐ وﺑﺎﻟﺨﺮاﻓﺎت ﯾﻘﻮد اﻟﻰ اﻟﻀﻼل، اﻧﮭﺎ ﻣﺘﺎھﺔ ﻻ اول ﻟﮭﺎ وﻻ آﺧﺮ.

 

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﯾﻌﻮد اﻟﻰ اﻟﺪار وﯾﻘﺺ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺗﮫ اﺣﺎدﯾﺚ اﺳﺘﺎذه وﻋﺎﻟﻢ اﻻﻛﻮان ﻣﺎ وراء ﻋﺎﻟﻤﻨﺎ، ﻋﻮاﻟﻢ ﺗﺒﻌﺪ آﻻف اﻻﻣﯿﺎل اﻟﻀﻮﺋﯿﺔ ﻋﻦ ﻛﺮﺗﻨﺎ اﻻرﺿﯿﺔ، ﺗﻮاﺟﮭﮫ ﺟﺪﺗﮫ ﻏﺎﺿﺒﮫ:

 

-         ﻣﺪرﺳﻜﻢ ھﺬا زﻧﺪﯾﻖ ﻛﺎﻓﺮ، ﻛﻞ ﻣﺎ ﯾﻘﻮﻟﮫ ﻟﻜﻢ ﻛﺬب ﻓﻲ ﻛﺬب، ﻻ ﺗﺴﺘﻤﻊ اﻟﯿﮫ واﻻ اﻏﻀﺒﺖ اﻟﻌﻔﺎرﯾﺖ.

 

-         وﻟﻜﻨﻲ ان ﻟﻢ اﺳﺘﻮﻋﺐ واﺣﻔﻆ ﻣﺎ ﯾﻘﻮﻟﮫ اﺳﺘﺎذي ﻓﺴﺎرﺳﺐ ﯾﺎ ﺟﺪﺗﻲ وﺳﯿﻐﻀﺐ واﻟﺪي ﻟﺬﻟﻚ.

 

-         اﺣﻔﻆ ﻣﺎ ﯾﻘﻮﻟﮫ ھﺬا اﻟﺪﺟﺎل دون ان ﺗﺆﻣﻦ ﺑﮫ، ﺑﻌﺪ اﻻﻣﺘﺤﺎن ﺳﺘﻨﺴﻰ ﻛﻞ ھﺬه اﻻﻛﺎذﯾﺐ واﻻ اﻏﻀﺒﺖ اﻟﺠﻦ واﻟﻌﻔﺎرﯾﺖ اﻟﺬﯾﻦ ھﻢ ﻣﻌﻨﺎ دوﻣﺎ.

 

***************

 

 اﻟﺪوﺣﺔ - ﻛﺎﻧﻮن اﻻول 2003

شوهد المقال 2843 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats