الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | البناء الثاني لوجه الهرم المقلوب

البناء الثاني لوجه الهرم المقلوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الثورات العربية المسروقة ..تحتاح لثورات تطهر صفوفها.
 زنانرة هارون.
 
"الفكر المضطرب يبتدئ بالتأثر بأحد المفكرين ثم ينتقل إلى آخر ثم يحصر نفسه ضمن نطاق بعض الأفكار ولا يعود ويبدأ بمناقضة كل من له رأي آخر فتنشأ حالة الفسيفساء التي تتقارب قطعها ولكنها لا إن مثل هذا الفكر لا يمكنه أن يحقق " أنطوان سعادة . 
..في كل البدايات ،الحلم جوع آثم على رقعة جمر..تفسير آخر منمق لكابوس...هادئ.
مستهل العتمة ..تطول أكمام الحلم ..تتحجر الكلمة تحت السماء الصخرية ..هربا من ضجيج المعنى ..بلامعنا،تتظلل خوفا ..وخشية من امتداد الفراغ الطنان ..لأزمنة أخرى ..بين علامات الوقوف والاستفهام.. حتى يعجز غربال العين عن تتبع ثقوب اللون الأحمر في لوحة رمادية مغبرة .. وصفحات ساقطة من علو مبهم..أقدام شاهقة ..تعبة ..تعبث بالسير تحت ظل العتمة..تمسح الشوارع النتنة ..خلف النعش الموعود بالقبر..والصيحات الهادرة لشلال منطلق في ضوضاء الكلمة..حتى لم يعد لطبلة الأذن متسع للالتقاط ..وبناء مستقيم لجملة سمعية مفيدة ...خالية من الإعراب ...والجزم. 
عاد الضوء..وغابت الشمس..ياهذا الأعرج على عصى متراوحة ..انطلق حرث الصحراء وتبييض وجه السماء من سحب الصيف والشتاء..وغذا الشقاء -استدراكا- ملحمة الهاربين من شبق الكبت إلى شبق الترنح على نغم من غيتار أعجمي ..يحفظ أبجدية عشواء ..لم يطبع حر شمسها الباردة ..على الجبهة بعد... ويا ليل من يسهر مع ليلاك.. ويصحب الأنين التائه بين الأقدام والشوارع ..مسكونا ببرد الهزيمة ..تتكسر درجاته ..نزولا عند عتبات البكاء بنهم ..وخديعة الدمع المتحجر..ورقعة ملل ينبت فيها الحلم لقيطا ..بلا هوية ..ولا اسم..يتعثر زيف الوقت بضجة البحة الهرمة..في شارع عاش فيه الشيخ ملكا ..ومات كلبا ..تنهشه الأقاويل المتصابية ..والموت المعلق في خاصرة التملق والتشفي..والكدمات المنسية على الجسد...والحصى ...والرمل..والأقدام ...والهروب. 
ياوطني..ياضلعي المكسور في جسدي...على القلب أقدام متراوحة..تتوق لشرفة تطل منها شمس ربيعية ...لايسكن اسمها فراغ ..ولا ضوضاء ..ولا أنين ...ولا هروب.

شوهد المقال 2239 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats