الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | البناء الثاني لوجه الهرم المقلوب

البناء الثاني لوجه الهرم المقلوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الثورات العربية المسروقة ..تحتاح لثورات تطهر صفوفها.
 زنانرة هارون.
 
"الفكر المضطرب يبتدئ بالتأثر بأحد المفكرين ثم ينتقل إلى آخر ثم يحصر نفسه ضمن نطاق بعض الأفكار ولا يعود ويبدأ بمناقضة كل من له رأي آخر فتنشأ حالة الفسيفساء التي تتقارب قطعها ولكنها لا إن مثل هذا الفكر لا يمكنه أن يحقق " أنطوان سعادة . 
..في كل البدايات ،الحلم جوع آثم على رقعة جمر..تفسير آخر منمق لكابوس...هادئ.
مستهل العتمة ..تطول أكمام الحلم ..تتحجر الكلمة تحت السماء الصخرية ..هربا من ضجيج المعنى ..بلامعنا،تتظلل خوفا ..وخشية من امتداد الفراغ الطنان ..لأزمنة أخرى ..بين علامات الوقوف والاستفهام.. حتى يعجز غربال العين عن تتبع ثقوب اللون الأحمر في لوحة رمادية مغبرة .. وصفحات ساقطة من علو مبهم..أقدام شاهقة ..تعبة ..تعبث بالسير تحت ظل العتمة..تمسح الشوارع النتنة ..خلف النعش الموعود بالقبر..والصيحات الهادرة لشلال منطلق في ضوضاء الكلمة..حتى لم يعد لطبلة الأذن متسع للالتقاط ..وبناء مستقيم لجملة سمعية مفيدة ...خالية من الإعراب ...والجزم. 
عاد الضوء..وغابت الشمس..ياهذا الأعرج على عصى متراوحة ..انطلق حرث الصحراء وتبييض وجه السماء من سحب الصيف والشتاء..وغذا الشقاء -استدراكا- ملحمة الهاربين من شبق الكبت إلى شبق الترنح على نغم من غيتار أعجمي ..يحفظ أبجدية عشواء ..لم يطبع حر شمسها الباردة ..على الجبهة بعد... ويا ليل من يسهر مع ليلاك.. ويصحب الأنين التائه بين الأقدام والشوارع ..مسكونا ببرد الهزيمة ..تتكسر درجاته ..نزولا عند عتبات البكاء بنهم ..وخديعة الدمع المتحجر..ورقعة ملل ينبت فيها الحلم لقيطا ..بلا هوية ..ولا اسم..يتعثر زيف الوقت بضجة البحة الهرمة..في شارع عاش فيه الشيخ ملكا ..ومات كلبا ..تنهشه الأقاويل المتصابية ..والموت المعلق في خاصرة التملق والتشفي..والكدمات المنسية على الجسد...والحصى ...والرمل..والأقدام ...والهروب. 
ياوطني..ياضلعي المكسور في جسدي...على القلب أقدام متراوحة..تتوق لشرفة تطل منها شمس ربيعية ...لايسكن اسمها فراغ ..ولا ضوضاء ..ولا أنين ...ولا هروب.

شوهد المقال 2163 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك لا تختصره في زاويتك المفضلة لكي لا تصدر عليه حكما

 د. عبد الجليل بن سليم  الامبراطور الروماني Marcus Aurelius لم يكن فقط رجل سياسة بل كان أحد أعمدة الفلسفلة الرواقية التي كان يستعملها في
image

محمد هناد ـ مواصلة النظام الجزائري استغباء الشعب ..يوم الأخوة بين الشعب والجيش ؟؟

 د. محمد هناد   1. الرئيس عبد المجيد تبون يقرِّر «تخليد الذكرى الأولى لحراك 22 فبراير» ! 2. الرئيس عبد المجيد تبون «يعلن يوم 22 فبراير يوما وطنيا
image

زهور شنوف ـ عام الصوت المرفوع.. "قولولهم" 22 فبراير ثورة شعب

زهور شنوف  خلال عام الثورة هزم الجزائريون الغلق وتحدوا الاعلام المؤدلج.. قاموا بثورتهم الاتصالية بشكل عبقري وفعالية وابداع كبيرين.. رفعوا شعاراتهم ودافعوا عن خياراتهم..
image

أمينة بومعراف ـ واش صار ليوم الثلاثاء 52 بالجزائر العاصمة ؟

أمينة بومعراف  الثلاثاء مسيرة الطلبة انطلقنا من ساحة الشهداء كيما مالفين، كان غاشي عيطنا مطالب مختلفة كيما مالفين كلش جايز أنتيك، حتى لحقنا la
image

عادل السرحان ـ وهناكَ أنتِ

عادل السرحان                  وهناكَ أنتِ وقد أويتِ لتربةٍ  عنيبعيدةالله شاء وقد قضىأن ترقدي بثرىًوحيدة وتنازعين الموت وحدك بينما تبكيك بعداًويح نفسي كل ذرّاتي الشريدةأوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين وأبحرت في موجة الزمنالعتيدةوكيف
image

العياشي عنصر ـ في كتاب علم الاجتماع الأنثروبولوجي

 د. العياشي عنصر  علم الاجتماع الأنثروبولوجي تحت إشراف؛ عادل فوزيتعريب وتحرير؛ العياشي عنصر إصدار مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية - وهران، 2001  تـوطئـــة لعل إحدى السمات الثابتة والمميزة للساحة
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats