الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | لأنك أكبر من أي لغة

لأنك أكبر من أي لغة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 بقلم الأستاذة خديجة إدريس

لم أعد أؤمن بسحر الكلمة كثيرا ، فضجيج مرورها لم يعد له وقع أعمق من وقع حضورك بداخلي. فلتسقط كلّ الاحرف والكلمات في تشكيلها كمنحوتة قديمة. لا تسعفني في استحضارك ... كلّما هزمني شوقك و أشعل فتيل أصابعي الورقية المبحرة مابيني وبيني ... فأعجز عن جواب يليق بمقام حضورك الدائم الذي لم تحفظ الحروف مقامه ...وقلّما أجد ما يناسبني من ألفاظ توقف سكك المحطّات وضجيج قاطراتها مؤقّتا . ريثما أجد لنفسي مخرجا من مأزق لا صوت له ولا مبرّرات لمروره لحظة تقف النّفس معلنة عن فشلها ... وكأني فقدت رموز لتعاويذ تلزمني لفتح باب الكتابة المغلق عمدا ... وكأني أبحر في فضاءات من الفراغ يحرّكها طائر من ورق ... وينتشي حرائقها زورق صغير ... وكاني في عنق زجاجة أكاد أغرق ولا أغرق .فأنا حقّا لم أعد أؤمن بالمآزق ولا بالكلمات ولا بمرورها المرهق لحظة كتابة وغضب وعناق لا يهدأ .... فما يسكنني يلزمه ثورة جديدة يقودها حبّك وحضورك الذي صار ينشد ما فوق اللّغة . فلربما تسقط تلك الأحرف القديمة في سيرها المعطّل لأسباب خارجة عن إرادة اللغة ، فالتوقّعات تجلب المزيد من النّحس والخسائر وهدر للوقت لأحتفي وحدي باسترجاع كرامة ما مرّ من جرائم مرتكبة في حق الأشياء التي لم يعبّر عنها بعد ... وبقيت قيد التوقيف الاجباري حتّى يحين اصدار قرار فوري ينصف الاحلام ويطيح بالكلام ..أيقنت أنّك اكبر من أيّ لغة ..لأنّي لم أكتب بعد شيئا يقنعني انّك فعلا يمكن أن تحتويك أي لغة ...لذلك قرّرت ان أصمت لفترة علّك تصبح مثل اللغة ...او تشبه بعض فصول اللغة

 

 03/08/2012

شوهد المقال 2423 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats