الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | فلسفة القلب الحي.!بقلم : رداد السلامي -كاتب يمني

فلسفة القلب الحي.!بقلم : رداد السلامي -كاتب يمني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

اجعل مقاييسك قيمية ، وليست مادية ، واصقل روحك ، ولكي تفتح عيني قلبك ، عزز من لجوئك الى الله ، فإن العيون الحقيقية هي عيون القلب ، أما عيني الرأس ، لا تتعدى المظاهر ، ولا ترى الا الشكل ولا تمتلك خاصية النفاذ الى جوهر الاشياء.
الفلسفة المادية معادية لأصالة الروح ، تقف ضد الحياة ، وتمجد موت الانسان حيا ، تلغي احتياجات الروح والقلب ، وتتحث على ارواء الجسد فقط ، فتميت القيم ، وتقتل الضمير ، إنها فلسفة إفناء الروح.
إن أداء الواجبات هجوم صامت للباطل ، ومباغتة قوية لذووه ، وتعليم مؤدب ، ولجوء صوفي سلوكي متحرك نحو الله ، إن الانفلات من لحظة الجاذبية المؤقتة التي تعيقك عن أداء ما افترض في وقته ، يصقل روحك ويعزز من ارتباطها بالله ، والاستسلام لها هزيمة للروح ، وتعبير عن ذات ترواح بين الثبات والسقوط ، بين بين الانتصار والهزيمة .
لا تستطيع أن تلج المعصية قلبا محصنا بالله ، ومسكون به ، إنها تعاق ، وتفشل ، فالمجاهدة الذتية ، فلسفة القلب الحي ، إن لديه القدرة على رفضها ، ولديه فعالية الاستعصاء بالمراقبة ، والذكر ن ودوام الانابة إلى الله.
وللمعصية منافذ تجدها في الغفلة ، والبعد عن التذكرة ، وإطلاق الحواس دون الانتباه إلى نتائج ذلك ، إن المعصية التقاط غافل يصنع في القلب الفساد ، فيتراكم سم النكات السوداء ليصبح رانا مطبقا على القلب ، نتيجة الكسب السيء ، "كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ".
إن إحياة القلب يحتاج الى تجديد التوبة ، وأوبة الروح تستلزم كفاحا قويا ضد رياح الشر العاتية ، التي تحاول اطفاء جذوتها ، المشتعلة في الاعماق .
إن الشر امتلك في هذا الزمن موهبة إزهاق الروح ، في الجسد ، وابتكر اساليبه العلمية ، فالروح لا يعلم كنهها الا الله لكنها تمنح الانسان طاقة قوية واتصالا بالله .
إن التغيير لايمكن أن يكون عملا ميكانيكا ، إن جوهره هي الروح الحية ، والقيم الاصيلة ، والمباديء العظيمة ، والذي يسعون الى تجريد الانسان من القيم والأخلاق ، وإجهاض المحركات الحيوية الكامنة في معتقدات وضمير الشعوب ، وتفسير حركة الحياة والتاريخ تفسيرا ماديا ، هم قتلة الثورات العظيمة حقا ، وصناع الاحقاد الصغيرة التي تنتج الصراعات من خلال نظريات الحقد .

شوهد المقال 1892 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats