الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | خديجة الجمعة - ثورة

خديجة الجمعة - ثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خديجة الجمعة

 

 

إنها ثورة القراءة ،حين كان أبي وأنا صغيرة يذهب بي إلى المكتبة الكبيرة ، والتي كنت أراها كساحة فضاء واسعة ، لأدور في رحاها ،كنت اقرأ الكتب لفترات متقطعة ،لم أكن نهمة في القراءة،كأبي بحيث رؤيته للقراءة ككنز ثمين ،بينما أنا كنت أحب كتب الأدب وأتذوق الشعر والنثر،إلى درجة لاتوصف ،  لدرجة حبي المغروس بكياني . احتفظت بكتاب من  الأدب  رغم انتهائي منه. كنت اكتب فقط منشغلة بدراستي ،إلى حد الإيمان بأن الوصول قريب ،لكنه طريق الكفاح. فقد كانت والدتي مؤمنة بكتاباتي التي اكتبها . وكانت تتنبأ بذاك المستقبل المشرق ، حيث كان لايرى كتاباتي أحد سوى نفسي ،وقليل من الناس . شاركت بمجلة مدرستي، لكن نظرا لشعبيتي لم يتوقعوا أني اكتب يحسبون أني فقط متحدثه باسم من لاأعلم؟!  كانت تتنبأ والدتي بقولها لي :ستتخرجين قسم اللغة العربية ،وستصبحين قلم مزهر يضيء العالم بأسره.  لم أكن أعلم أنها سترحل عن هذه الحياة في آخر يوم من تخرجي . رحمها الرب متمنية لي السعادة . وبقيت اكتب الكلمات علني أجد فرصة في أرسالها للكون الذي أنا به .  لأرسل شعاع من نور .وانعكفت مابين الكتب .  وابتدأت بعشق أشعار نزار والآن أنا هي السائحة من قارة إلى أخرى عن طريق روايات قرئتها والتي أيضا سأراها فيما بعد . نعم أخذت العزم من أمي وقوة الأرادة من أبي ،فالزهرة الفواحة دائما ماتنشر عبير شذاها بين الورود ،وأنا عبيري هو وحي الخيال،والعاطفة النابعة من صميم النبض الصارخ.

 

شوهد المقال 1784 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية - رسالة إلى لا أحد

مريم الشكيلية - سلطنة عُمان  هناك أشخاص يسكنون فراغك وآخرين يزاحمون تفاصيلك...لا أعلم إلى أي مدى سوف ندرك إننا واقعين في منتصف طريق بين جبهتين....ولا
image

علاء الأديب - الشعر الملمّع ..النشاة والهوية والمزايا

لم يسبق لأحد غير العراقيين بنظم هذا اللون من الشعر الذي مزج بين العاميّة والفصحى . حيث يكون صدر الببت فيه من اللغة العربية
image

شكري الهزَّيل - صادها وما صادها : السامج ومشتقاته!!

د.شكري الهزَّيل كان الحديث صاخبا وغاضبا حين اقسَّم " الاسلاموجي" بان هذا هو ليس " الاسلام" وان هذا الشخص لا يمت لنا باي صلة
image

أحمد جَلال - شبّبْ جِهازَك

 أحمد جَلال             شَبِّبْ جِهـازَكَ حَيْثُ كُنتَ وَكَيْفَمَـا
image

زاهدة العسافي - عنواني ... أمي

د . زاهدة العسافي  صغيرة كنت غير واعية على الحياة علمت أن أمي ماتت وهي تلدني تركتني واخوتي الثلاثة دون أن أراها أو احتفظ بصورة
image

خديجة الجمعة - ثورة

خديجة الجمعة  إنها ثورة القراءة ،حين كان أبي وأنا صغيرة يذهب بي إلى المكتبة الكبيرة ، والتي كنت أراها كساحة فضاء واسعة ، لأدور في رحاها
image

عادل السرحان - راع كردي

 عادل السرحان               أغنية راعٍ كُرديگوله باغ سأورِدُ أغنامي الماءَ و أعودُ إليكِأورد قلبي عينيكِنجمع أغصان الجوزنبني كوخاً من لوزوألملم غيم الوديان كي يمطر بين ذراعيك
image

خديجة الجمعة - الحضور و الغياب

 خديجة الجمعة  مابين الحضور والغياب اشتياق، ومابين الزهرة والأخرى رائحة فواحة، لكن حينما يتعلق الشعور بمحبوب إليك . وهو بتلك النظرة المتساقطة كأوراق خريف متناثرة
image

شكري الهزَّيل - الدم ما بصير مَّي :النظام صهيوني والشعب عربي؟!

د.شكري الهزَّيل تعيش الشعوب العربية منذ عقود من الزمن حالة قسرية حياتية ووطنية سقفها ومرجعيتها انفصام خطير بينها وبين من يحكمها من حكام انتهازيون وفاسدون
image

حميد بوحبيب - « موحا وممادو...»

د.حميد بوحبيب             »«»«يجلس موحا كل صباح على صقيع الرصيف...عين على حفنة النقود في قاع الإناءوعين على المارّة...على اليمين مقهى للشاي والقهوةوعلى الشمال مطعم قذرللأكلات السريعة الحارّةولكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats