الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | عاطف الدرابسة ـ بيني وبينَ العُزلةِ لُغةٌ لا يفقهُها إلَّا أنتِ ..

عاطف الدرابسة ـ بيني وبينَ العُزلةِ لُغةٌ لا يفقهُها إلَّا أنتِ ..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.عاطف الدرابسة

قالَ لها :

بعضُ الرُّوى الحالمةِ تُراودني ، أو تُلوِّحُ لي ، وأنا سجينُ عُزلتي وأحزاني ، كُلَّما هممتُ إلى البابِ أفتحُهُ ؛ أشعرُ أنَّ يدي تخذلُني ، فأقفُ أمامَ نافذتي أتأمَّلُ هذا السُّكون ، أُحاولُ أن أفهمَ لُغةَ هذا الفراغِ الذي يُقيمُ في المكان ؛ كأنَّهُ الصَّقيع .

لا أعرفُ لِمَ أشعرُ أنَّ هذا الفراغَ صارَ أنيسَ وحدَتي ، وخليلَ روحي ، ورفيقَ مشاعري ؛ كأنَّهُ أنتِ ؟

يعبرُ بي هذا الفراغُ آماداً لا أعرفُ لها بدايةً ، ولا أعرفُ لها نهاية ؛ كأنَّها الصَّمت .

أرى المُدُنَ بلا ضجيجٍ تصرخُ ، وأرى مِدْيَةَ الألمِ ترسمُ على وجهِ المكان ألفَ لوحةٍ للأحزان ، وأراني كشاعرٍ جاهليٍّ يقفُ على الأطلالِ ، أو أراني صدى لهذا المكانِ ؛ فأنا الآن أبدو بينَ فكَّيِّ العُزلةِ طَلَلاً مُقفِرَ المشاعرِ مُجدبَاً ، تنسجُ العناكبُ في دَمِي بيوتاً بلا أعمدةٍ ، أو جُدران ، لا يخفقُ فيها نورٌ ، ولا يصرخُ فيها ضجيجٌ . 

لا شيءَ هنا إلَّا بعضَ ذكرياتٍ من أمسيَ المُغيَّبِ ، أو أمسيَ العتيقِ .

اُحاولُ أن أستنجدَ قلبكَ لأُقيمَ فيه ؛ غيرَ أنَّ قلبكِ لم يعُد يُصغِي لي .

ما أقسى الألمَ الذي أشعرُ بهِ من قيدِ العُزلة ؛ إنّهُ يَجْرَحُ روحي ، ويقطعُ حبالَ الوصلِ بيننا ، ويمنعُ عنِّي السَّفرَ عبرَ الخيالِ ، فطيفي مُشتاقٌ لطَيفكِ ، أو للحظةِ عناقٍ تُعيدُ إلى روحي الشَّوقَ ، والحنينَ . 

لا تخافي يا حبيبةُ ، ما زلتُ أملكُ بعضَ الشَّجاعةِ لأقهرَ عُزلتي ، وأكسرَ قيدَها ؛ فلديَّ آهاتي لأصرُخَ ، ولديَّ الدُّموعُ لأتطهَّرَ ، ولديَّ الأحلامُ لأتحرَّرَ ، ولديَّ الصّبرُ لأتحمَّلَ ، ولديَّ نبضُ قلبي لأرقُصَ وأُغنّي ، ولديَّ الغُبارُ الذي تجيءُ بهِ الرِّيحُ إلى سريري ؛ فيجري أريجُ عطركِ في ذاكرتي لأغفو .

شوهد المقال 344 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول
image

سعيد لوصيف ـ الطفو (émergence) و ديناميكية الحراك : الشغل لمليح يطول..

د. سعيد لوصيف  من عوامل نجاح الحراك، أن لا تنحصر وظيفته فقط في مواجهة نظام توليتاري مهيمن، صادر جميع حقوق المجتمع منذ عشريات، وإنما من وظيفته
image

عثمان لحياني ـ الحراك... والغنيمة

عثمان لحياني  من يعتقد أن الحراك غنيمة فهو واهم ، وواهم من يعتبر أنه يمكن أن يقضي به مصلحة، ومن يظن أنه يمكن أن يقضي من
image

عبد الباقي صلاي ـ العلاقات الإنسانية التي أصبحت في الصفر !

عبد الباقي صلاي من السهل بناء العلاقات الإنسانية،لكن من الصعب بمكان الحفاظ عليها كما هو متعارف عليه في كل أصقاع الدنيا،والأصعب من كل هذا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats