الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | الفينيق حسين صقور ـ قطفة من سراب مهاجر

الفينيق حسين صقور ـ قطفة من سراب مهاجر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الفينيق حسين صقور

 

تسلّلت مكاتب الذاكرة وقلّبت جميع الدفاتر فما وجدت سوى

حروف مضطهدة تمتطي صهوة شاعر ..   

كانت ملامحهم غارفةً بالضياع

وكنت منهكاً حتى النخاع

تراجع البصر واستنارت البصيرة

فركبت البحر و اتخذت من درب التبان جزيرة

منذ أعوامٍ على صخرة الواقع كانت تتحطم الأحلام

 كان الضباب كثيفاً وكنت أبحث عن رغيف

أمطروا  البحر دماءً وقتلوا الجنين في رحم السماء

علقت   نياشين القهر   قصيدة  

ثم استبدلتها  وتعقبت روايةً جديدة

 

منذ حوالي الشهر التقيت مصادفةً  ببطلٍ حقيقي هو شابٌّ في مقتبل العمر شاب بساقٍ واحدة وعصاً نادراً ما يتكئ عليها بعد أن  صارت ساقه الأخرى قويةً بما يكفي ليقوم بحركاتٍ لا يستطيعها رجلٌ بساقين لم تدهشني تلك القوة البدنية بقدر ما أدهشني ما تعكسه حركاته وكلماته وإشاراته من صلابةٍ وتوازن لا يمتلكه الأسوياء    تحدثت إليه  وشعرت بتلك الرغبة الجارفة والمخنوقة ليحكي لي وخصوصاً حين علم أني كاتب قصة وفنان ...اتفقت معه على موعدٍ وكان ما كان

كان يحكي.. وكان قلبي يبكي .. كنت شارداً __________

( فوق تلك الرقعة الكروية ، و عند تلك المسافة الفاصلة بين الحياة والموت بين الكآبة والانفراج بين الأمل والألم )

شابٌ حالمٌ في مقتبل العمر  ..  فقد فجأةٍ  كل شيء .. إلا إيمانه بقضاء الله

شاب أفصح لأول مرة عن مكنوناته وعن تفاصيل يومية تعكّر صفو حياته

لم تك ساقه المبتورة سبب ذاك الوجع إنما كانت مجهراً كشف له ما يخبئه

هذا العالم من طمع    

( فهم غسان دلالات تلك العبارة المستوردة طنش تعش تنتعش )

كان يحكي .. وكنت أقاوم .. كان قلبي يبكي

كان يطعنني بآلاف الخناجر

( أيمكن أن أتجاهل أبطالاً حقيقيين .. وأجري خلف سراب مهاجر )

أيمكن أن أتوّج النفاق أميراً ... وعند التلال فقيرٌ يكابر

علقت نياشين القهر قصيدة ... وبدأت أنسج خيوط روايتي الجديدة

                                                         


شوهد المقال 563 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats