الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | شارف محمد - سياط الذكريات

شارف محمد - سياط الذكريات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 شارف محمد

 

 

الذكريات ذلك السوط الذي يجلد ذاتك ويترك عليها أخاديد لن يستطيع الزمن بكل همومه محوها أو إزالتها ..تلك المركبة البراقية التي ينتفي معها قانون الزمان والمكان وتعود بك إلى الوراء كيف شاءت دون استئذانك ..سهرت ذات ليلة وليس من عادتي أن اسهر إلا على كتاب أو مجلس نقاش مع صحب لم أبعهم بملء الأرض ذهبا ..قلت :سهرت بعد أن أنهيت إحدى خربشاتي التي تسامرت فيها مع شاعرة طلبت مني أن أكتب مقدمة لأحد دواوينها التي ستنشرها في بيروت ..وبدأت بعض الجمل المفتوحة النوافذ تفرض علي أن أرخي العنان للذاكرة لتعود إلى الوراء حيث الزمن الجميل الذي يفوح بروائح العطر وذرات الخير والبركة ..فعصيتها لكيلا أقلب على نفسي المواجع وأنكأ جراحات عميقة تناساها العقل ولم يشف القلب منها..حاولت النسيان ..وعبثا حاولت ..تذكرت قول الشاعر المصري أحمد رامي :
ذكريات عبرت أفق خيالي ::بارقا يلمع في جنح الليالي 
وتذكرت كيف تشدو بها أم كلثوم ..وكيف كنت أنفعل بها ..وأتمايل طربا ..وكيف كانت تحرك مشاعري حتى يخيل إلي أن المسافة تنعدم بين الواقع والأحلام الجميلة ..ولكن الزمن غير الزمن ..رحل الفكر بعيدا ..وعاد إلى مدينة بلعباس (بالغرب الجزائري)في نهاية السبعينيات وكيف كان فيها كل شيء شاعريا ويدعوك للسباحة في بحر رومانسياتها الجميلة ..وقادني الخيال إلى شوارعها ودروبها القديمة ..شارعا ...شارعا ...وذكرني بصحب كرام ..درسنا معا ..ولهونا معا ..واشتركنا في تفاهات الشباب معا ..صحب دخلوا حياتي دون استئذان وتربعوا على عرش قلبي حيث لم يكن لنا يومها شيء نعتز به غير قلوبنا البريئة الجميلة ..منهم من لقي ربه ..ومنهم من فرقت بيني وبينه قساوة الحياة وتصاريف القدر ..
**توقف الخيال ورفض أن يستمر في الجولان اللازماني ..وألححت عليه محاولا إرخاء الزمام له ..ولكنه رفض وتسمر في مكانه ..استغفرت وحوقلت وحاولت أن أنفض غبار الذكريات وأتدثر بغطائي وأنام ولكن النعاس أبى أن ينصاع لي ...عدت لأريكتي وحاولت الكتابة ولكن العقل كان محجوبا عن الواقع والفكر ...وضعت القلم جانبا وتمددت محاولا طرد الكسل والغفلة ..ولكن فكري ليلتها لم يكن ملكا لي ..لقد كان أسيرا لماضي لم أتخلص منه لغاية اللحظة ..صمت فغزت مخيلتي قصيدة (قصة الأمس)للشاعر أحمد فتحي والتي أدتها آم كلثوم بروعة منقطعة النظير ..
يسهر المصباح والأقداح والذكرى معي 
وعيون الليل يخبو نورها في مدمعي 
يا لذكراك التي عاشت بها روحي 
على الوهم سنيــــــــــــــــــــــــــــــا
فقرت السهر ..وكنت كمن يملي على نفسه رواية هو بطلها ،ولكنه بطل لا كالأبطال ..بطل منهزم بكل المقاييس ..تذكرت لقاءات ..وأماكن ..وأحداث ..ومصيبتي ولست أدري أهي منحة أو محنة أن كل من يدخل حياتي لا يخرج منها إلا إذا غادر البلد أو الحياة ..وغادرني الكثير وآلمني الفراق ...ولكنني كالنسر الجريح الذي لم يستطع التحليق في السماء كعادته ولم يسمح له كبرياؤه أن يلعب مع صغار العصافير ..وأخيرا فرضت على الخيال أن يتوقف فأمسكت المصحف ورحت أتلو قوله تعالى (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ...)..ورحت أتأمل الخطاب الرباني ..وبدأت نفسي تتضاءل ونسيت كل شيء ..وغاب الكل ولم يبق معي إلا ربي بعلمه وقدرته ورعايته ..وتذكرت قول الشاعر :كن مع الله تر الله معك ..
ولم أشعر إلا والنعاس يغزو عيني فقمت ودخلت الفراش واستسلمت لنوم عميق ..


وهران

 

شوهد المقال 4443 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى
image

الحكومة المغربية تتهرب من رسالة مجلس حقوق الإنسان بجنيف حول قضية شقيق البلال ـ مصير المختفي البلال مصطفى لايزال مجهولا ـ

من اخوكم محمد البلال اخو المختفي  عضو المكتب التنفيدي للمركز الصحراوي لحفط الداكرة الجماعية وعضو بالشبكة الاعلامية الصحراوية ميزيرات  بالعيون  الصحراء  الهاتف 212674662046+مصير المختفي  البلال مصطفى  لايزال مجهولا وعائلته تدعوكم
image

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايعأرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس
image

اليزيد ڨنيفي ـ ماتت الأم وجنينها ..أين الضمائر.. أين القلوب الحية ..‼

 اليزيد ڨنيفي  في الجلفة نزفت الأم الحامل من الدم داخل السيارة وغابت عن الحياة ومات وليدها.. يا للألم والغبن والحسرة والأسف ..طُردت من مستشفى الجمهورية الجزائرية
image

محمد مصطفى حابس ـ قراءة عابرة في أفكار واعدة .. آفاق في الوعي السنني ـ سلسلة نفيسة لبناء ثقافة النهضة الحضارية

     محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا    أثريت المكتبة العربية هذه الأيام بإصدارات جديدة نفيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats