الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | مريم حمادي - أنت وطني

مريم حمادي - أنت وطني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

مريم حمادي

 

 

 

 

 

 

 

 

هجروني و جردوني الهوية و الوطن
فما كان لي في التهجير إلا الحرمان
أضرموا بفؤادي نارا صعب إخمادها
فيا أسفاه .أتت علي كل ما في الوجدان
أبعدوني عنك ياوطن
أبعدوني عنك يا وطن فتجرعت المر
أبعدوني عنك يا وطن فأصبحت تائهة بلا عنوان
لأجلك يا وطن ........لأجلك يا وطن شربت العلقم
من أجلك باعوني كما تباع الغلمان
وطني لا أرضى عن ترابك بديلا
و لو بدلت لي الصحراء بالجنان
لو توجوني على رأس عرش مملكة الزمان
و جعلوا خادمي سلطان
و كسوني بأبهى حلة
و زينوني بالذهب الصافي الرنان
و خيروني بينكما لا أخترتك يا وطن الأحلام
فخذ بيدي و طوقني بجناحيك
و أسرني في طيات خمائلك
دعني أعش بقربك ياوطن
دعني أنعم بدفئك ما تبقى من الزمن
دعني أعش بربوعك بأمان
لأن حبك يا وطن من الإيمان..للهاوية 

شوهد المقال 7983 مرة

التعليقات (11 تعليقات سابقة):

سارة في 11:18 12.01.2017
avatar
اسلوب جميل و كلمات اجمل دام تالق قلمك و ابداعك يا غاليه بالتوفيق
في 12:33 12.01.2017
avatar
كلام من ذهب تبارك الله عليك استاذة
في 04:46 12.01.2017
avatar
الحنين إلى أرض الوطن و الإمتثال لمحبته سمة الأوفياء لتبره الغالي و شامة على محياكم الجليل
التعبير عن إنتمائك و حنينك المتدفق للوطن جاء في نقشك لهذه الحروف الوضاءة على جدار الروح
هجروني و جردوني الهوية و الوطن
فما كان لي في التهجير إلا الحرمان
أضرموا بفؤادي نارا صعب إخمادها
فيا أسفاه .أتت علي كل ما في الوجدان
أبعدوني عنك ياوطن
.
رغم كل هذه الإعتبارات المؤلمة الموجعة إلا أن الوطن لن يتخلى عن روجك الندية عن مواقفك الفتية
كلهم زائلون و يبقى الوطن قيثارة على صدر كل من كانت في حبه معنية ...
أحسنتي أستاذتي الفاضلة سعادة الأديبة و الكاتبة الحفية مريم حمادي الصامدة الأبية
.
رؤوف
محمد العربى في 06:35 12.01.2017
avatar
يوما بعد يوم تتوضح وتتجلى لنا مواهبك وإبداعاتك والفكر الراقي الذي يحمله لنا قلمك
فما أجمل كلماتك عندما تنبعث من صادق أحساسك اختي الفاضلة /مريم حمادى
نص جميل جداً وخيال وألهام رائع نَسجتَى منه هذهِ الكلمات التي وصفتى فيها آلام الشوق واللهفة بأنوعها الحزينة والمؤلمة فى حب الوطن فقد ارتقيتى ببراءة حروفك إلى علو المعاني فكم هي كلماتك رائعه كروعتك ( مريم حمادى )
فدائماً تأتينا بكل ما هو جميل ورائع فما أروع قلمك حين يصول ويجول بين الكلمات لكي يختار الحروف بكل أتقان ليصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من ينظر إليها.
شكرا لاناملك التي خطت هذا الابداع وهذا الجمال بإنتظار ابداعاتك القادمة..

لك مني كل الود والاحترام .

أخوكم/ محمدالعربى
في 10:21 12.01.2017
avatar
لا تَقْسُ على قاسي قلب.. تكفيه قسوته!
سمير في 10:56 12.01.2017
avatar
في بعض الأحيان نعجب بما يكتبه الآخرون ليس لندرته أو جمال ما يكتب .. ولكن لأنه قد كتب في الوقت الذي كنا في أشد الحاجة إليه
صلاح عباس الحلوجى في 02:51 13.01.2017
avatar
تعليق: ماشاء الله!!!!
بنظرة التذوق الفني لهذا العمل الجاد..
وهو إحساسى بما تجوده عين البصر وعين الخيال
نرى مواطن الجمال الفني فى هذه الخاطرة الفنية الإنسانية الوطنية
ونستمتع بها لنرتفع ءالى محبة الوطن
والدفاع عنه والاستشهــــــــــاد دفاعــــــــا عنه!!
كيف لا والكاتبة مريم حمادى سليلة ملايين الشهــــــــــــد اء
فى تاريخ البطولات للأرض العربية
وعلى سكة عشرات الأدباء العرب,
وقارئة لمئات الكتب والأغمال الأدبية
فالموضوع جيد ومتميز وشامل
ونحن نحتاجه الأن جميعا..
فى وقت يتعرض فيه وطننا وأمتنا للخطر
ونتعرض نحن للضياع..
وأمامنا ماحدث فى سوريا والعراق وغيرهما
والمعاناة التى يعانيها المهجرّّون
ومشاركتنا الوجدانية.لمشاعرهم
.وأحاسيسهم وقد نفذت إلى فكرة الكاتبة الفنية
ومشاعرها وأعرف الخواطر التي عرضت لها
لقربها ممن يعانى من التهجير
والضياع فى بعدهم عن أوطانهم وخروجهم منها
واستحضرت تجربتهم القاسية
فأوحت لها و ألهمتها فأحست إحساسهم
ونظرت ببصائرهم فأخرجت هذاالعمل الفني الفوتوغرافي
. فرسمت لنا لوجة نثرية بأساس أسلوبى مقنع وممتع
وألوان متنوعة من الخيال المكتمل والمترابط
مع الصور الجمالية من الخيال والبديع
لا يختلف عن الفنون التشكيلية بشكل كبير
لكن فقط بطريقة التنفيذ والأدوات المستخدمة والأسلوب العام.
و الفن الأدبى النثرى ليس علماً يتعلم
هو موهبة من الله تعالى يهبها لمن يشاء من خلقة
فجميع المدارس فقط لتطوير الموهبة.
والكاتب هو من لدية الموهبة الفنية
وهى { مريم} تكتب بأسلوب وطريقة تتقدم بها الصفوف
وفيها جميع الصفات الموجودة فى كبار الكتاب بالعالم العربى
فقد تتلمذت وقرأت لكل كتاب العالم العربى والعالم الغربى!!!
أستاذة مريم دائما أنت فى مقدمة الصفوف
وسيأتى الوقت سنجدك على الساحة الأدبية الكبيرة
مثل كبار الكتاب والكاتبات العرب.....!!!!بإذن الله!!!
نرجو لك ابنتى وسيدتى التقدم والرفعة
*********************************
المكس...ءاسكندرية
الفنان التشكيلى
والأديب العربى
صلاح الحلوجى!!!
---------------------------------
2017/01/13
عامر كردي ........... الدمشقي العتيق في 05:12 15.01.2017
avatar
دوما ما تتحفيننا سيدة مريم حمادى ........
كلماتك والله تصاغ بمرمر
طيب الله انفاسك
وسلم نبضك شاعرتنا السامقة
هبا فوضيل في 11:29 16.01.2017
avatar
يا للروعة ما اعذب كلمات تخرج من فاه يتكلم عن حب الوطن بعاطفة جياشة تكتبين وتتحصرين والدموع مخفية بين عينيكي الساحرتين المعبرتين عن امانة توصيل حب الوطن للذين يجهلونه فيالها من خاطرة هزت كياني وحركت وجداني وابكت عينايا وفؤادي
صلاح عباس الحلوجى في 03:10 20.01.2017
avatar
تعليق: ماشاء الله بنظرة التذوق الفني لهذا العمل الجاد.. وهو إحساسى بما تجوده عين البصر وعين الخيال نرى مواطن الجمال الفني فى هذه الخاطرة الفنية الإنسانية الوطنية ونستمتع بها لنرتفع ءالى محبة الوطن والدفاع عنه والاستشهــــــــــاد دفاعــــــــا عنه!!
كيف لا والكاتبة مريم حمادى سليلة ملايين الشهــــــــــــد اء فى تاريخ البطولات للأرض العربية وعلى سكة عشرات الأدباء العرب,وقارئة لمئات الكتب والأغمال الأدبية
فالموضوع جيد ومتميز وشامل ونحن نحتاجه الأن جميعا..فى وقت يتعرض فيه وطننا وأمتنا للخطر ونتعرض نحن للضياع..وأمامنا ماحدث فى سوريا والعراق وغيرهما
والمعاناة التى يعانيها المهجرّّون ومشاركتنا الوجدانية.لمشاعرهم .وأحاسيسهم وقد نفذت إلى فكرة الكاتبة الفنية ومشاعرها وأعرف الخواطر التي عرضت لها لقربها ممن يعانى من التهجير والضياع فى بعدهم عن أوطانهم وخروجهم منها واستحضرت تجربتهم القاسية فأوحت لها و ألهمتها فأحست إحساسهم ونظرت ببصائرهم فأخرجت هذاالعمل الفني الفوتوغرافي. فرسمت لنا لوجة نثرية بأساس أسلوبى مقنع وممتع وألوان متنوعة من الخيال المكتمل والمترابط مع الصور الجمالية من الخيال والبديع لا يختلف عن الفنون التشكيلية بشكل كبير لكن فقط بطريقة التنفيذ والأدوات المستخدمة والأسلوب العام.
و الفن الأدبى النثرى ليس علماً يتعلم هو موهبة من الله تعالى يهبها لمن يشاء من خلقة فجميع المدارس فقط لتطوير الموهبة. والكاتب هو من لدية الموهبة الفنية وهى تكتب بأسلوب وطريقة تتقدم بها الصفوف وفيها جميع الصفات الموجودة فى كبار الكتاب بالعالم العربى فقد تتلمذت وقرأت لكل كتاب العالم العربى والعالم الغربى!!!
أستاذة مريم دائما أنت فى مقدمة الصغوف وسيأتى الوقت سنجدك على الساحة مثل كبار الكتاي والكتاب العرب.....
**********************************************************************
المكس...ءاسكندرية
الفنان والأديب العربى
صلاح الحلوجى!!!
عبدالرزاق العشاري في 07:15 13.11.2017
avatar
شاعرة اوجزت ولخصت وابدعت بقصيدة اودعت فيها كل المعاناة الحقيقية التي يعانيها الموطن العربي من الهجر والتهجير والحرمان والتجريد من الهوية واصبح المواطن بلا وطن كأنه منفي داخل وطنه بفعل الانظمة الفاسدة
فالوطن غالي لا يمكن الاستغناء عنه فالوطن هو الحياة بدونه لا قيمة لأي انسان.
ودمتي مبدعة ايتها الشاعرة العربية الأصيلة

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.33
Free counter and web stats