الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | حمادي مريم - ارواح تائهة

حمادي مريم - ارواح تائهة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 حمادي مريم - المسيلة ‏‏‏

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دخلت في سبات عميق 
لم أستفق منه إلا بعد مرور زمن طويل
بعد ضياع كل شيء ،
لما أستفقت لم أجد خاصياتي و أشيائي .
أنت، عمري، قلبي، 
كل ممتلكاتي أغتصبت مني 
حتى محفظتي، محبرتي، كراستي القديمة
سلبوا حذائي المهترئ، ثوبي البالي.
لم يتركوا لي شيئا أهيم به 
سوى وَرِقٍ كوَرِقِ أهل الكهف
فعزمت أن أسترجع به كل ما سلب مني..
و أولهم أنت !!!!لكن هيهات 
لم يبق شيء على حاله وجدت الكل تغير 
العمر فات، القلب مات
و الزمن ليس بالزمن و أنت لست أنت 
فقررت أستعادة كل شيء 
فنشبت المعركة و بدأ الصراع
بين القلب و العقل 
الأول يقول إستمري 
و الثاني يأمر بالتوقف 
وبين صراعهما إضمحلت أشلائي 
في واقع لا منته لأصارع الموت البطيء 
في غياهب الجب ،كجب يوسف 
ربما يدركني أحد المارة
عسى يخرجني من أوجاعي 
و جبروت عالمي إلى بر 
به صرح عظيم أسترجع هويتي المسلوبة 
و أنعم بك 
و بكل ما أغتصب مني بقلم
 

 

شوهد المقال 3980 مرة

التعليقات (17 تعليقات سابقة):

abbas hussein في 09:08 08.01.2017
avatar
كلمات عطره من موهبه شابه صاعده ومبشره انها تعيدنا الى زمن الابداع الجميل
abbas hussein في 09:09 08.01.2017
avatar
كلمات عطره من موهبه شابه صاعده ومبشره انها تعيدنا الى زمن الابداع الجميل
محمد العربى في 10:25 08.01.2017
avatar
كالعادة ابداع رائع وطرح يستحق المتابعة دائما تبهرونا في أنتقاء همسات حروفكم الذهبيه أختنا المتالقه دائما ( مريم حمادي )
فكم هي جميله ورائعه روحكِ التي تكتب بإتقان محترف فما أجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا لقد كتبتِ وابدعتِ كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
فقد اتيت لاقف بين سطوركِ لامتع عيني بعذب البوح وجميل الكلام اتيت وقد شدني النور المنبعث من هنا اتيت لكى اقف اجلالا واحتراما وتوقيرا لكلماتكِ الراقية
دمتي عزيزه وغاليه ودام نبض قلبكِ الذي يبوح هنا بحروف راقيه ايتها المتالقه ( مريم حمادى ) ...
أتمنــــى لكـم من القلب .. إبداعـــاً يصل بكـم إلى النجـــوم ..
لا عدمنا التميز و روعة الاختيار دمتى لنا ودام تالقكِ الدائم .

لكِ منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي

اخوكم/ محمد العربى
في 07:29 09.01.2017
avatar
ماشاء الله عليك
احسنت النشر
دمتي متالقة يا ست الكل
في 07:31 09.01.2017
avatar
ماشاء الله عليك
احسنت النشر
دمتي متالقة يا ست الكل
milla في 07:32 09.01.2017
avatar
يا سلام عليك
تالقتي يا ست الكل
في 07:34 09.01.2017
avatar
رائعة
في 08:11 09.01.2017
avatar
جميلة سلمت أناملك
nasro في 09:05 09.01.2017
avatar
وين كنتي مخبية هذي الموهبة خالتي مريم
مريم حمادي في 10:45 10.01.2017
avatar
سؤال للتوضيح فقط الى المسؤلين على صفيحة الجريدة الوطن الجزائري
لماذا لما يكتب التقيم لو التعليق و ياكد من طرف المشاهدين و في الاخير لا يحفظ من طرفكم ؟؟.....لماذا لما ندخل لمشاهده لا نجده ؟؟ هل يوجد خلل ؟؟
فاطمة في 10:02 12.01.2017
avatar
سلمت يمناك
احمدابوالوفا.....صقورالشعر في 03:54 13.01.2017
avatar
كلمات رائعه ومبدعه...سلمت يداك...وبورك قلمك
رائع ما خطه القلم وباح به القلب سلمت يمينك في 12:01 16.01.2017
avatar
قمه الروعه والجمال
سلمت يمينك
دوووام التقدم والازدهار
رائع ما خطه القلم وباح به القلب سلمت يمينك في 12:01 16.01.2017
avatar
قمه الروعه والجمال
سلمت يمينك
دوووام التقدم والازدهار
هبا فوضيل في 10:20 16.01.2017
avatar
ماشاء الله كلمات نابعة من صميم كيان امرئ يتألم تود مخاطبة العقلاء ذوي القلوب النيرة الصاحية لاجل انارة الطريق وكشف الحقائق وازالة الستار عن كل ماهو التباس وتبيان الحقيقة لكل مخلوق عاقل وطأت رجلاه ارض الله حتى يتبين الخط الأبيض من الأسود من الفجر الدامس اقيم هذا العمل بانه عمل يليق بصاحبة المقام العال ذات الفكر الخارق الخلاب الماهر من أجل توضيح كل مبهم ولذا فان عملكي ممتاز مشكورة عليه اتمنى منكي مزيدا من الإبداع الفكري المنير
عامر كردي ........... الدمشقي العتيق في 08:48 19.01.2017
avatar
طيب الله الانفاس سيدة مريم
كلام خرج من القلب وسقط ملئ الجوارح
مبدعة ومؤثرة
صلاح عباس الحلوجى في 04:08 21.03.2017
avatar
(وبين صراعهما إضمحلت أشلائي
في واقع لا منته لأصارع الموت البطيء
في غياهب الجب ،كجب يوسف
ربما يدركني أحد المارة
عسى يخرجني من أوجاعي
و جبروت عالمي إلى بر
به صرح عظيم أسترجع هويتي المسلوبة
و أنعم بك
و بكل ما أغتصب مني)
******************
دائما تدهشيننى أميرة الأدب بالمسيلة
بأسلوبك المنتقى ، وكلماتك الساحرة
ومن زمان توقعت لك هذا التقدم فى كتاباتك
فأنت صاحبة أفكار مضيئة..
{فعزمت أن أسترجع به كل ما سلب مني..
و أولهم أنت !!!!لكن هيهات
لم يبق شيء على حاله وجدت الكل تغير
العمر فات، القلب مات
و الزمن ليس بالزمن و أنت لست أنت }
ما أروع الفكرة وأمتع بهذا الخيال الرائع
الذى يقتحم أحاسيسنا..لن أكثر فى مديحك
فأنا أعلم بأخلاقك السامية وحسك الجارف
وأريد أكثر فى الابداع والإمتــــــــــــــاع ابنة المسيلة
المدينة الساحرة فكرا وأدبا وعلما وفنونا
وأنت الواعدة والمبدغة ننتظر منك كل جديد!!
صلاح الحلوجى
المكس
ءاسكندرية
فجر 2017/03/21 غيد الأم
تهنئة منى ءالى كل أم فى
العالم العربى والإسلامى
وبخــــــاصة لك ...الأديبة والأم
مريم حمـــــــــــــــــــــــــــادى

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.50
Free counter and web stats