الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | سعيد مقدم - حلوتي الخضراء

سعيد مقدم - حلوتي الخضراء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 سعيد مقدم (أبو شروق) - الأهواز

 

استيقظت وكالأيام الماضية ساعة قبل أذان الفجر، صليت، ثم ودون أن أقرر ، وجدت نفسي وسط بحر العالم المجازي، مررت على المواقع العربــــيــــة  وما أكثرها، ثم على المواقع الأهوازية وما أقلها، حتى تكاد أن تعدها بأصابع إحدى يديك؛ ثم دخلت في الـفـيـس بوك، اخترت بعض القصص أو الأشعار لمجلة إليك أكتب ثم كتبت بعض التعليقات وخرجت. 

اليوم أيضًا لدي متسع من الوقت، علمًا بأني أقضي عطلتي الصيفية التي تستمر ثلاثة أشهر على أقل تقدير. 

وقبل أن تشرق الشمس سقيت حديقتي، لاطفت بعض أشجارها، شذبت أغصانها، ودون أن أدري تسرق الـنـخـلــــــة مني جل وقتي، بل أنا الذي أنفق جل وقتي  لأستجيب لدعاء ميلي نحوها. لا أدرك بعد ما السحر الذي تسحرني به هذه النخلة وأخواتها والذي يجعلني أحدق إليها دون أن أرمش، أغوص بين سعفاتها، أغرق بين خوصها، يخزني سلاؤها ولا أشعر بألم وخزه، أدري أنها تداعبني ولا تنوي طعني، هي تدري بمدى حبي لها، ولا مراء أنها تحس بهذا الوله العميق، وإلا لمّا لوحت لي بسعفاتها كلما أقبلت عـلـيــها وآيـــات الترحيب على سيمائها صادقة، ولما فرشت مائدتها الشهية أمامي كلما دنوت منها، كأنها تعلم أني أتيتها دون أن أفطر، فتقدم لي الرطب الجني الحالي الذي أين حلاوة العسل منه؟

أحس أن خوصاتها هي التي تجني لي رطبها فتطعمني إياه، وما إن توضع الرطبة في فمي حتى تموع دون أن ألوكها فتنتشر حلاوتها في فضاء فمي، ثم أحس بسكّرها ينتشر في جميع عروقي فأسكر به سـكرا يغمض عينيّ، يـأخذني إلــــــــى عالم ثان  باستطاعتي أن ألامس أشـجـــاره الجميلة بأناملي، وتتراكض تصاوير أنهره بسرعة البرق في ذهني تاركة أثرا عظيما يزيد نشوتي أضعافا؛ ثم أفتح عيني لأراها تنظرإلي مبتسمة بنظرات ذوات علق وكأنها راضية من التأثير العميق الذي أوجدته فيّ،والذي أخذ بي مأخذه؛ ولـــم يحصل أن رميت نواة منها قط، بل أجمعها ثم أبحث عن مكان مناسب لأزرعها آملا أن تنبت نخلة مثلها في يوم ما.

قــد ترونها ساكتة، لكنني أرى حركاتها، وأسمع همساتها حين تهامسني أوعندما تتهامس مع العنادل والعصافير التي تشاركني في الآونة والأخرى في حبها. وكم يبهرني لونها الأخضر الزاهي، حتى عزمت أن أشتري لي كوفية خضراء أتعمم بها كلما خرجت لمناسبة أو لزيارة أهلي أو أصدقائي. 

وحينما نتمشى أنا وحبيبتي أم شروق بقصد التنزة في شوارع المحمرة،أبصبص من غير علمها إلى نخلات الجيران الباسقات فوق الأحواش، عندها تزيدني ارتياحًا وأمانًا واطمئنانًا. 

ولــم أتذكر يومًا أني خرجت من البيت دون أن ألقى على نـخـلـتـي وصويحباتها تحية الإعجاب والحب. 

هذا ولا تلوموني إن أغرمت بحبها، وبالغت في غزلها، فهي فضلاً عن أنها حلوة كريمة مباركة، هي رمز بلادي وحضارتي وشموخي.


 

شوهد المقال 3605 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 08:19 13.05.2016
avatar
جميل

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats