الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | إبْرَاهِيْمْ يُوْسُفْ - بِطَاقُةُ حُبّْ

إبْرَاهِيْمْ يُوْسُفْ - بِطَاقُةُ حُبّْ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


إبْرَاهِيْمْ يُوْسُفْ- لُبْنَانْ

 

 

 

 

 

 

 

 

 



إلى مَادُوْنَا عَسْكَرْ
"أجْمَلُ الأمَّهَاتِ.. 
الّتْي عَيْنُهَا لا تَنَامْ"

فِي عِيْدِ الأمّْ والنَّيْروزْ
وخَمِيْسِ الأسْرَارْ..

قَلبُكِ مُضَاءٌ يَا صَدِيْقَتِي 
بِفَيْضٍ مِنْ آلآفِ القَنَادِيْلْ
يُشْرِقُ نُوْرُها هَذا السَّبتْ
مِنْ عَيْنَيّ السَّيِدِ المَسِيْحْ

وَنَفْسِي يَا صَدِيْقَتِي حَزِيْنَةٌ مُظْلِمَةْ..
تَسْتَجْدِيْ شَمْعَةً 
عَلَى بَابِ الْكَنِيْسَة
لِتَنْشُرَ فيها الْفَرْحَةَ وَالنُّوْرْ.


الرَّابِطِ التَّالي أهْدِيْهِ كُرْمَى لِخَاطِر صَاحِبَةِ البِطَاقَة.. وَكُلِّ الأمَّهات
HTTPS://WWW.YOUTUBE.COM/WATCH?V=CHKDLN4TU60

لَمْ يَكْفِ حَسَنْ عَبْدَالله- مَا نَالَهُ مِنَ الغُبْنِ، وَمَا يَسْتَحِقُّ مِنَ الشّهْرَةْ
حَتّى جَيَّرَ الكَثِيْرُوْنَ قَصِيْدَتَهُ هذه لِمَحْمُوْدْ دَرْوِيْشْ..!! وهذا أمْرٌ مؤسف للغاية.


شوهد المقال 4056 مرة

التعليقات (8 تعليقات سابقة):

هدى قمحية في 11:02 23.03.2016
avatar
يسوع قال :" أحبوا بعضكم بعضآ ، ولم يقل أحبوا كل العالم" ..
" وأعمال الخير هي حلقات تكون سلسلة المحبة ."."الأم تريزا "

قدتكون مادونا عسكر هي راهبة القرن الواحد والعشرين " الأم تريزا "
مادونا عسكر/ لبنان في 02:03 24.03.2016
avatar
هدى قمحية-
تمنحينني أكثر ممّا أستحق، وحتّى أصل إلى هذا المقام يلزمني مسيرة طويلة. للأمّ تريزا مسيرة بطوليّة لا أملكها ولم أخطُ ربعها..
أشكر محبتك وتقديرك، وأشكر الله عليك، أنتِ نعمة حقيقيّة..
محبتي الكبيرة العزيزة هدى.
مادونا عسكر/ لبنان في 02:08 24.03.2016
avatar
الأستاذ ابراهيم يوسف-

كلمات الشّكر والتقدير لا تكفي ولا ترتقي إلى شخصك الكريم، وإلى هذه المبادرة الطّيّبة. أشكر محبتك وطيبتك.. خالص محبتي وتقديري..
إيناس في 04:42 24.03.2016
avatar
طوبى لك يا صديقتي هذا الثناء الوجداني الرقيق

الذي يلامس شغاف القلب

ويتغلغل في حنايا الروح.
إبراهيم يوسف- لبنان في 09:54 26.03.2016
avatar
إيناس ثابت من اليمن

جميلة أنتِ واللهِ يا صديقتي.. شكرا لك بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن ست الكل مادونا.
مادونا كاتبة متألقة وصديقة شديدة الأمانة، تستحق محبة واحترام الجميع..

لمناسبة الفصح المجيد.. أنت ومادونا وجميع القراء والكتاب بخير وعافية .
مادونا عسكر/ لبنان في 11:32 28.03.2016
avatar
إيناس-
شكرا لمحبتك وحضورك
محبتي واحترامي
دينا تلحمي في 01:47 09.04.2016
avatar
توقد وتوضع الشموع أمام الأيقونات والقديسين ليسري الدفء والخشوع والنور إلى قلوب المؤمنين ، وما أنت إلا رجل وأديب صالح تستحق إضاءة شمعة ،والأستاذة مادونا وما عرفت عنهاإلا أيقونة يعتز بها المؤمنون .

قد تكون تهنئتي متأخرة إلا أن الأم كل الأوقات عيد لها ..

خالص تحياتي
إبراهيم يوسف- لبنان في 09:34 10.04.2016
avatar
دينا تلحمي – بيت لحم

بولس سلامة طيَّب الله ثراه أتْحفَنا ذاتَ يوم "بملحمةِ الغدير".. فدعيني أنا "المسلمُ الشيعيّ" أتوجهُ إليكِ يا سيِّدتي بأسمى آياتِ المودّة والشكر.. ولا يجوزُ إلاّ أن تصدّقيني وأنا أشهدُ بالحقّ أنني شعرتُ بالخشوع والدِّفء إيّاهما، حينما كنتُ برفقةِ آخرين ونحن نزورُ كنيسة قديمة للغاية في "أولورون سانت ماري" بلدة صغيرة على الحدود الإسبانية الفرنسية. لن أقولَ لك ما حدثَ بالضّبط ونحن نضيءُ إحدى الشموع، لكي لا أتّهم بعدمِ الدِّقة في الكلام..!؟

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats