الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | يسرا محمد سلامة - قصة كفاح .. قصة الجنة التي بين يديك

يسرا محمد سلامة - قصة كفاح .. قصة الجنة التي بين يديك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 يسرا محمد سلامة 

 

 

عاشت حياتها بعيدًا عن صخب الدنيا، رضت منها بأقل القليل وكانت في أوج سعادتها، لم تشتكِ يومًا من ضنك المعيشة، عانت كثيرًا وجاهدت في شبابها من أجل لقمة العيش، نامت قريرة العين مرتاحة البال رغم أنين أوجاعها، تلك قصة كل أم أرادت أن يحيا أبناءها حياةً كريمة تكن أفضل من شظف العيش الذي عانت منه. 
تبدأ القصة مع نسمات الصباح، تصحو من نومها، تقوم بتجهيز شطائر (ساندويتشات) الافطار لصغارها قبل ذهابهم إلى المدرسة، قد لا تجد ما يكفيها من "الغموص" لعمل شطيرة لها، فتأخذ رغيف الخبز فقط وهى ذاهبة إلى العمل، وتقول في نفسها سآكله كأنَّ به ما لذَّ وطاب ولن يُلاحظ أحدٌ ذلك، راضية سعيدة؛ لأنَّها أطعمت أولادها، تعود من العمل في الثالثة عصرًا، لتبدأ رحلة تجهيز الغذاء، فإذا لم يكن هناك طعامًا جاهزًا، تذهب بعد خروجها من العمل إلى السوق، لتُحضر ما تود إحضاره من المكونات التي ستُعد معها الغذاء.
تفتح باب المنزل عند دقات الرابعة بعد العصر، مُنهكة، تَعبة، لكن تكتم ذلك في نفسها حتى لا يُلاحظها من بالمنزل، فالشكوى لن تُفيد صغارها ولن تُطعمهم أو تكسيهم، أو تعتني بهم وقت المرض، إذن مع نزعها المفتاح من باب المنزل، تنزع معه همومها وتعبها أمام عتبته، تدخل مُبتسمة ليهلل أولادها فرحين برؤيتها، فهم قد عادوا قبلها بساعتين مُنتظرين عودتها بفارغ الصبر، تُجهز الغذاء سريعًا بملابس العمل – فلا يوجد وقت لديها لتغيير ثيابها - فقد تعودت على ذلك لعلمها أنهم جوعى فهم لم يأكلوا سوى شطائر الصباح، وبعد أنْ تفرغ من وجبة الغذاء تظل مستيقظة رغم صحوها باكرًا عن الشروق، لتتابع مذاكرة صغارها، متأهبة للرد على أى تساؤل يقف معهم في أى درس، وبعد العشاء تقوم بتجهيز الوجبة المسائية قبل خلودهم للنوم، تتذلل إلى والدهم ليجلسوا قليلاً لمشاهد ة التلفاز، وتُغطي عليهم أمامه، نعم لقد ذاكروا جيدًا، إذن فقليل من التسلية لن يَضر، حتى لو لم يستحقوا تلك التسلية، فهى عليهم أرأف من أى انسان آخر، وبعد زحام اليوم ومشقته، تنام – أخيييرًا – لتصحو في اليوم التالي وتقوم بما ينتظرها من عمل في داخل المنزل وخارجه دون كلل أو ملل.
اليوم أولادها في مناصب مميزة، معهم شهادات عليا، تفتخر بهم أمام الجميع، وتتباهى بما وصلوا إليه، اليوم أنهكها التعب وخارت قواها، ولم تَعد تقوى على التحرك كثيرًا، فكما قال لها طبيب العظام عندما رأى أرجلها المُتعبة "دي رجل شقيانة"، عبارته هذه لخصت كل القصة، فالشقى كان سِمة حياتها، لكنها ظلت تصبر وتحتسب، حتى أكرمها الله عزَّ وجل في أبنائها ورأتهم في أفضل حال كما أرادات تمامًا، فتحويشة العمر كانت فيهم، واليوم هم كنزها، اليوم فقط تأكدت أنَّ معاناتها لم تضيع هباءً، إنها قصة كل أم .. إنها قصة أمي، اللهم بارك في عمر كل أم صبرت وذاقت مرارة التعب والألم، وارزقها وافر الصحة والعافية، وعوضها خيرًا في الدنيا كما بشرتها بأنَّ الجنة تحت أقدامها في الآخرة، واجعل كل ابن بار بها، اجعله قرة عينها كما تمنت، واحفظها بحفظك إنك على ذلك قدير، فنحن نعلم أنك لن تُكرمنا بغير رضاها ..
أكرمكِ الله يا أمي وأطال لي في عمرك، ورزقني دائمًا دعاءك لي، فبدونه لا يُمكن أنْ أعيش حياتي، فتوفيق الله يكمن في دعاءك هذا ...

 

شوهد المقال 3534 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

جزائري في 02:22 23.03.2016
avatar
هؤلاء هم الأمهات .إنهن فعلا الشمعات التي تحترق من أجل غيرها .إضيف لك ياأستاذة أن كل نساء الجزائر أمهات شهداء الثورة التحريرة لم يدخلن مدرسة ولا عرفن أقسام الدراسة ولا سمعن بحقوق المرأة ولكنهن منحن للجزائر أبطالا وبطلات ملأوا الدنيا بأخبار بطولاتهم التي دوخت العالم نعم دوخت العالم وأضيف لك أن هؤلاء الأمهات الرائعات منحن للجزائر بطلات من أمثال (الجميلات الثلاث) ((جميلة بوحيرد__وجميلة بوعزة__وجميلة بوباشا)) والتي وصلت قضيتهن إلى الأمم المتحدة نعم الأمم المتحدة .إحدى هذه الجميلات وهي جميلة بوحيرد أخرج لها المخرج المصري العملاق (يوسف شاهين ) فيلما تحت عنوان (جميلة).كما قيلت فيها أشعار من قبل الكثير من شعراء العرب بل أن سليمان العيسى الشاعر السوري ألف فيها ديوانا .
هؤلاء هن حرائر العالم العربي هؤلاء هن اللائي يحتفل بهن .مع العلم أن ج.بوحيرد حكم عليها بالإعدام .لكن الله كتب لها أن تشهد استقلال بلادها ومازالت على قيد الحياة حفظها الله وحفظ كل الأمهات الرائعات .وحفظ لك أمك أيتها الكاتبة الرائعة .
دينا تلحمي في 11:55 28.03.2016
avatar
المرأة وجدت كي تضع بصمتها في هذا الكون وإلا ما فائدة مجيئها إليه ؟

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

كريم دزيري - اوجاع وابتهالات في ضوء العام الامازيغي الجديد

  كريم دزيري          في ليلتي البائسة الحزينة في أضلعي ... امجادنا راحلة في وانا أدخن سيجارتي الأخيرة لعام 2966 اصغي للجرموني؛ (افوشي ذو مسمار) منتظرا الله ...
image

ناهد زيان - ميريل ستريب الاسطورة الناعمة

 ناهد زيان  تابعت بمتعة بالغة حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب الرابع والسبعين على قناة Dubai One مساء الاثنين 9 يناير 2017. والجولدن جلوب أو الكرة الذهبية هي جائزة
image

شكري الهزَيل - فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!!

 د.شكري الهزَيل لا يزعم احدا واعيا ومُلم بالامور وخفاياها انه يمتلك كل مقومات ومعطيات الحقيقه ورغم اننا نؤمن بضرورة الاستماع لوجهات النظر والاراء على اختلافها بما
image

مريم حمادي - أنت وطني

 مريم حمادي         هجروني و جردوني الهوية و الوطن فما كان لي في التهجير إلا الحرمان أضرموا بفؤادي نارا صعب إخمادها فيا أسفاه .أتت
image

شكري الهزَيل - مصر : لا يصح إلا الصحيح وأن أوان التصحيح !!

 د.شكري الهزَيل دولة مصر العربيه هي ليست اي دوله وليست اي شعب لابل انها مصرالارض ام البلاد ومصر الوطن ام واب الأمه العربيه ورُكنها
image

عبد الخالق كيطان - أغنية الشاعر

 عبد الخالق كيطان               أمضيت أكثر من ثلثي عمري ابحث في القمامة عن ورقة لا تعنيني. مؤسف أنني سأكمل نصف قرن، ومع ذلك، أصر على الحماقة ذاتها. تبدأ
image

راضيه صحراوي - إشادة بتنفيذ الحملات الإغاثية السعودية والقطرية والكويتية ، ودعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام

 راضيه صحراوي تعميم "مبادرة عربية" عاجلة لتنسيق الجهود الإغاثية للأشقاء اللاجئين والنازحينثمن المشاركون في لقاء اللجنة التنفيذية للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الطارئ والمنعقد في
image

راضية صحراوي - دعت إليه بعد زيارات ميدانية إغاثية ، وإطلاق نداءات إنسانية عاجلة اللجنة التنفيذية للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تعقد اجتماعا طارئا في تونس

راضية صحراوي  يحل موضوع الأوضاع الإنسانية العربية المتردية والمأساة المؤلمة للاجئين والمهجرين السوريين والنازحين من الموصل وكذلك اليمن وليبيا موضوعاً أساسياً على أجندة الاجتماع الطارئ للجنة
image

إبراهيم يوسف - كان سيسعدني حقا

إبراهيم يوسف  الأستاذ كريم مرزة الأسدي – العراق  بعثتْ عائشة بنتُ سعدٍ بن أبي وقاص مولاها فنداً، يأتيها بنار. كان في الطريق لأداء المهمة الموكولة إليه عندما
image

راضية صحراوي - "المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر" تواصل الجهود التنسيقية لاحتواء أزمة اللاجئين السوريين الجدد

راضية صحراوي  أطلقت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر نداء استغاثة عاجل عقب تواجد وفد عربي رفيع المستوى يمثل المنظمة دعت فيه المشاركون من المنظمات الإغاثية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats