الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | البشير بوكثير - في ذكرى ميلاد شاعر العرب

البشير بوكثير - في ذكرى ميلاد شاعر العرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
البشير بوكثير 
 
- إلى شاعر العرب "محمد جربوعة" بمناسبة عيد ميلاده الثّامن والأربعين ، أهدي هذه الأسجاع ، على مرافئ الحنين والوداع، عساها تنثر رحيق المؤانسة والإمتاع ، على كلّ قلب ملتاع، لرحيل النّبراس والشعاع.

- عيدُ ميلاد سعيد، أيّها الهزّار الغرّيد، والعقد الفريد على الجِيد،والشاعر المُفلق المُجيد ،والمفكّر اللبيب الرّشيد، ذو الفكر الحصيف السّديد، مُحْيي مجدِ الشّعر التّليد، بهمّة وعزم يفلّ الحديد ،وفارس القريض الصّنديد،الذي يذوي أمامه كلّ مُدّعٍ شُويعر رعديد ...
عيدك أفراح، وياسمين وأقاح ، أيها المبدع اللمّاح، وشاعر العرب الجحجاح، والسلسبيل القَراح، والبلبل الصّدّاح،الذي أحيا بشذراته أمجادَ العرب الأقحاح،ونشرَ بذور الصّلاح، ونثرَ ثقافةَ الورد الفوّاح في هذي البطاح ، فكان بحقٍّ العملاق الذي يهابه كلّ قزم دحداح.
ولا غرو فأنتَ حادي الأرواح إلى مواطن الفلاح والنّجاح، لشعرك القلوب دوما ترتاح، فأكرم به ياصاح، من جهبذ سميذعي ألمعيّ لوذعيّ أروعيّ لمّاح!
لقد رفعتَ اسمَ الجزائر عاليا، ولم تكن لها قاليا، ولا عنها ساليا، بعدما سلختَ سنّي عمرك منافحا عن هويتها حاميا، خائضا الخطوبَ الدّواهيا، دافعا مَهرها غاليا.
وهاهي ذكرى ميلادك تعود، بالبِشر والسّعود، لتقود جيل الاستقلال نحو السؤدد والألق والصّعود، وهذا لساني الذي سيأكله الدّود، عاجز عن الإبانة والإفصاح في حضرتك أيها الدّرّ المنضود، والشاعرُ المُودّع المفقود، في ليالينا الحالكاتِ السّود.
ياشاعرَ بني تميم الولهان، حماك الرّحمن، من كيد الحُسّاد و "العديان"، وأعاذك من شنآن نُدماء الشيطان، الذين أخرجوك من جزائر الرّوح والدّين والقرآن، كما أخرجَ السّفلة جدّك المتنبي من شِعب "بوّان"، لك باقات محبّة وتَحنان، من مُعلّمٍ ضعيف غلبان، شابتْ منه الذّوائبُ والجَنان، مُتمنّيا لك الفردوس والجِنان، في صحبة المصطفى العدنان.
الخميس: 20 أوت 2015م

شوهد المقال 1737 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats