الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | نسيمة اللجمي - الإسم الغالي

نسيمة اللجمي - الإسم الغالي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نسيمة اللجمي

كم كانت حيرتي شديدة حين عرفت أنّ البنت لمّا تتزوّج تبدّل اسم أبيها باسم زوجها .. وسألت لماذا يحدث هذا ..وجاءت الأجوبة لتزيدني اقتناعا بأنّ هذا الإجراء وإن كان قانونيّا إلّا أنّه حكم جائر على الوالد الّذي أنجب وربّى وسهر وبذل من أجل تعليم ابنته وإعدادها لتكون فردا نافعا في المجتمع ..والّذي زاد حيرتي هو أنّ الوالد لا يمانع ولا يحير ساكنا أمام هذا النّكران القبيح... كنت في بداية سنّ المراهقة وأنا أسأل من حولي وألحّ في السّؤال : لماذا تغير البنت اسمها لمّا تتزوّج ؟ ...
وـاتيني الأجوبة تزيدني تمرّدا على هذا الفعل فمن قائل " إنّها إرادة الله " .. أو "إنّها العادات والتّقاليد " وقال لي أحدهم ذات يوم " لأنّها تصير ملكا لزوجها " .... وأمام هذه الضّبابية لم أسلّم بأيّ من الأجوبة ولا أنا اقتنعت بها اجتماعيّا ولا قانونيّا ولا دينيّا وأصررت أمرا في نفسي أجّلته لحينه.
وتزوّجت ..وتزامن زواجي مع التحاقي بسلك التّعليم.... ولم أكن قد غيّرت اسم والدي إلّا فيما يتجاوزني أي في بطاقة الهويّة الشّخصيّة وحتّى في هذه كان اسم والدي يسبق اسم زوجي ...فأنا فيها ابنة فلان ثم حرم فلان....... واحتفظت باسم والدي في بقيّة الوثائق انطلاقا من بطاقة الخلاص الشّهرية إلى غيرها من الوثائق ....
كان البعض يستفسر متعجّبا حول عدم انتسابي لزوجي بالاسم ولم أكن أهتمّ ............... أمّا المرشد البيداغوجي الّذي كان يزورني في الفصل بمعدّل كلّ أسبوعين مرّة فقد كان يسأل في كل زيارة لماذا ومتى أغيّر اسمي... وكم وددتّ أن أقول له " وفيما تطفّلك وفضولك " وكان خجلي يمنعني ويدفعني للسّكوت تارة وللتّسويف تارة أخرى.
وتشبثت باسم والدي الّذي لم يسبّب لي إزعاجا في حياتي الجديدة فأنا قد أنجبت واشتغلت في التّعليم ...وعملت في الاذاعة كمتعاونة ..وشاركت في ميادين حياتيّة عدّة ونشرت كتبا وكتبت في الصّحّافة .. وانتسبت إلى نوادي الأدب ....كلّها قمت بها تحت اسم والدي .....
وها إنّي و بعد ثلاثة عقود من الزّوا ج لا أزال أحمل اسم والدي 
عشت هذه العشرات من السّنين بلقب والدي وكنت أشقّ طريقي بهذا الاسم العظيم بكلّ نجاح ........ولم يعرفني النّاس إلّا بلقب "اللجمي " رغم أنّ والدي فارقني بعد الزّواج بعام واحد إلّا أنّي لم أفكّر لحظة أن أتخلّى عن اسمه مهما طال غيابه ولم أفكّر أبدا أن أكون باسم غير اسمه مدى ما عشت
هذا ..رغم حبّي لزوجي إلّا أنّ حبّي لوالدي أكبر ...
حبّي لوالدي لا يضاهيه حبّ في الحياة .


صفاقس
تونس

شوهد المقال 1130 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

لعلى في 09:45 21.03.2017
avatar
المرأة تحمل لقب زوجها من عادات الغرب و نحن مولعون بالتقليد سيدتي الفاضلة ....اسم الزوج غير مفروض البته في القانون ...انه مجرد اضفاء صفة الزوجية لا غير سيدتي....و يكون ذلك على للزوجة كما للزوج على بعض الوثائق الادارية.....شكرا على نشر مثل هذه المواضيع...تحياتي...

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats