الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | البشير بوكثير ..... المقامة البوطيّــــــة

البشير بوكثير ..... المقامة البوطيّــــــة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم: البشير بوكثير 
 
إلى روح الشيخ العلاّمة الفهّامة" محمد سعيد رمضان البوطي " رحمه الله تعالى في ذكرى وفاته الأولى ،أهدي هذه الحشرجات .

ترجّل الفارس المغوار من صهوة الجواد ، وانتحبت القماطر والمحابر والمداد، وأعلنت الحداد، على رمز الأمجاد الأجواد، والنُّسّاك العُبّاد ، وشيخ الزّهد والورع، الذي يلبّي عند كلّ خَطْبٍ يقع، فقد ذادَ عن بيضة الدّين وفصّه ، بعد فقهِ متنه ونصّه، منذ أكثر من نصف قرن منافحا عن سماحة الإسلام ، وعدل الإسلام ، ونصاعة الإسلام بعدما شوّهه القرامطة الجّدد ، والحشاشون اللُّدد، فعاثوا في الأرض الفساد، ونشروا الخراب واليباب والرّماد والكساد، فاستحال واقع الأمّة إلى سَواد يلفّه سواد!
في مثل هذا اليوم استشهد العابد التّقيّ ، والزّاهد النقي ، والحَبْر الذّكي ، والصّوت الهادىء النّدي ، والمسلم الحيّي بأيدي هُواة سفك الدّماء، وغُواة هتكِ ستر الحياة والحياء على السّواء.
واحسرتاه ...والأيادي الآثمة تمتدّ لتزهق روحا بريئة لطالما حشرجتْ من خشية الله ،فانهالت الدموع الغزار كالأنهار ، على دمنةٍ مسّها القحط والبوار. 
في هذا اليوم استشهد عالِم الشام، واغتيل الفارس الضرغام ، والمُفكّر الجَحْجاح القَمقام، الذي طالما نافح ودافع ورافع عن الإسلام بالحُجّة الساطعة ، والبيّنة القاطعة ، سلاحُه الفكر السّليم ، والمنهج العقلي الحكيم ، ضدّ الفكر الدّخيل السقيم.
مات الشيخ الوقور ، الشهم الجَسور ، في زمن الفتن والمحن التي أشعل أوارها شياطين الإنس الملطّخين بكلّ رجس ونجس. 
قتلوه باسم الجهاد وهم لايفقهون معنى الجهاد وياليتهم قرأوا كتابه " الجهاد في الإسلام كيف نفهمه؟ وكيف نمارسه؟ 
لايفهمون الجهاد إلاّ سفكا لدماء العلماء والأبرياء الشرفاء الأتقياء الأنقياء. 
قتلوه باسم الحرية المزعومة، والثورة المدعومة من إبليس، و شياطين باريس ، وياليتهم اختلسوا قبسا مما كتبه في كتابه الجليل"حرية الإنسان في ظلّ عبودية الله".
أراقوا دمه الغالي وهم يدّعون معرفتهم بأحكام القرآن ، وياليتهم فهموا حرفا من آي القرآن أو كحّلوا عيونهم بما كتبه الشيخ في كتبه النفيسة " دراسات قرآنية " و" من روائع القرآن الكريم"و" منهج الحضارة الإنسانية في القرآن".
قتلوه مُدّعين الزهد والورع ،وهم يحملون الفكر اللقيط اللّكع ، وياليتهم فتحوا عيونهم المطموسة على ماخطه الشيخ في روائعه" الحكم العطائية ...شرح وتحليل".
نحروا الشيخ الجليل، والعلاّمة الفهّامة االنبيل، الذي تغلبه دموعه الغِزار حين يكون في حضرة المصطفى سيد الأبرار والأخيار ، وياليت القرامطة الحشّاشين ، والخوارج المجرمين فهموا وفقهوا نزرا يسيرا مما كتبه في موسوعته" فقه السيرة " ولكنهم قوم لايفقهون...
وأخيرا سكت القلب المكلوم ، والفكر المهموم ، وياليت من أراد للنبضات أن تتوقف قرأ ماخطّه الشيخ البوطي في كتابه المؤثر الذي تتصدّع له نياط القلوب ، ويعتري صاحبه الشّحوب" من الفكر والقلب"...
ولكن هيهات ...وهل لهؤلاء العجماوات قلوب وعقول ....!؟
لقد جفّ مدادي ، وأعلنتُ حِدادي على رمز العلماء الأمجاد.
لقد صدق نبيّ الرّحمة صلّى الله عليه وسلّم حين قال :

( إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يترك عا لما ، اتّخذ الناس رؤوسا جهّالا فسُئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا).

شوهد المقال 3198 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

الحداد في 06:24 22.03.2014
avatar
بارك الله بك ايها الكاتب
هذا القليل القليل في حق الشيخ الورع البوطي اللذي استشهد في محرابه وهو
يؤم الصلاة بالمصلين .
هؤلاء الزنادقة التكفيرية ليس عندهم مله للاسلام وانما ملتهم ان لن تكن معي تكن ضدي وحتى ولو بالقول هؤلاء ياسيدي عملاء للامريكان والصهاينة .
هؤلاء هم اللذين بشرتنا بهم كوندليزا رايس من الفوضى الخلاقة اتت بناس لايعرفون لامذهب ولادين عندهم الغدر والحقد والقتل فقط .
يجب ان لاننسى هذا العابد الزاهد ويجب علينا تذكرة في كل مرة وياريت يقوم
احد الكتاب بكتابة سيرتة لانه واحد من العظماء الاجلاء .
وتحياتي
البشير بوكثير في 10:36 22.03.2014
avatar
شكرا لمرورك الكريم سيدي الحداد.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats