الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | جابر خليفة جابر ....... ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء

جابر خليفة جابر ....... ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جابر خليفة جابر  

 

الاهداء: الى صديقي من البليدة مدينة الورود الجزائرية . . وأعني العيد بالح ! ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء..

المعلم أولا انتهت الجلسة الصباحية الختام، وخرجنا من القاعة، أنا والأستاذ " صالح " وصديقنا الجزائري الجميل " علي العيد " ، كنا نستمتع بالشعر في مهرجان البريكان.. مررنا بساحة الطيران ، وقفنا لدقائق امام النصب التذكاري لشهداء انتفاضة البصرة (17/3/1999)ثم عانقنا صورهم بعيوننا، كان العيد أكثر منا تأثرا، دمعت عيناه ، تذكر المليون شهيد، لاشك، وكعادة أي بصراوي – إذا رافق ضيوفه - أخذتنا الخطى إلى كورنيش شط العرب، أرواحنا كانت ترفرف عاليا مع الغاقات البيض الرشيقة وكنا نتهابط رويدا رويدا على المسنّاة ، في عرض الشط ،قال العيد : نوارس رائعات، وكأنها سمعته، مرت نورسة صغيرة أمام وجهه ، قريبة منه، ورأيت قلبه معها يطير ويرجع.. وجه البريكان العميق بدا من بعيد في البوستر الكبير الملون والمطل على الشط ، إلى جواره تمثال السياب ولافتة عيد المعلم لم نعد نرى منها سوى الأول من آذار.. - وراء كل عظيم أ... سبقني وقال : معلم! وراء كل عظيم معلم. - اشتقاق لطيف وجديد. - صفه بما ترى ،لكنه الأصح، المرأة التي تقف وراء كل عظيم هي معلم أيضا، أجمل الأمهات التي أنشد لها مارسيل خليفة معلم رائع، الأم معلم أكبر يا صديقي، والزوجة والأخت والابنة والحبيبة كلهن يقفن أحيانا وراء عظمة بعض الأفذاذ من الرجال. وكذا الفذات من النساء ، وراءهن رجال.. كان "العيد " منصتا ومأخوذا بسحر ما حوله ، ربما رأي طيفا من السندباد ،أو الف ليلة وليلة ، ربما، وتماوج البلم العشاري قليلا، تمايلت أجسادنا معه، فقد مر بنا زورق صيد سريع وتشبثنا بالحواف، وما أن هدأ قلبي سألته : أهذا ما قصدته باشتقاقك ؟ تقاصى نظره عني ،لكنه كان معي فابتسم، ثم سألني.. - عمن تسأل، عن الموجة هذه، أم عمن وراء العظمة ، العظماء والعظيمات؟ - عن المعلم طبعا ، المعلم الصانع ؟ - يا صاحبي ،المعلم وراء كل سفينة، كل موجة في المجتمع ، // الأم مدرسة اذا اعددتها /اعددت شعبا طيب الاعراق// - يا صاحبي من يعدّ الأم هذي غير المعلم ؟ ألا نتمنى ان تكون كل الأمهات العراقيات كبنت الهدى، القاصة والروائية والشهيدة ؟ ألا نتمنى جميعا قرة أعيننا بأولادنا؟ أن نراهم أفذاذا وصالحين؟ ألا نريد لبلادنا الخير؟ لا ولن تتحقق أمنياتنا من دون الالتفات للمعلم ! المعلم ينبغي أن يكون أولا، في أولوية الاهتمام الوطني ينبغي أن يكون المعلم.. قال صديقنا العيد : يكفي المعلم فخرا إنه لقب الفلاسفة الكبار ،ارسطو والفارابي ، وحتى بن سينا وسقراط ، ثم ردد أبيات شوقي //قف للمعلم وافه تبجيلا //كاد المعلم أن يكون رسولا// فابتسم الاستاذ صالح وقال: // قل لي بربك كيف صار مبجلا //من كان للنشيء الصغير خليلا// واستدرك بسرعة: رحم الله إبراهيم طوقان ، كان يمزح طبعا ، المعلم صاحب رسالة إنسانية نبيلة. مهمته في تربية الناشئة وتهذيب نفوسهم أهم بكثير من مهمته بتعليمهم! - لهذا سموها ، وزارة التربية والتعليم. - نعم، ولهذا قدم القرآن الكريم التزكية على التعليم في ثلاث آيات مقابل آية واحدة قدم فيها التعليم على التزكية. واصل العيد والأستاذ صالح حديثهما وسرحت بعيدا عنهما ، رأيت معلمنا أيام كنا في الريف وهو منهمك صباحات البرد بغسل وجوهنا بالماء الدافيء الذي أعده بنفسه ، لمسات كفيه أتذكرها الآن، كم أحن إليها، وكم أتذوق حتى الآن ما كان يجلبه لنا من طعام براتبه الضئيل ، صباح الخير يا أولادي، المقال الجميل للمرحوم قاسم عبد الأمير عجام،تذكرته، نشر في آخر أعداد مجلة الثقافة(شباط 1988) تذكرت صاحبها العراقي البصري والإنسان الكبير صلاح خالص وزوجنه سعاد محمد خضر، وفي ما يشبه حلم يقظة، ملأت الشوارع كلها بلافتات كبيرة وعالية ،ثم أمسكت بقصبتي المبراة وعليها جميعا خططت// العراق محتاج إلى جميع أبنائه// فانتبهوا، وللمعلم التفتوا، لا كرامة للعراق ولا خير ولا سلام من دون كرامة المعلم وإكرامه، المعلم أولا يا عراق، وصرخت: المعلم أولا ، ففزّ صديقنا "العيد" والتفتَ بدهشة صالح المعلم..

شوهد المقال 2053 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats