الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | جابر خليفة جابر ....... ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء

جابر خليفة جابر ....... ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جابر خليفة جابر  

 

الاهداء: الى صديقي من البليدة مدينة الورود الجزائرية . . وأعني العيد بالح ! ذكرى لقاءٍ على ضفاف شط العرب ودعاء بالشفاء..

المعلم أولا انتهت الجلسة الصباحية الختام، وخرجنا من القاعة، أنا والأستاذ " صالح " وصديقنا الجزائري الجميل " علي العيد " ، كنا نستمتع بالشعر في مهرجان البريكان.. مررنا بساحة الطيران ، وقفنا لدقائق امام النصب التذكاري لشهداء انتفاضة البصرة (17/3/1999)ثم عانقنا صورهم بعيوننا، كان العيد أكثر منا تأثرا، دمعت عيناه ، تذكر المليون شهيد، لاشك، وكعادة أي بصراوي – إذا رافق ضيوفه - أخذتنا الخطى إلى كورنيش شط العرب، أرواحنا كانت ترفرف عاليا مع الغاقات البيض الرشيقة وكنا نتهابط رويدا رويدا على المسنّاة ، في عرض الشط ،قال العيد : نوارس رائعات، وكأنها سمعته، مرت نورسة صغيرة أمام وجهه ، قريبة منه، ورأيت قلبه معها يطير ويرجع.. وجه البريكان العميق بدا من بعيد في البوستر الكبير الملون والمطل على الشط ، إلى جواره تمثال السياب ولافتة عيد المعلم لم نعد نرى منها سوى الأول من آذار.. - وراء كل عظيم أ... سبقني وقال : معلم! وراء كل عظيم معلم. - اشتقاق لطيف وجديد. - صفه بما ترى ،لكنه الأصح، المرأة التي تقف وراء كل عظيم هي معلم أيضا، أجمل الأمهات التي أنشد لها مارسيل خليفة معلم رائع، الأم معلم أكبر يا صديقي، والزوجة والأخت والابنة والحبيبة كلهن يقفن أحيانا وراء عظمة بعض الأفذاذ من الرجال. وكذا الفذات من النساء ، وراءهن رجال.. كان "العيد " منصتا ومأخوذا بسحر ما حوله ، ربما رأي طيفا من السندباد ،أو الف ليلة وليلة ، ربما، وتماوج البلم العشاري قليلا، تمايلت أجسادنا معه، فقد مر بنا زورق صيد سريع وتشبثنا بالحواف، وما أن هدأ قلبي سألته : أهذا ما قصدته باشتقاقك ؟ تقاصى نظره عني ،لكنه كان معي فابتسم، ثم سألني.. - عمن تسأل، عن الموجة هذه، أم عمن وراء العظمة ، العظماء والعظيمات؟ - عن المعلم طبعا ، المعلم الصانع ؟ - يا صاحبي ،المعلم وراء كل سفينة، كل موجة في المجتمع ، // الأم مدرسة اذا اعددتها /اعددت شعبا طيب الاعراق// - يا صاحبي من يعدّ الأم هذي غير المعلم ؟ ألا نتمنى ان تكون كل الأمهات العراقيات كبنت الهدى، القاصة والروائية والشهيدة ؟ ألا نتمنى جميعا قرة أعيننا بأولادنا؟ أن نراهم أفذاذا وصالحين؟ ألا نريد لبلادنا الخير؟ لا ولن تتحقق أمنياتنا من دون الالتفات للمعلم ! المعلم ينبغي أن يكون أولا، في أولوية الاهتمام الوطني ينبغي أن يكون المعلم.. قال صديقنا العيد : يكفي المعلم فخرا إنه لقب الفلاسفة الكبار ،ارسطو والفارابي ، وحتى بن سينا وسقراط ، ثم ردد أبيات شوقي //قف للمعلم وافه تبجيلا //كاد المعلم أن يكون رسولا// فابتسم الاستاذ صالح وقال: // قل لي بربك كيف صار مبجلا //من كان للنشيء الصغير خليلا// واستدرك بسرعة: رحم الله إبراهيم طوقان ، كان يمزح طبعا ، المعلم صاحب رسالة إنسانية نبيلة. مهمته في تربية الناشئة وتهذيب نفوسهم أهم بكثير من مهمته بتعليمهم! - لهذا سموها ، وزارة التربية والتعليم. - نعم، ولهذا قدم القرآن الكريم التزكية على التعليم في ثلاث آيات مقابل آية واحدة قدم فيها التعليم على التزكية. واصل العيد والأستاذ صالح حديثهما وسرحت بعيدا عنهما ، رأيت معلمنا أيام كنا في الريف وهو منهمك صباحات البرد بغسل وجوهنا بالماء الدافيء الذي أعده بنفسه ، لمسات كفيه أتذكرها الآن، كم أحن إليها، وكم أتذوق حتى الآن ما كان يجلبه لنا من طعام براتبه الضئيل ، صباح الخير يا أولادي، المقال الجميل للمرحوم قاسم عبد الأمير عجام،تذكرته، نشر في آخر أعداد مجلة الثقافة(شباط 1988) تذكرت صاحبها العراقي البصري والإنسان الكبير صلاح خالص وزوجنه سعاد محمد خضر، وفي ما يشبه حلم يقظة، ملأت الشوارع كلها بلافتات كبيرة وعالية ،ثم أمسكت بقصبتي المبراة وعليها جميعا خططت// العراق محتاج إلى جميع أبنائه// فانتبهوا، وللمعلم التفتوا، لا كرامة للعراق ولا خير ولا سلام من دون كرامة المعلم وإكرامه، المعلم أولا يا عراق، وصرخت: المعلم أولا ، ففزّ صديقنا "العيد" والتفتَ بدهشة صالح المعلم..

شوهد المقال 2034 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل
image

ناصر جابي ـ الجزائر: هل سيحكمها الستيني أخيرا؟

د . ناصر جابي  كنت دائما مقتنعا بأهمية القراءة الجيلية ـ الديمغرافية للحياة السياسية في الجزائر. لما تملكه من قوة تفسير تاريخي. عندما يتعلق
image

نوري دريس ـ الحرية السياسية

 نوري دريس    الحرية السياسية هي أن تعيش تحت دولة القانون. الذين يعيشون في مناطق (انسحبت بشكل نسبي) منها سلطة الدولة لحسابات سياسية, لا يعيشون الحرية,
image

حميد بوحبيب ـ دائرة الطباشير الابتدائية : أبجد،هوز،حطي، كلمن... A.b.c.d.e.f.g...

د. حميد بوحبيب طلاسم اللغة ومفاتيحها ، منذ فجر ظهور المدرسة نتلقاها على أيديهم الهشة الناعمة ...هم ...هم المعلمون ، شيوخا تاع ليكول...les instituteurs...تصادفهم كل صباح
image

نجيب بلحيمر ـ الأسبوع الأخير من سنة أولى ثورة سلمية:

 نجيب بلحيمر  - منع ندوة صحفية للإعلان عن تنظيم لقاء لناشطين- قمع مظاهرة للمعلمين - تعيين كريم يونس في منصب وسيط الجمهورية الرسائل: - النظام يمنع المجتمع من تنظيم
image

عمار جيدل ـ الحراك الجزائري في ذكراه الأولى

د. عمار جيدل  حال حول حراكنا المبارك، وبقي وفيا لمبادئه المنشئة ثابتا غير مبدّل، متشبّثًا بسلميته، هذه السلمية التي أبهرت العالم وبيّنت بوضوح
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك.....الوعي الشعبي .....أو هناك بناء جديد لضمير الخلقي الجماعي

 عبد الجليل بن سليم  منذ بداية الحراك و في كل التدخلات الصحفية لاشخاص سواء كانوا مع حراك الشعب أو كانوا مع النظام يتكلمون على الوعي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats